الخميس، 27 مايو، 2010

كريغ فنتر يحي الموتى

::

تخيلوا معي هذا السيناريو:

تركب السيارة وتذهب إلى فرع من شركة متخصصة لاتبعد كثيراً عن منزلك. تصل إلى الشركة وتعلن حضورك للسكرتيرة الأنيقة الجالسة خلف الطاولة، فتعطيك إستمارة لتعبئتها ببعض البيانات عن نفسك وتوقيعها وإرجاعها إليها مع كرت الفيزا للدفع. وتطلب منك بعد ذلك الجلوس لإنتظار دورك.

بعد بضعة دقائق، تأتيك السكرتيرة وتأخذك إلى غرفة فيها موظف تُعرفك عليه ويطلب بدوره منك الجلوس ليأخذ منك عينة من أحماضك النووية DNA، فيُدخل عود على طرفه قطنة إلى فمك ويمسح جدار خدك من الداخل ثم يضع العينة في قنينة ويسجل عليها بياناتك. ثم ياتي بعد ذلك بخوذة للرأس موصلة بأسلاك إلى كمبيوتر ويُلبسك إياها ويطلب منك الإرتخاء على الكرسي لفترة من الوقت. وبعد نصف ساعة، يرفع الخوذة من على رأسك معلناً إنتهاء الجلسة. فتشكره وتخرج بعدها من المكتب وتركب سيارتك وتكمل باقي أشغالك.

سوف يأتي يوماً في المستقبل، وربما يكون أقرب جداً مما كنا نتصور، لن تُكلّف فيه بالقيام بأكثر من هذه الخطوات الروتينية العادية العابرة، مع الدفع بالطبع، لتحصل على حياة الخلد، الأرضي وليس السماوي .. يجب أن أذكر. فعندما يحين ذلك اليوم، سوف يمنحك إياها موظف أرضي يعمل في إدارة، وليس كينونة سماوية تتفلسف عليك، تغريك مرة وتهددك عشرين مرة، بل إنسان عادي مثله مثلك يعاملك بكل تقدير واحترام، وقد تكون أنت أرفع منه منزلة: إجتماعياً ومالياً وثقافياً ...  

وهو لن يتدلع عليك ويطلب منك أنك تغدقه بالمديح ليل نهار
ولن يطلب منك أن "تطمبز" (ترفع مؤخرتك) له خمس مرات كل يوم
أو أن تجوّع نفسك بالنهار وتتخم نفسك بالليل علشان يضحك على سذاجتك
أو أنك تقتطع من عرق جبينك وتعطيها حفنة من المجانين ليبنوا فيها قاعات تطمبز جماعي

هذه الرغبة الغريزية والركيزة الرئيسية المزروعة في جميع الكائنات الحية للتشبث بالحياة والبقاء فيها إلى الأبد، قد أخرجها الإنسان من دنيا الخيال وجسّدها الآن في عالم الواقع. وقد بدأ تحقيقها قبل أربع سنوات بأهم خطوة أنجزها العلم على درب الخلود عندما نجح في استنساخ النعجة دولي، ليأتي اليوم كريغ فنتر ويضيف أميالاً إلى تلك الخطوة بتحقيق ماكان حكراً على الآلهة فقط .. وهو الخلق من الجماد.

كنت قد كتبت سابقاً موضوع عن مشاريع كريغ فنتر وغيره لتصنيع، أو خلق، كائنات حية في المختبر، تحمل مواصفات معينة لتقوم بواجبات يحددها له خالقها كإنتاج الوقود أو اللقاحات الطبية مثلاً أو لتنضيف البيئة من التلوث أو أي عمل آخر يقتضي تصميم بنيتها الجينية أدائه. والآن قد أعلن فريق كريغ فنتر أنهم نجحوا في إختراق أحد أصعب المراحل في هذا السعي بتكوين أول خلية حية تعمل بواسطة الأحماض النووية الصناعية.

لن أتطرق إلى التفاصيل المخبرية في هذا البوست لأني أعتقد أنني قد شرحتها بشكل مقتضب ولكن وافي في بوست سابق تجدونه هـنـا ، ولكني سوف أصب إهتمامي على مايتجه إليه المستقبل المذهل حقاً في هذا المجال وتأثيره البالغ على حياة الإنسان.

إنجاز كريغ فنتر يعني أننا سوف نتمكن كبشر، بالإضافة إلى القدرة على الخلق، أن نُحيي الموتى أيضاً، وكل ماسوف نحتاجه لتحقيق هذه الخاصية الربانية هو الحصول على الأحماض النووية للكائن الذي نريد إحيائه، وهذا يشمل الإنسان. إذ أن قدرتنا على فك الشفرة النووية والتي تُمثل جميع مواصفات المخلوق في بنيته، فتحت مجالات كثيرة هامة أحدها هو إمكانية إعادة بناء سلسلة الأحماض النووية (الجينوم) في المختبر لأي كائن باستخدام مواد صناعية، فلن تعد هناك حاجة إلى استخدام الخلايا الأصلية الحية كما هو الحال في عملية الإستنساخ. فمتى ماتم تركيب هذه الأحماض بالشكل الصحيح، فعملية إحياء أي كائن سوف تكون روتينية وتأخذ نفس الخطوات التي أدت إلى إنتاج النعجة دولي.

والعائق الوحيد حالياً هو حدود التكنولوجيا في القدرة على إعادة تركيب الجينات للكائنات المعقدة مثل الثدييات. ولكن هذه المشكلة هي مشكلة تكنولوجية يتكفل في حلها الوقت. وهناك لائحة طويلة بالكائنات التي نعتزم على إحيائها: منها فيل الماموث وطائر الدودو والذئب التزماني وغيرها من الحيوانات المنقرضة حتى الداينوصور إذا استطعنا الحصول على جيناته. والأمل الأكبر الذي نرجو أن يتحقق هو إحياء أحد الفروع البشرية المنقرضة والمرشح الأول هو النياندرتال. ولكن للأسف أننا لانملك إلاّ 60% من شفرته الجينية وهذا لن يكفي في إحيائه بشكله الأصلي إلاّ إذا حصلنا على عينة أخرى متكاملة له، أو أننا بطريقة ما إستطعنا أن نستنتج تكوينة القسم المفقود من جيناته فنقوم "بترقيعها".

وماذا عن باقي البشر؟

بعد النجاح الساحق الذي حققه العلم في فك الشفرة الجينية البشرية، أصبح الآن من الممكن لأي شخص أن يرسل عينة من أحماضه النووية ليحصل على نسخة ديجيتل من جينومه ترسل له بالبريد أو بالإيميل ليتصرف بها كما يشاء. ومتى ما وصلت العلوم التكنولجية إلى مستوى يمكنها من إعادة تركيب الجينوم الكامل للإنسان فكل مايتطلب لإعادة بنائه هو هذه الخطوات:

تستخدم نسخة ديجيتيل من جينومه لتبرمج بها أجهزة مختصة قادرة على إعادة تركيب سلسلة الأحماض النووية للشخص المعني بالشكل المطلوب، يحقن بعدها هذا الجينوم الصناعي في أي بويضة بشرية، وتزرع في بطن أي أمرأة متطوعة ليتكون منها جنين بطريقة الحمل الطبيعي ويولد منها نفس الإنسان من جديد. وكما سبق أن قلت، لايهم لو كان قد مات منذ مدة طويلة وتحلل جسمه واندثر، فطالما كان جينومه موجود، وحتى لو كان مطبوع على ورق، فموته واندثاره لن يعتبر مشكلة إذ يمكن إحيائه بنفس المنهج.

لن يكون هذا الإنسان الجديد هو نفس الشخص المنسوخ وإن كان متطابقاً في التكوين الجسدي، بل سيكون أقرب منه إلى التوأم، لأن الفرد ليس مجرد لحم وعظم ودم ولكنه وعي منفصل ومستقل وفريد، يتميز عن غيره بشخصيته المختلفة وأفكاره وذكرياته وتجاربه ومهاراته واستعداداته وكل مايحتويه عقله من وعي. فكيف يُستنسخ الشخص أو يحيا بعد مماته ويكون نفس الأصل إذا لم يتواجد فيه وعيه الأصلي ليكون نفس الإنفسان جسماً وعقلاً؟

سؤال مشروع وفي الصميم، ولكن يرى بعض العلماء أن له حل من الممكن تحقيقه خلال الأربعين سنة القادمة.

يقول أيان بيرسون في مقابلة شاهدتها له على أحدى القنوات التلفزيونية، وكررها في مقابلة صحفية مع جريدة الغارديان البريطانية أنه على ثقة بقدوم اليوم الذي سوف تصل فيه التكنولجيا إلى مستوى بحيث يكون الكمبيوتر على طاقة من الأداء تمكنه من اقتناء وعي كالوعي البشري نتمكن من خلاله في توصيل الدماغ به ونسخ مايحتويه عقل الإنسان من جميع مكونات الوعي التي تميز شخص عن آخر ووضعها على قرص سي دي.

الحقيقة أنني لاأعرف مدى إمكانية تحقيق هذا الهدف خلال الأربعين سنة القادمة، ولكنني لاأستبعد إطلاقاً في أنه سوف يأتي يوماً ما. فإذا كان من الممكن أن يخزن الوعي بمكوناته على جهاز كمبيوتر، فمن الممكن أيضاً نقل هذا الوعي إلى الإنسان الجديد حين يولد لترجع إليه شخصيته، فيرجع الإنسان إلى الحياة جسداً ووعياً، ويتحقق السيناريو الذي بدأت فيه هذا الموضوع.

يوماً ما، لن يكون هناك خوفاً من المرض أو الحادثة أو الشيخوخة أو الموت. لأن التقدم العلمي سوف يكفل للبشرية حياة أزلية متجددة من الممكن أن تستمر باستمرار الكون. فحين يأتي ذلك اليوم، ونحن نكاد نراه الآن قادماً يهرع، نكون قد ارتقينا إلى مستوى الإله وسلبنا منه أعز وظائفه.

* * * * * * * * * *
من هو كريغ فنتر؟ هل كريغ فنتر عالم؟ ماهو تخصص كريغ فنتر؟ ماهي شهادات كريغ فنتر؟ ماهي مؤهلاى كريغ فنتر؟ ماهي جنسية كريغ فنتر؟ أين يعمل كريغ فنتر؟ مااسم شركة كريغ فنتر؟ هل كريغ فنتر استاذ جامعي؟ هل خلق كريغ فنتر كائن حي؟ هل أحيا كريغ فنتر ميت؟ هل يستطيع كريغ فنتر إحياء الموتى؟ ماذا حقق كريغ فنتر؟ ماذا أنتج كريغ فنتر؟ هل يستطيع كريغ فنتر خلق كائنات حية؟ هل يستطيع كريغ فنتر خلق كائن حي؟ هل يستطيع كريغ فنتر خلق إنسان؟ متى سيتمكن كريغ فنتر من خلق كائنات حية؟ هل ماهو خطة كريج فنتر؟ ماهي الصعوبات التي يواجهها كريج فنتر في ابحاثه؟ ماهي المشاكل التي تواجه كريج فنتر في أبحاثه؟ ماهي الخطوات التي يتبعها كريج فنتر في إحياء الخلايا؟ هل يستخدم كريج فنتر خلايا البكتيريا في أبحاثه؟ ماهو نوع الخلايا التي يستخدمها كريج فنتر في أبحاثه؟ ماهو مدى نجاح أبحاث كريج فنتر؟ هل فشل كريج فنتر في أبحاثه؟ هل فشل كريج فنتر في إحياء الخلية؟ هل نجح كريج فنتر في احياء الخلية؟ ماهو نوع الخلية التي نجح كريج فنتر في إحيائها؟ ماهو مستقبل أبحاث كريج فنتر؟

هناك 24 تعليقًا:

Godless Saudi يقول...

مقال رائع. هذا العالم الفذ وضع اسس جديدة لل synthetic biology وسيخلده التاريخ. بئسا للعقول التي مازالت تناقش هل التطور حقيقة ام مجرد "خدعة" ههههه

بصيص يقول...

عزيزي Godless ،،

كريغ فنتر إنسان سوف يخلده التاريخ حتماً، ونحن أيضاً لدينا علماء كثيرون لن ينسى التاريخ إنجازاتهم للبشرية، وهذه ماهية إلاّ عينة صغيرة منهم:

1- الدكتور الجبهذ عزت عطية على فتوى إرضاع الكبير
2- ظل الله على الأرض الإمام الخميني على جواز مفاخذة الرضيعة
3- فضيلة الشيخ محمد المنجد على وجوب قتل ميكي ماوس

واللائحة طويلة ولكني لاأريد أن أثير غيرة العلماء الكفار من إنجازات منافسيهم الأبرار.

مع تحياتي

٢٨ مايو، ٢٠١٠

Moral Rationalist يقول...

رائع جدا

انا كنت سأقترح ان تضع صورة غلاف
economist

على العموم انا بشوق اكثر لأبحاث نقل وتخزين المعلومات من و الى الدماغ فأول ما سأفعله حينها

Neo: I know kung fu.
Morpheus: Show me.

:)

تحياتي

Pure يقول...

الحلم جميل

أود أن أستنسخ نفسي
ولكن

ماذا لو تم وضع خليتي في رحم
امرأة من أقريقيا ذات شعر أجعد؟
أو أخرى من الفارإيست؟

لالا
أريد أن أكون Pure Pure
ليس بالشكل فقط
ولكن شكلاَ ومضمونًا

هل هذا ممكن؟

بصيص يقول...

عزيزي Moral ،،

الصورة التي اقترحتها فعلاً تعكس بالضبط جوهر المقالة، ولولم تكن مختومة لنشرتها، ولكني أتحاشى بقدر المستطاع الصور التي قد تتطلب تصريح من المصدر.

نعم ياعزيزي، كونغ فو، تنس، كرة قدم، دكتوراه، طب، فيزياء، كيمياء، قرآن، إنجيل ... نصف ساعة تخزين يغطي سنوات من التعليم.

قد لايكون لنا، ولكن قطعاً لأجيالنا.

مع تحياتي

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

طبعاً ممكن فلاتقلقي، مواصفاتك بالكامل: من الطول والبنية ولون البشرة والشعر والشكل والجمال ... كلها مقفولة في جينومك، ولن تتأثر بهيئة الحامل ولو كانت غزالة (لايصلح للحمل في البشر إلاّ البشر - ولكن قد يتغير هذا في المستقبل).

وسوف تكوني نفس الـ Pure إلى الأبد، شكلاً ومضموناً - ولكن يظل الخيار مفتوح لك فيما إذا أردتي تغيير مواصفاتك .. إلى شقراء مثلاً.

ولك تحياتي

Pure يقول...

جميل

طمنتني

ولكن أن أكون شقراء؟

لااا .. أبدًا
أحب ملامحي الغجرية

القليل من اللمسات
لزيادة التجميل
لا مانع لدي

ولكن متى؟
بعد 40 عام؟
ما الفائدة؟ ):


هناك سؤال آخر
طرأ على ذهني

لنفترض
أن عدة خلايا مني تم زرعها

هل هذا يعني
أنه سيتم إنتاج جيشًا من البيورات؟

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

ملامحك غجرية؟
ياااااه، دنتي مرغوبة جداً يابيور، ياحظ من سوف يقع عليه الخيار.

أربعين سنة سوف تكون أطول مما تبقى من أعمار بعضنا، للأسف، فلن نستفيد من إنجازات الثورة العلمية القادمة في تحقيق حياة الخلد، لأن وجودنا سوف يكون عندها تائهاً يحلق في آفاق العدم. ولكن لهؤلاء الذين لايزالون في مقتبل العمر، فالأربعين سنة لن تصبح مشكلة، إن لم تختطف حياتهم الطبيعة التي تحاول قتلنا في كلة فرصة، في نشر الأمراض وتسبب الحوادث وأسباب عديدة أخرى تخفيها وراء ستارات القدر.

فعندما يتحقق الحلم وأنت موجودة، فيمكنك أن تكوّني جيشاً من البيورات يغزين العالم. ولكن سوف تكون هناك مشكلة:

حيث أن هذا الجيش من البيورات سوف يشترك في نفس الشكل والوعي والتفكير والرغبة، فهل هذا يعني إذا وقع أحدكن في حب أحد يمكن مشاركة الكل به؟

نحتاج إلى فتوى ..

مع تحياتي

Pure يقول...

بصيص

جعلتني أبتسم بردّك الحيوي
وطريقة تفاعلك مع تعليقي
(:


الجيش من البيورات
سيكون حلاً لمشكلة "العشاق"
الذين كانوا يتمنون الاحتفاظ
بنسخة مني
ههههه < كف!

