السبت، 24 مارس، 2012

مالذي بحجم الجبل؟

ماذا يمكن أن يحدث لو وقعت عليك مسؤولية إذاعة أو تأدية النشيد الوطني لدولة أخرى غير دولتك، ولم تقم ببحث وافي للتأكد من إذاعة أو تأدية النشيد المطلوب على الوجه الصحيح؟

من الممكن أن تقع في هوة من الإحراج كأحد هذه المواقف:

* عندما أذاع المسؤولين في دولة غرينيدا النشيد الوطني التايواني خطأً على المندوبين الصينيين، علماً بأن بين تايوان والصين عداوة شديدة.
* عندما أذاع مسؤولين كرة القدم في السعودية النشيد الوطني السوري على الفريق اللبناني.
* عندما طُلب من السياسي البلجيكي إيف ليتيرم غناء النشيد الوطني لدولته (بلجيكا) فغنى بالخطأ النشيد الوطني الفرنسي.
* وبدلاً من أن يذيع منظمي بطولة الرماية في الكويت النشيد الوطني الكازخستاني على الرامية الكازخستانية الفائزة ماريا دميترينكو خلال مراسيم تسليم الميداليات، يذاع خطأً النشيد الوطني الكازخستاني المصطنع المرافق لفلم بورات الساخر، والذي تم منع عرضه في كلا كازاخستان والكويت، والذي يحتوي نشيده ذاك على هذه الكلمات: "كازاخستان بها أنظف عاهرات في المنطقة".

ولاشك أن منظمي بطولة الرماية في الكويت قد استرجعوا الآن لون بشرتهم الطبيعية بعد إحمرارها الساخن وتعلموا درس في أبسط البديهيات: إفتح عينك قبل عبور الشارع. ولهم مني هذه التعزية:

* بدلاً من أن ينشد مغني الأوبرا الإنجليزي (غير معروف إسمه) النشيد الوطني الكرواتي بكلمات: "نحن نحب جبالكم" غناه خطأُ: "قضيبي جبل".



* * * * * * * * * *

ليست هناك تعليقات: