الخميس، 12 سبتمبر، 2013

التطور حقيقة - العرق دساس

::
من المفارقات المضحكة في العقيدة الإسلامية، أن حديث: تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس، يكذبه علماء المسلمين، بالرغم من أن هذا البيان يحمل الكثير من الصحة، ولا يحتاج إلى دليل علمي لملاحظة أن الإنسان تظهر فيه خصائص غير موجودة في والديه ولكنها موجودة في أجداده، بينما يؤكد نفس هؤلاء العلماء الجهلاء صحة أحاديث كثيرة أخرى رغم أنها على درجة من اللامعقولية والتناقض مع المعطيات العلمية تجعل حتى السخرية عليها لا تعطيها حقها من البلاهة.

والصورة أدناه هي لحالة نادرة تظهر أحياناً في بعض العائلات، وتتمثل في نبوت الشعر على الوجه بطريقة كثيفة تشبه كثيراً ما نعرفه عن تطور الإنسان والمراحل التي مر بها وغيرت ملامح وجهه من شكل قرد إلى شكله الحالي. هذه حالة مسجلة وأسبابها الجينية معروفة وتسمى أتافيزم Atavism. فبعض الجينات القديمة التي أنبتت شعر وجه أسلافنا القردية وشكّلت ملامحهم، لاتزال موجودة في جينومنا الحالي، ولكنها توقفت عن العمل مع الطفرات الجينية وتفضيل الإنتخاب الطبيعي وعوامل أخرى للخصائص الجديدة. ولكنها بين حين وآخر تتفعل وتكشف الهيئة والملامح والخصائص التي كانت موجودة في أسلافنا.

ولو كان آدم موجود فعلاً في حقبة ما في الماضي، فلتكييفه مع حقيقة التطور، ستكون ملامحه أقرب إلى ملامح هذه العائلة من شكل الإنسان الحالي العادي.



* * * * * * * * * *

هناك 7 تعليقات:

بصيص نور يقول...

صور ثلاث شقيقات يتحولن إلى ذئاب, صور مرض يحول ثلاث شقيقات إلى ذئاب...

هذا ما وجدة من تفسير في المواقع العربية عن هذه الصورة


تحياتي عزيزي بصيص العقلاني :)

غير معرف يقول...

سبحان الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم

غير معرف يقول...

لماذا لم يختل أتافيزم Atavism. في مناطق ابعد من الزمن لكي يظهر لاحدهم ذيل سمكة مثلا ؟ :) هل الخلل في الدي ان ايه يرجعنا للماضي او يولد طفرات جديدة من المفترض ان لا تكون نسخة لما سبق ؟ ! فكر في مقالك هناك قصور !

بصيص العقلاني يقول...

لا يوجد جين يحول ذيل السمكة إلى رجل إنسان لكي يظهر للإنسان ذيل سمكة فيما بعد، التطور تدريحي. القصور في فهمك للاليات الجينية.

تحياتي

م - د مدى الحياة يقول...

حتى هذه سوف يكذبها المسلمون لأن انبات شعر الوجه او ظهور الذيل عند بعض البشر فهو مجرد خفس بالنسبة اليهم وآية وعبرة من الله !!!! ولأنهم عصوا ربهم او داسوا على النعمة !! او عقابآ لآبائهم على معاصيهم فكان جزائهم من ربهم هذا الثأر الرباني بهذه الذرية ! وليس مجرد تطور ارتدادي عندما كان اجداد البشر منذ بضعة ملايين من السنين وبالتحديد في القارة الأم ( افريقيا ) وقد كان يكسوهم شعرآ كثيفآ كما هو الحال عليه عند بقية اقربائهم من كافة انواع الرئيسيات ( القردة ) السفلى منها والعليا وكذلك وجود الذيل عند بعض البشر كما هو الحال عليه عند اقربائهم من الرئيسيات السفلى فقط ، وهذا الأمر ينطبق ايضآ على بقية المملكة الحيوانية من كافة المستويات انظر الرابط في الأسفل : http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Biologia/bio-0096.htm
وعندما يكذب المؤمنون اصولهم القردية وهم يستشهدوا بأدلتهم الزائفة بأن الأنسان من اجمل مخلوقاته وبأنه لايمكن ان يتحدر الأنسان ذلك المخلوق الجميل من اصول القردة البشعة المنظر ! ولو تطور الأنسان من القرد من وجهة نظرهم لبقي بشعآ المنظر حتى يومنا هذا ! ، ولاكن بشاعة وقبح منظر تلك الشقيقات الثلاث ومعه الشعر الذي يكسوا وجوههم هو احد الأدلة على بطلان مزاعم المؤمنون بهذا الخصوص ، واما مقولتهم بأن العرق دساس فأن القصد منه هو كل ماينحصر بالأخلاق او النسب الطيب من عدمه ! وهذا بالنسبة اليهم لايشمل الجينات القديمة التي عند اجدادهم الشبيهة بالقردة امثال.. الجد ساهيلانثربس بن تكيدنسس اوالجدة اورورين بنت تجننسس او لوسي وغيرهم ! ، وايضآ نحن بأنتظار التجربة العلمية للعلماء بخصوص محاولة استيلاد او استنساخ انسان نياندرتال لنرى ماذا يقول المسلمون بشأنه في حال نجاح التجربة وكيف يكون موقفهم منه وهل يطالبون بدخوله الأسلام ! ويكون من امة محمد ! او يكفر ويطرد من رحمة الله ويكون من امة الشيطان او يعتبر هو الآخر خفسآ ومن علامات الساعة ؟!! ،
وهذا الرابط آخر وجدته صدفة :
http://real-sciences.com/?cat=7

Abdelwahab Sinnary يقول...

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبزكاته٠ أرجو الآطلاع على الرابط أدناه عن خلق الإنسان في القرآن الكريم للتأكد من أن التطور حقيقة يؤكد عليها القرآن الكريم.٠ يُبرز هذا البحث في القرآن الكريم رؤية مختلفة عن خلق الإنسان ويسعى إلى تصحيح الكثير من الأفكار الخاطئة التي توارثناها جيلاً بعد جيل عن خلق الإنسان. تتمثل هذه الرؤية في أن آدم, عليه السلام لم يكن أول من خُلِق من البشر, وأنه كان خليفةً لناس عاشوا قبل عهده. كما يدل البحث أن آدم وحواء خُلِقا في الأرحام, أسوةً بخلق جميع البشر. وأن الجنة التي سكناها كانت في الأرض وأنهما سكنا فيها لمدة لا تقل عن خمس سنين وأنجبا فيها أول أطفالهما. إعتمد هذا البحث منهج تفسير القرآن الكريم بالبحث فيه, ويتميز هذا المنهج على غيره من مناهج التفسير بأنه قطعي الدلالة.
مع تقديري
المخلص
عبد الوهاب السناري

https://sites.google.com/site/abdelwahabsinnary/

غير معرف يقول...

اذن انت اصلك حيوان مثل ماقلت ولاكن نحن اصلنا اولاد ادم