ولّا تدري؟
خذ أنت الخلية
واعمل على إنتاجها

ستكون تجارة مربحة
تكوّن منها ثروة طائلة
هههههههههه

ما رأيك؟

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

أن يكون جيش البيورات حل لمشاكل العشاق فهذا قطعاً سوف يكون حل فعّال، ويعود عليك أنت أيضاً بسعادة مركبة كون أفراد الجيش يمثلون جزء من كيانك وسعادة كل جزء سوف يساهم في تراكم السعادة للأصل ... إلّي هو أنت.

وأنا بدوري سوف يسعدني جداً إقتناء خليتك الثمينة، والتجارة فيها سوف تدر علينا أرباح طائلة بلاشك.

ولكن ألا ترين أنها خطوة عليها شوية نظر ...

مع تحياتي

Pure يقول...

"ولكن ألا ترين أنها خطوة عليها شوية نظر ..."

حيّرتني هذه العبارة
ولم أتوصّل لمعنى واضح لها

اشرح .. بليز

بصيص يقول...

العزيزة Pure ،،

إذا أخذت الخلية لأعمل على إنتاجها، والمقصود هو إنتاج مجموعة من البيورات الرائعات، فلهدف تحقيق أرباح من هذا الإنتاج، وهذا لن يكن صعباً، يتحتم علينا أن نجد زبائن ونقاضيهم فلوس على كل نسخة، مما سوف يجعل النسخ مثل ملكات اليمين، يعمل بها الزبون مايشاء ..

ألا ترين أن هذا عليه نظر، خصوصاً وأنت تمثلين كل نسخة بالشحم واللحم؟

ولك تحياتي

Pure يقول...

بصيص

ذكّرتني حكاية الاستنساخ في هذه اللحظة
بالمدوّن الذي استنسخ اسمي
وبدأ يعلّق بالمدونات
ليشوّه صورتي

شعرت بالضيق والإهانة
وأنا أقرأ تعليقات باسمي
كتبها شخص آخر

أصبحت المدونة في بلبلة
وكنت يومها أبحث عن اسمي في المدونات
وأخجل من نفسي التي هي لم تكن أنا

شعرت بالظلم ):

خلاص هوّنت ..

خاصةً وأن الحكاية فيها ملكات يمين
يفعل الزبائن بالبيورات ما يشاؤون

لالا
أرفض الاستنساخ

أشكرك على تنبيهي
إنك خير صديق

(:

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

من أسهل الطرق لتشويه سمعة أحد أن يُنتحل أسمه ويُنشر بواسطته تعليقات وردود سلبية هابطة على الإنترنت. هذه مشكلة من الصعب معالجتها وأشعر بالتعاطف معك في تلك المحنة التي أرجوا أن تكون قد زالت الآن.

قرارك بعدم الإستنساخ قرار حكيم ولو أنه سوف يخيب آمال عشاقك.

تحياتي

crazy in freedom يقول...

طيب بصيص

قرات بمدونة شخص ملحد يقول ان هناك جزء من الدماغ يميل للتدين
يعني اذا كان الدين اختراع البشر كما نرى
فالبشر اكيد ماكونوا هذا الدين ولا اعطوه مع مرور الزمن حيز من وعيهم واخذ مكان في تكوين ادمغتهم
الا لانهم احتاجوه
يعني الحاجه ام الاختراع

يعني الا يمكن ان يحتاجون البشر بالمستقبل خصوصا اذا ماشعروا بأنواع من الظلم والتلاعب وغيرها
اما يشعرون بالحاجه للاعتقاد بوجود قوه عظمى خياليه اسمها الاله
ستتدخل يوما ما او انها وراء هذا الامور او شي مثل كذا؟؟

يعني البشر الاوائل اول مابدأوا يتساؤلون من اين جئنا وماذا سيحدث بعد موتنا ومن ينزل المطر ومن يحرك الغيوم
اخترعوا فكرة الالهه
اله المطر اله الحب اله الشمس الخ
وبعدين وحدوا هذه الاله بأله واحد

كل هذا بحثا عن طمأنينة النفوس

حتى ان تكون جزء في ادمغة البشر يميل للتدين او التعلق بفكره دينيه ايا تكون!!

