السبت، 11 سبتمبر، 2010

بلاتي بنت ديومَري .. خالتنا القديمة

::

خالتنا القديمة بلاتي .. أهدافها في الحياة بسيطة ومحدودة، فلا هناك زيارات لديها ولاتسوق ولاطبخ ولاغسال ولاحتى تربية أطفال، إذ أن كل همها في حياتها القصيرة الرتيبة القاسية المحفوفة بالأخطار ينصب على البحث عن قوتها اليومي، وهو شاغلها الأكبر، وتجنب الأخطار .. فقط. وهذا كل ماتفعله طوال يومها، طوال حياتها، مضاف إليه سعيها للأنجاب والذي تقوم به بشكل موسمي بين حين وآخر وتترك، بقسوة فطرتها، أطفالها بعد تحقيقه يصارعون الحياة بمفردهم.

خالتنا بلاتي تعيش في بيئة مائية ليست محفوفة بالأخطار فحسب بل غنية بالغذاء أيضاً، فلأجل الإستفادة من هذه الخيرات التي يمتلأ بها محيطها وتجنب أخطاره في ذات الوقت، وجب عليها أن تحتمي بملجأ يقيها من تلك الشرور ويمكنها من تأدية وظائفها الحياتية اليومية الرتيبة. خالتنا بلاتي وجدت أن أفضل ملجأ يناسبها هو السكن في أنبوبة ..

أنبوبة ؟؟؟

نعم، أنبوبة، فهي أنسب شكل معماري لها، لأن خالتنا بلاتي هي في الحقيقة دودة.

هي دودة بحرية من فصيلة بلاتينيريس ديوميريلياي Platynereis dumerilii التي تنتمي إلى نفس الفصائل التي يبحث عنها صيادون السمك تحت الصخور البحرية وينقبون عنها في الطين عند انحسار المياه ليستخدمونها طعماً لصيد الأسماك ... مسكينة الخالة بلاتي، ألم أقل لكم أن الأخطار تحدق بها من كل صوب؟

آآه مهلاً ... كأني أسمع أصواتاً تصيح :

بلاتي دودة ونحن بشر، فكيف أصبحت خالتنا؟
ألا يكفيكم أيها التطوريون نسبنا إلى القرود؟ .. أتريدون زيادة تحقيرنا بنسبنا الآن إلى الدود؟
شهالإهانة؟
شوهالإهاني؟
إيه الإهانة دي؟
بابا .. ليش إنت كله يسوي إهانة هَق إهنا؟

وتتصاعد أصوات الإستنكار بجميع اللهجات ضد هذا النسب المنكر، وأقول لهم رداً على إحتجاجهم:

ياسيادتي وآنساتي وسادتي من البشر المستنكرين الأذكياء الحلوين، الذين هم قطعاً ليسوا مجرد أكياس من التفاعلات الكيمائية الواعية التي تمشي على رجلين، والذين قطعاً لاترجع أصولهم إلى خلايا بكتيرية مجهرية، لاتلوموني .. بل لوموا علماء "مختبرات الأحياء الجزيئية الأوروبية" European Molecular Biology Laboratory الذين أجروا دراسة على تلك الفصيلة من الدود وتوصلوا إلى إكتشاف جديد يربط نَسَب الدودة بلاتي إلى نَسَبنا. إنقلوا لهم إحتجاجاتكم بواسطة رسائل إعتراض تندد بإحرازاتهم العلمية التي تساند النظرية الداروينية.

إذ أن هذا ماقاموا به:

أراد العلماء في تلك المختبرات العلمية أن يبحثوا ليعرفوا ما إذا كانت هناك مراكز دماغية عليا، كالـ "القشرة الدماغية" Cerebral Cortex في مخ الحيوانات اللافقارية (أي التي ليس لها عمود فقري. مثال: الحشرات والديدان) لمقارنتها، إن وجدت، مع نظيرتها الدماغية في الحيوانات الفقارية (أي ذات العمود الفقري. مثال: البشر) والنظر فيما إذا كانت هناك علاقة تكوينية بينهما. فاختاروا فصيلة دود الـ بلاتينيريس المذكورة أعلاه لما تتمتع به أدمغة هذه الديدان من خصائص تمكنها من قدرة عالية في الأداء، كبناء أنابيبها التي تعيش بداخلها، والبحث عن غذائها بشكل حيوي نشط، وتمنحها أيضاً قابلية على التعلم، وهذه كلها تصرفات تتطلب مراكز دماغية عليا لأدائها، مما يؤهل تلك الديدان أن تكون مرشحة لإمتلاك المراكز الدماغية محل البحث.

