الاثنين، 8 يونيو، 2015

داعش، أمل الأمة الإسلامية؟

::
هذا أحد برامج الإتجاه المعاكس الذي بث مؤخراً، أنقله لكم بالكامل رغم أن المقطع الذي يهمني فيه لا يتجاوز النصف دقيقة. لم أشاهد هذا البرنامج لأني لا أطيقه، ولكن لفت أحد الأصدقاء اهتمامي إلى الإستفتاء الذي أجراه هذا البرنامج على مشاهديه والذي احتوى على السؤال الآتي:

هل تؤيد انتصارات الدولة الإسلامية في العراق وسوريا؟

رد المشاهدين على السؤال كان كالتالي:
81% منهم أجاب بــ نعم
14% أجاب بــ لا

ومن لا يريد منكم مشاهدة البرنامج بأكمله، فنتيجة الإستفتاء تعلن بعد الدقيق 48 قبل النهاية.



نقطة الإستغراب هي هذه:

على افتراض أن مشاهدي البرنامج هم مزيج من جميع المذاهب الإسلامية (والديانات الأخرى)، وعلى افتراض أن الشريحة التي أجابت على الإستفتاء، ويبلغ عددها 55000 (وتعتبر إحصائياً عينة بحجم يكفي لتمثيل الرأي الإسلامي العام، أو على الأقل الرأي العام لمشاهدي البرنامج)، فنتيجة هذا الإستفتاء تعني أحد الإحتمالين:

1- حيث أن نسبة الشيعة من الكتلة الإسلامية العربية تقدر بحوالي 20%، وحيث أن الشيعة لا تؤيد داعش ولا انتصاراتها لأن داعش تكفرهم، أضف إلى نسبة الشيعة المذاهب الإسلامية الأخرى التي تكفرها داعش، فهذا يعني أن الـ 81% من المسلمين الذين يؤيدوا انتصارات الدولة الإسلامية داعش والذين أجابوا على الإستفتاء هم من أهل السنة. وحيث أن داعش هي حركة إرهابية دموية مجرمة بجميع المقاييس الإنسانية، فهذا يعني أن 100% من أهل السنة هم بالضرورة، ظاهرياً أو باطنياً، وفقاً لهذا الإستفتاء هم من مؤيدي الأرهاب وسفك الدماء بأبشع أشكاله التي تمارسها داعش.

2- أن من المستحيل منطقياً أن يكون 100% من أهل السنة مؤيدي للإرهاب، بل أن قناة الجزيرة، بالتعاون مع الدكتور فيصل القاسمي المبجل، قد استحمرت ذكاء المشاهد ولفقت الإستفتاء.

وأترك لكم الحكم

* * * * * * * * * *

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

ممكن ان اختلف معك في الشريعة المعنية في الإستفتاء
قبل الإجابة على هذا السؤال يجب ان تسأل من هم مشاهدي الجزيرة
مشاهدي الجزيرة من بعد احداث 2010 اصبحوا أغلبهم إماسنة عاديين [ دواعش على الخفيف ] او إخوان وقليل من السلفيين .
الشيعة لهم قنواتهم الخاصة واليساريين على قلتهم لهم قنواتهم .
مثلاً انت لو ذكرت اسم قناة الجزيرة أمام مصري او سوري او تونسي ثلاث مرات ممكن تجيه جلطة !
لذلك ارى ان نسبة 81 ليست بالمفاجأة نسبة إلى مشاهدي القناة
ففي داخل كل مسلم سني داعشي صغير يخبئه ولا يظهره لأحد إلا الخفاء وهذا الإستفتاء اظهر ذلك
مع اني غير متابع كثيراً للقنوات الإخبارية إلا انه من مروري على قناة الجزيرة لاحظت أنها مؤخراً لم تعد تقول على الدواعش [ داعش ] بل اصبحت تقول جنود الدولة ، الدولة الإسلامية ممكن يكون كلامي لا ينطبق مائة في المائة لكن هذا ما لاحظته مؤخراً على القناة .