الا يمكن ان يبقى هذا الجزء من الادمغه البشريه فعال حتى بعد مئات السنين
و لو لم يعد يميل الى فكرة الاله
يمكن يميل الى فكره اخرى!!
______________


وبصراحه انا لااتوقع للبشريه الخلود
حتى لو تم عمل الاستنساخ

لان الوضع البيئي والمناخي مايطمن

عندي احساس ان البشر سينقرضون في زمن ما

طبعا الا اذا مثل ماقال codless
في مره من المرات في مدونته
ان نجد كوكب اخر لنا نعيش فيه^^

بس حتى فكرة الكوكب الاخر صراحه لاتستهويني^^
___
^^ اذا تم بالفعل تنفيذ هذه الافكار
اتمنى اكون موجوده في ذاك الزمان
عشان اقولهم يعيدون الى الحياه ناس عاشوا قبل الاف السنين
مثل الاسكندر الاكبر^^
وكيلوبترا نفسي اشوفها^^

كأني طولتها معاك^^

خلاص خلاص

مع السلامه

بس موضوعك صراحه شيق ومثير للخيال
وانا خيالي خصب
لكنه للأسف ارتدادي
يعني يرتد الى العصور الماضيه!!

اظن هذا لاني من عشاق الكلاسيكيات
ولست من الناس العلميين الميالون للعلوم

باي

crazy in freedom يقول...

بصيص

بصراحه قراة مثل هذه المعلومات ومحاولة تخيلها تشعرني بالاستغراب

لكني ماانكرها

يعني لا انكر ان ياتي يوم وتحقق كل هذي الامور

لانو اصلا لو رجعنا ايام القرون الوسطى كان الناس مايقدرون يصدقون ابدا ان الانسان راح يطير يوم من الايام او انك في بلد او قاره وتتخاطب وترى شخص في قاره اخرى

اصلا كانوا يضحكون ويتمسخرون على اللي يقول كذا!!

يعني طبيعي ان تلقى نسبه كبيره من البشر ماتصدق هذه الامور
والادهى هناك نسبه كبيره ايضا راح توقف او تحاول توقف في وجه امثال هذا العالم
حتى في امريكا الدوله المتقدمه المتطوره
المحافظين الجدد يعارضون مثل هذه الابحاث

فما بالك عند العرب والمسلمين!!

الوضع معقد صراحه
والناس بحاجه لشي مادي واضح وصريح امامهم ماثل يشوفونه بالعين المجرده عشان يصدقون
وليس توقعات وتنبؤات!!

اما انا شخصيا اتوقع اذا لم تقم حروب عالميه واذا لم يحدث شي بالعالم

فأن مثل هذه الامور ستحدث بالمستتقبل
لكني صراحه مو قادره استوعبها او اتخيلها
مادري بس لحد الحين احس بالغرابه
واحس راح يصير عبث وتلاعب بالبشر من خلال هذا المجال
__________

جذبني كلامك عن ان ربما بالمستقبل قد نستطيع اخذ وعي وادراك وتقريبا عقل انسان ووضعه في "مستنسخ"

لو نفرض ان انا ساره تم استنساخي^^

او تم اخذ الجينوم الخاص بي
وبعد 100 سنه تم عمل نسخه طبق الاصل مني^^
نفس صفاتي الجسديه طبعا
بس زي ماقلت انت ماراح تكون نفس عقليتي او استيعابي او فهمي لانها "المستنسخه" راح تنمو وتكون وعي خاص بها في بيئه اخرى صح

طيب لو تم ايضا اخذ الوعي والادراك الخاص بي حاليا
ووضعه بالنسخه
الن يكون الامر غريب؟

اول ماتخرج الى الحياه تخرج هي كطفله
يعني يعقل ان ساره المستنسخه بعد
100 سنه

وعمرها فلنفرض اربع شهور وتملك وعي ساره في عام 2010 وعمرها 24؟؟؟

كيف راح يكون الوضع؟

ام ان الوعي نفسه سيتم تقسيمه وتجزيئه الى اجزاء ؟

بس شي غريب

طيب فلنفرض ان ساره مو عاجبها وعيها او تفكيرها
هل تستطيع ان تاخذ وعي شخص اخر^^
ههههههههه
يعني تعطونها وعي عالم كبير وذكي ومثقف ومتفائل^^

يعني مثلا وعيك انت^^
ههههههههه
اوه لالالا

انت رجال اخاف اخذ وعيك واصير ليزبين^^

او يمكن اخذ بس طريقت تفكيرك ومعلوماتك
واخلي ميولك الجنسيه لك ماابغاها^^

o_0
احس ان الانسان بالحاله هذي راح يكون كالأله تتم عمل نسخ منه
ويتم حشو وعي فيه
احس بيصير تلاعب بالبشر كذا
يعني اكيد ان الحياه كلها راح تتغير

بس اتوقع لان الاشياء او الامور لاتحدث فجاه كذا لا هي تحدث بالتدريج شوي شوي
يستوعبونها البشر خطوه خطوه
بعدين تصير مقبوله وشي طبيعي وعادي^^

بس طبعا لو بكرا مثلا فجاه نلاقي بشر مستنسخين ووعي وادراك مخزن هنا وهناك ويتم بيعه وشرائه اكيد راح يكون الوضع غير مقبول وغير قابل للتصديق اصلا!!

بصيص يقول...

عزيزتي crazy in freedom ،،

لقد طرحتِ نقاط كثيرة هامة وثاقبة في تعليقك تستحق كلها المناقشة، ولكن حالياً يخونني الوقت، فلذلك سوف أختار بعض المقتطفات للتعليق عليها:

تقولين:
"والناس بحاجه لشي مادي واضح وصريح امامهم ماثل يشوفونه بالعين المجرده عشان يصدقون
وليس توقعات وتنبؤات!!"

تكوين الخلية الصناعية الذي حققه كريغ فنتر، وقبله تكوين الفايروس وفك شفرة الجينوم البشري واستنساخ النعجة دولي، وكل هذه الإنجازات تمثل برهان على أن ماكان ينظر له كـ"توقعات وتنبؤات" دخل الآن في نطاق التحقيق، والسؤال لم يعد يطرح كـ "إذا أمكن" بل "متى يمكن"، فمسألة التحقيق أصبحت مسألة وقت فقط.

تقولين:
"اول ماتخرج الى الحياه تخرج هي كطفله
يعني يعقل ان ساره المستنسخه بعد
100 سنه
وعمرها فلنفرض اربع شهور وتملك وعي ساره في عام 2010 وعمرها 24؟؟؟
كيف راح يكون الوضع؟
ام ان الوعي نفسه سيتم تقسيمه وتجزيئه الى اجزاء؟"

ملاحظة وجيهة ياعزيزتي ولاأعرف كيف سوف يتم معالجة التعقيدات الفلسفية والأخلاقية التي سوف تنجم حتماً عن هذه التطورات التي بدأت تتشكل. والحل الذي طرحتيه أنت وهو تجزأة الوعي يبدو أنه مشروع وفعّال. فمالمانع من إعادة الوعي والذي يتكون من عناصر مثل الذكريات وأسلوب التفكير والمعلومات والقدرات والمواهب ... تدريجياً إلى النسخة الجديدة عندما تصل إلى عمر مناسب حتى تكتسب شخصية المنسوخ منه وتصبح هو أو هي، وليس بالضرورة أن تأخذ "سارة" وعيها الأصلي، فإذا عجبها وعي شخص آخر فلامانع من إكتسابه، مع موافقة الشخص المعني. وأنا لست بتلك القسوة لأن أسمح لك باكتساب وعيي المتعب، فسوف أحصره في خلايا دماغي ونسخي وأكفي الناس شرّه. ولاتخافي من أن تصبحي ليزبيين في إكتسابك وعي رجل لأن الأنوثة والرجولة صفات فسيولوجية جينية لايغيرها الوعي.

تقولين:
"احس ان الانسان بالحاله هذي راح يكون كالأله تتم عمل نسخ منه
ويتم حشو وعي فيه"

لاتحتاجين أن تنسبي حالة الإنسان كآلة إلى علمية الإستنساخ، فهو حسب نظرية التطور، مع باقي الكائنات الحية الأخرى، ماهو إلاّ آلة بايولوجية أصلاً، الهدف منها هو نقل جيناتها عبر الأجيال.

تقولين:
"قرات بمدونة شخص ملحد يقول ان هناك جزء من الدماغ يميل للتدين"

لايوجد جزء معين من الدماغ يميل للتدين بمعنى الإيمان بإله، بل يوجد عدة أجزاء من الدماغ تشترك في مابينها إلى تصديق أي معتقد إذا كان هذا يساهم في بقائها، وهذا كما تفضلتي هو أصل الأديان وسبب بقائها. وأتفق معك مع باقي تحليلك.

