الجمعة، 5 يونيو، 2015

لماذا سيق رشيد بوجدرة إلى المحاكم

::
أستغر الله
أستغفر الله وأتوب إليه
اللهم لا تؤاخذنا على مافعل الحكماء منا، ولا تنزل غضبك وبأسك علينا كما أنزلته على النرويج والدنمارك والسويد حين أنكروا وجودك ولم يعترفوا بك أو بأي من أنبيائك أو كتبك.
اللهم لا تحرمنا من خيراتك كما حرمت منها الصين الكافرة الملحدة واليابان الأكفر والألحد. 

الكاتب الروائي الجزائري رشيد بوجدرة يجهر بإلحاده على التلفزيون، والعياذ بالله. توقعوا تسونامي انتقامي شديد يهيج مباشرة من مياه تحت العرش يطفئ شموسكم ويغرق مجرتكم.





رشيد بوجدرة روائي جزائري يكتب باللغتين العربية والفرنسية، ويعد من بين أهم الوجوه الروائية في الساحة الأدبية الجزائرية. أثار جدل وسط المجتمع الجزائري بإعلانه جهراً عن إلحاده.

ولد عام 1941 في مدينة العين البيضاء. تخرج من المدرسة الصادقية في تونس ومن جامعة السوربون قسم الفلسفة. عمل في التعليم وتقلد مناصب كثيرة منها: أمين عام لرابطة حقوق الإنسان وأمين عام اتحاد الكتاب الجزائريين. وهو محاضر في كبريات الجامعات الغربي في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية. حاز على جوائز كثيرة من إسبانيا وألمانيا وإيطاليا (منقول من ويكيبيديا).

* * * * * * * * * *

ليست هناك تعليقات: