الأحد، 22 سبتمبر 2013

فتيل الساعة دابق؟؟؟

::
هذه لائحة قصيرة لتقدير حجم أعداد القتلى التي سببتها الحروب على مر التاريخ:

1- الحرب العالمية الثانية، 1939 إلى 1945: مابين 60 إلى 85 مليون.
2- الغزوات المنغولية خلال القرن الثالث عشر: مابين 30 إلى 60 مليون.
3- الحرب اليابانية الصينية الثانية: 1937 إلى 1945: حوالي 27 مليون.
4- حروب سلالة غينغ ضد سلالة مينغ في الصين في القرن السابع عشر: 26 مليون.
5- حروب التمرد التايبنغي في القرن التاسع عشر في الصين: 20 مليون.
6- الحرب العالمية الأولى، 1914 إلى 1918: أكثر من 16 مليون.
.....
.....
.....
..... الحرب الأهلية الجارية في سوريا، حوالي 100 ألف قتيل.

أعتقد تكونت لديكم صورة واضحة عن حجم المجازر التي وقعت في الحروب عبر تاريخ البشر مقارنة بحجم المجازر التي تجري في سوريا حالياً. ولدي هذه الأسئلة البسيطة:

لماذا قرارات السماء التي تتعلق بمصير البشر عامة، دائماً تستند أو تشير إلى أحداث، وإن كانت مريعة، إنما ضئيلة نسبياً ومحدودة ضمن دائرة الشرق الأوسط؟ لماذا تربط السماء مصير البشر أجمع، وهو قيام الساعة، بما يجري في سوريا، وهو حدث ضئيل مقارنة بما حدث ولا يزال يحدث خارج بلاد الشام والهلال الخصيب؟ لماذا لم تشير السماء إلى الحرب العالمية الثانية مثلاً، التي أفنت أكثر من 60 مليون روح كعلامة على قيام الساعة؟ ماهي بالضبط أهمية قرية دابق في سوريا حتى تستخدمها السماء كعلامة لقيام الساعة؟

لاتقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق ( صحيح مسلم). أي أن غزو قرية دابق في سوريا هو الفتيل الذي سيشعل قيام الساعة، وثقل هذا الحدث يعادل وزن وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا بدلاً من وتلك الأمبراطوريات أهلكناهم لما ظلموا.

تنبؤات مبنية على أفكار ومعتقدات وأوهام القرون الوسطى، لا تنتسب ولا تتوازى مع أي من المقاييس التاريخية، ولا يوجد لها أي سند على أرض واقع اليوم. أجد صعوبة بالغة بتصديق أن أغلب المسلمين فعلاً يصدقون هذا العته:



* * * * * * * * * *

هناك 3 تعليقات:

Fox Black يقول...

المشكلة ان النصوص الدينية الاسلامية زئبفية تحتمل اكثر من معنى, فكيف عرف المتأسلمون ان دابق هي قرية تقع في بلاد الشام في سوريا بالتحديد ما الذي يدريني ربما دابق هو اسم حديث تم اطلاقه على القرية حتى تتوافق مع اهوائهم, و اخيرا احب ان اقدم لك يا بصيص هذا الحديث الذي هو طامة على المتأسلمون ارجو ان تعلق عليه (حديث في صحيح مسلم)
((عن صلعم قال: لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق، فيخرج إليهم جلب من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ، فإذا تصافوا قالت الروم: خلو بيننا وبين الذين سُبُوا منا نقاتلهم. فيقول المسلمون: لا والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقاتلونهم، فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً، ويقتل ثلث هم أفضل الشهداء عند الله ، ويصبح ثلث لا يفتنون أبداً، فيبلغون القسطنطينية فيفتحون، فبينما هم يقسمون غنائمهم وقد علقوا سلاحهم بالزيتون إذ صاح الشيطان إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فإذا جاؤوا الشام خرج ، فبيناهم يُعِدِّون القتال ، يُسَوُّون صفوفَهم ، إذا أقيمت الصلاة ، فينزل عيسى بن مريم ، فأمَّهم ، فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب في الماء فلو تركه لا نزاب حتى يهلك ، ولكن يقتله الله بيده يعني المسيح فيريهم دَمه في حربته))
مقصد الكلام ان علامات الساعة الكبرى كلها خرجت بعد فتح القسطنطينية, و يوم مر على فتحها 560 سنة ولم يحدث اي شىء من هذا الهراء المكتوب في مسلم

غير معرف يقول...