تقولين:
"وبصراحه انا لااتوقع للبشريه الخلود
حتى لو تم عمل الاستنساخ"

حيث أن الكون بأكمله يتحين كل فرصة لقتلنا، وحيث أن 99.9% من جميع الكائنات الحية التي تواجدت على الكرة الأرضية منذ نشأتها قد انقرضت وانفنت، أمل البشر في البقاء الأزلي يكاد يقارب الصفر. والأمل الوحيد المتبقى لنا هو البقاء لأطول مدة ممكنة قبل الإندثار المحتوم. يرى البعض مثل مارتين ريس، العالم الفلكي، أنه لم يتبقى للبشرية سوى بعض مئات من السنين والبعض الآخر بضعة آلاف فقط، في كلتا الحالتين يرى الإثنان أن إنتهائنا محتوم، ولكن هذا لن يثني عن السعي الدؤوب في البحث عن أساليب للبقاء والتقدم والإزدهار، لأن هذا من طبيعة البشر.

ومن يدري، فقد ينجحون في ذلك.

ولك تحياتي

Pure يقول...

مرحبا

مسألة الوعي والشخصية
هي جزء من تكوين الشخص

فإن تم زرع تلك الخلية
فالوعي والصفات الشخصية والأطباع
تكون built in
يصعب فصلها عن الخلية

كما هو الحال الآن
بأننا نورث بعض صفاتنا وأطباعنا
من ذوينا

نولد كأطفال
ونحمل تلك الصفات والقدرات
حتى نكبر ونعي لها

كما النبتة
فالوردة تحمل رحيقها معها
وكل فاكهة تحمل مذاقها

في حال النباتات
يسهل التركيب

أما الإنسان
فلا يمكن حفظ الوعي والصفات الشخصية
بمكان آخر سوى جينات الشخص نفسه

لا أدري
هذا ما أراه

ما رأيك بصيص؟

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

صحيح أن الوعي، والذي تتشكل منه شخصية الإنسان وتميزه عن غيره، هو مزيج من خصائص جينية موروثة وتأثير من المحيط الذي ينشأ فيه. فعندما يُنسخ الوعي على الكمبيوتر، تُنقل جميع الخصائص التي شَكّلت وعيه بصرف النظر عن مصدرها. ولاأرى أين الإشكال في إستنساخ الفرد وإعادة وعيه بالكامل، إذ كل مايتطلب هو زرع الخلية التي تحمل الجزء الجيني من وعيه، فيرجع إليه هذا الجزء، وإعادة برمجة الدماغ من الوعي المنسوخ على قرص سي دي والذي يحتوي على الجزء المكتسب من البيئة، فيعود إليه وعيه متكاملاً بكل أجزائه.

مع تحياتي

yousif يقول...

حتى لو من باب الكتابة هل يجوز لك ان تحاول اللعب فى اية قرانية ...
اتقى الله يا اخى ..

Basees يقول...

عزيزي الأخ يوسف ،،

يحيرني سبب إنزعاجك ياأخي!! هل إنزعجت أيضاً من أكل العنزة لآية الرضاع عند عائشة؟ أو رفض حسان بن ثابت لبعض القرآن وحرق عثمان بن عفان لما تبقى منه؟

القرآن بشري كتبه بشر، ولكنك لاترى هذه الحقيقة لأنك نشأت على تبجيله.

وتقبل تحياتي

راسي يقول...

ويخلق من يخلقون !!
بالمناسبة يوجد فلم درامي نصه يحوي فكرة الإستنساخ ونسخ الوعي كذلك , رائع وراق لي اهديه لك أن لم تشاهده من قبل
Moon (2009)
http://www.imdb.com/title/tt1182345/

Basees يقول...

عزيزي راسي ،،

شكراً لك على الوصلة، وسوف أضع هذا الفلم في الإعتبار لمشاهدته عندما تحين الفرصة.

لك تحياتي

stephen ernesto يقول...

كلامك هذا تحدي لله وانا اقول لكا عندما ياتي هذا يوم الذي تتحث عنه تلقائيا سيكون القيام قد حان(اليوم الاخر)...الله قادر علي كل شي...ياربي ارحمني وزيد عمري واجعلني من افضل محبين لك ...فا انت عليم وبصيرا وحكيما...ارحمني لكي اتحدث واقيف معك ضدا الناس.... الكافرون بكا