إستخدم راجو تومر وزملائه في ذلك المركز العلمي أساليب جينية جديدة لفحص الخلايا الدماغية في الحيوانات الرخوية (الديدان) والتعرف على أنواعها، إستطاعوا من خلالها التمييز بين أنواع الخلايا المختلفة في تلك الحيوانات. هذه القدرة الجديدة على تمييز الخلايا والتعرف علي أنواعها مكّنتهم من معرفة الخلايا التي تُكّون الأجزاء العليا في أدمغة الحيوانات اللافقارية، ومنها قاموا بمقارنتها مع نظيرتها في أدمغة الحيوانات الفقارية، وبالخصوص دماغ الإنسان.

وجد طاقم العلماء أن وجه التشابه في نمط وآلية الخلايا المكونة للأجزاء المسماة بـ "الأجسام الفطرية" (وهي أجزاء تشبه في شكلها فطر الـ  Mushroom وتُمثل المراكز الدماغية العليا في تلك الدودة) مع نظائرها في الحيوانات الفقارية، هذا التشابه هو أشد عمقاً مما يمكن تعزيته إلى تطور - أو خلق - منفصل لكل من تلك النوعيتين من الخلايا. أي بعبارة أخرى:

لابد أن تكون الخلايا في تلك المراكز العليا في الحيوانات الفقارية كالإنسان ونظيراتها في الحيوانات اللافقارية كتلك الدودة، قد تفرعا من أصل واحد.
::
هذا الإكتشاف في التشابه لايمثل أي مفاجأة ضمن المفاهيم التطورية لنشأة الكائنات، لأن هذا ماتتنبأ به نظرية التطور، ومثل هذه الإكتشافات تتكرر بشكل متواصل لتدعم النظرية، إنما هو اكتشاف علمي هام جديد يضيف إلى معلوماتنا عن سلسلة تطور الدماغ البشري ويزودنا بحلقة هامة تنقلنا عبر تاريخ تطور مخ الإنسان وترجعنا إلى مرحلة كان فيها أصل واحد عاش قبل 600 مليون سنة، يحمل خصائص مشتركة بين الدماغ البشري ودماغ تلك الدودة، تفرعنا نحن والدودة منه.

وهذا سبب كون الدودة المكافحة بلاتي التي تكلمت عنها في أول المقالة هي خالة قديمة لنا.

عيدكم مبارك
وكل عام وأنتم طيبين
هل توجد جينات مشتركة بين الإنسان والدود؟ هل توجد جينات مشتركة بين البشر والدود؟ هل يوجد تشابه بين مخ الإنسان ومخ الحيوان؟ ماهو وجه التشابه بين جينوم الإنسان وجينوم الحيوان؟ ماهو وجه الشبه بين جينات الإنسان وجينات الحيوان؟ ماهي نسبة الشبه بين جينات الإنسان والحيوان؟ ماهو الفرق بين جينات الإنسان والحيوان؟ ماهو الفرق بين جينوم الإنسان والحيوان؟ ماهو الفرق بين الجينوم البشري والحيواني؟

هناك 18 تعليقًا:

Ameerov يقول...

عجييييييييييب !!
يعنى حتى الديدان عندها نوع من الذكاء والابداع
مثلها مثل الحشرات السوبر(ممالك النمل أو النحل أو الخنافس Dung Beetles او عصابات العناكب او او
والدماغ طلع معتق قوى كده !!

(انا طول عمرى أحس إن دماغى متكلفة فعلا ...)!!!

- - -
بصيص, كنت أتمنى لو أوضحت أكثر معنى القشرة المخية ودورها

- - -
عيد مبارك عليك
و كل سنة و انت رايق

Nikon 8 يقول...

عجيب الموضوع
:)
الله يعطيك العافية
وكل عام وأنت بخير

Godless Saudi يقول...

جميع الكائنات تشترك في نسب واحد وهذا يجعلنا جميعا أقرباء لباقي الحيوانات =) موضوع جمييييل جداً

BookMark يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
maram يقول...

موضوع جميل جدا

عيدك مبارك و كل عام وانت بخير

Sahran يقول...