رجال الدين دجالون يصطادون دوماً في الماء العكر و يضحكون على العقول الضعيفة و الجبانة...يحتاج الناس الى الإحساس بالخوف و ترقب الساعة و الجبن و امراض نفسية اخرى ليزيدوا إيمانهم بينما يحتاجون الى الشجاعة و القوة و المنطق ليكونوا ملحدين.

م - د مدى الحياة يقول...

هم مغفلون السلفيين الوهابيون عندما يعتقدوا ان بلاد الشام سوف تكون لهم
ولوحدهم عندما يرحل بشار دون عودة ! بسبب ان في النصوص الدينية هناك جائزة تنتظرهم على حساب اهل الشام المساكين الذين باتوا في حيرة من امرهم عندما يفكروا بمحاربة النظام الشرس فهم يخشون برحيلة ان يأتيهم نظام آخرآ لايقل عنه سوء ليحكمهم ! ويحقق احلامه المذكورة بالنصوص الدينية التي باتت هي محركهم الرئيسي الآن عندما وعدتهم او حرضتهم على الدخول في بلاد الشام ووضعت لهم اسم دابق على قرية في بلاد الشام بمثابة اشارة او نيشان ! وليحفزهم على الغزو والسبي والقتل بجانب النظام ! ليرهبوا البقية وحثهم على الدخول بالدين السلفي الوهابي والأستسلام لأوامر السماء لأن النص الديني قد قال لاتقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق او بدابق ! ، والدابق التي على حدود تركيا في حال ان كانت هي بعينها المذكورة بالنص الديني .. فأن الروم الذين سوف ينزلوها لم يعدوا تلك القوة العظمى الوحيدة التي يخشى بأسها الآن بعد انهيارها على الرقم من انها احدى الدول الأوروبية المتقدمة والمتواضعة الآن ! ومن هنا ثبت كذب النص الديني عندما ضن صلعم ان الروم سوف يبقوا هم القوة الغاشمة الوحيدة حتى قيام الساعة كما كان في زمانه ! ولم يكن يتصور حينئذآ ان امبراطورية الروم سوف تنهار بعد بضعة قرون قليلة من موته وليس عند اقتراب قيام الساعة المزعوم ! ، وايضآ لم يكن يتصور بأن هناك عدة امبراطوريات غير الروم سوف تظهر مثل التتار وغيرهم والآن قد وجدت عدة قوى عظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ، وانا اشك ان صلعم يقصد ان الروم الذين سوف ينزلوا بالأعماق او بدابق او سواها.. هم الولايات المتحدة الأمريكية او حتى جميع الدول العظمى الموجودة الآن بما في ذلك دولة روما حاليآ ! ، وهي مثلها مثل واحدة من الأوهام او الأكاذيب عندما قال.. الخيل معقود في نواصيها الخير الى يوم القيامة بسبب ضنه ان الخيل سوف تبقى هي الوسيلة الحرب والركوب الرئيسية حتى يومنا هذا ! ، وبل حتى لقيام الساعة ! دون ان يعلم بأن هناك سوف توجد دبابات وطائرات وسيارات وقطارات وصواريخ الخ كلها بديلآ عن كافة الخيول والسيوف ! ، والخير الوحيد المعقود بنواصيها هو للأستعراض وللسباق وللأثرياء فقط ! ، ولكن شيوخ الدين الحمقى وعندما بدأ الفرح والتفائل على وجوههم كما رايناهم في هذا اليوتيوب وقد كانوا يحثوا ويشجعوا الجهاديون الآن ليدخلوا ارض الشام بدعوى محاربة النظام المجرم ومع ضنهم القاصر بأن قيام الساعة قد بدأ الأن ! وهم لم يعلموا بعد بأن الأرض والكون بأسره فسوف يبقي على الأقل بعد بضعة مليارات من السنين وحتى لو اختفى الأسلام بكامله منذ اليوم ! .