صديقنا بصيص

أولاً أشكرك لتعريفنا بالخالة الحبيبة , ثم أني أرى بأن علم التطور يجب أن يستمد قوته أولاً من البحوث الجينية فهي التي تثبت وبشكل قاطع وأكثر وضوحاً ,,

وتبقى الحفريات هدية من الطبيعة لنا تروي بها قصة التطور


تحيااااااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

BenBaz يقول...

مالها الدودة .. دي بنت بلد وجدعة

لاديني يقول...

بديع..
المهم ألا تقرأ السيدة خالتي هذا الموضوع وتعتبره إهانة
:)

شكراً بصيص
أستفيد فعلاً من مقالاتك

Basees يقول...

عزيزي Ameerov ،،

نعم، الدماغ ياعزيزي معتق عالمضبوط ولاتزال نكهته الأصلية القديمة موجودة إلى اليوم.

الحقيقة لم أرغب في إضافة المزيد من الشرح التكنيكل عي القشرة الدماغية لألايطول الموضوع ويتسرب الملل إلى القارئ، ولكن باختصار شديد، القشرة الدماغية هي الطبقة الخارجية من الخلايا الدماغية التي تغطي المخ في فصيلة الثدييات، ولها عدة وظائف أساسية هامة منها توليد التفكير والذاكرة والقدرة اللغوية والوعي. ويمكنك القرائة عنها بتفصيل أكثر على هذا الرابط:

http://en.wikipedia.org/wiki/Cerebral_cortex
(لم أجد لها مقالة عربية)

مبارك علينا وعليكم
وكل عام وأنتم أريق.

لك تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي Nikon 8 ،،

هذه الدودة تستحق كل الإعجاب على ماأضافته إلى معلوماتنا، فقد أثرت به معارفنا عن المخ وكيف تطور.

وأنتِ كذلك بخير وصحة وسلامة
وتقبلي تحياتي

Basees يقول...

عزيزي Godless ،،

نعم ياعزيزي فشجرة العائلة كبيرة ومتنوعة وتشمل حتى العشب والأزهار والشجر، ومتى ما وعى الناس إلى هذه الحقيقة سوف يدركوا ذلك الحين منزلتهم الحقيقية من الحياة.

وتقبل تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي Bookmark ،،

كوني على ثقة بأن خالتنا الدودة لاتهمها في حياتها إلاّ قوتها وسلامتها، أما التفاهات فهذه للأسف من اختصاص البشر ..

وأنا واحد أتشرف أيضاً بانتسابي إلى هذه الخالة.

مع تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي maram ،،

إهلاً وسهلاً بك ياعزيزتي، ويسعدني إستمتاعك بالموضوع وأرجو أن أكون قد قدمت بعض الفائدة ..

كل عام وأنت بخير وصحة وسلامة
وتقبلي تحياتي

Basees يقول...

عزيزي سهران ،،

لقد أسعدتنا نحن أيضاً معرفة الخالة، وأتفق معك بأن أقوى دعم لنظرية التطور يأتي من الأبحاث الجينية والتي هي في الحقيقة أساس الدراسة التي استند عليها هذا البوست ولو أني لم أتطرق إليه تفادياً لتعقيد الموضوع.

والدلائل الحفرية حقاً هبة لما تتمتع به من قدرة على تبسيط مفهوم التطور للكثير من الناس الذين ينفرون من تعقيد الدليل الجيني.

ولك تحياتي

Basees يقول...

عزيزي بن باز ،،

الدودة اللي تبني بيتها بنفسها وتكافح للبحث عن قوتها وتصارع ضد مخاطر بيئتها فهي "جدعة" بامتياز وتستحق وسام.

مع تحياتي

Basees يقول...

عزيزي لاديني ،،

أنا متأكد من أن السيدة خالتك سوف تعجب بها إذا عرفت مدى مساهمتها في توعيتنا لأصولنا، وسوف يعتمد تقبلها لهذه المعلومات على طريقة التقديم والشرح ...

وبلوغك يشهد بأنك متمرس في ذلك.

مع تحياتي

Engineer A يقول...

بوست مفيد ورائع

يعطيك العافية

وكل عام وانت بخير

Basees يقول...

عزيزتي Engineer A ،،

يسعدني أنك قد جنيت فائدة في هذا الموضوع إذا أن هذا ماأصبو إليه دوماً.

كل عام وأنت بخير وصحة وسلامة
ولك تحياتي