الأحد، 26 فبراير، 2012

لماذا تركت ديني - كان أبي حماراً

::

كاتب هذا الموضوع عبدالعزيز، أحد القراء الكرام المتابعين للمدونة:

ماهذا العنوان الغريب!!!!
من يجرأ أن يشبه والده ويصفه بهذا الوصف!!!!
اين بر الوالدين؟؟؟؟
اين الأخلاق؟؟؟؟
كيف ينكر ويتبرأ إنسان ويجحد فضل والده عليه لكي ينعته بهذا الحيوان الذي هو رمز للقبح والغباء، من أين أتى هذا العقوق؟؟؟؟

لقد ولدت مسلم وتربيت على الاسلام، وكنت أسأل ماهي المعجزه التي جاء بها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم؟ فكان الجواب دائما: هي القران.
::
علمونا أن القران لايوجد به تناقض أبداً "لوكان من عند غير الله لوجدو به إختلافاً كثيراً". علمونا أن القران تبيان لكل شي، جمع العلوم كلها، ماضي وحاضر ومستقبل، طب وأحياء وتاريخ وفلك وهندسة - كل شي، هو تبيان لكل شي. آمنّا بهذا الكلام وصدقناه، ولم يجرأ أحد أن يبحث أو ينتقد أو يتفكر في القران.
::
ولكننا تمردنا على هذا الخوف وبحثنا، فوجدنا التناقض والخلاف وعدم الوضوح والمعاني الكثيرة التي تعطيها الآية الواحدة، حتى ظهرت مذاهب وملل كثيرة لاتعد ولاتحصى. فأريد أن أتكلم في رسالتي هذه عن هذا التبيان لكل شي. هل فعلاً القران تبيان لكل شي؟
::
أعتقد أن أكثرنا قد سمع بقصة الرجل الذي تسبب في دخول حاكم مسيحي للاسلام، والقصه تقول: كان هناك رجل مسلم له صديق حاكم مسيحي، وكان المسلم يزوره في قصره، وفي يوم من الأيام سأل المسيحي المسلم سؤال تحدي.
::
قال المسيحي: يامسلم، إن القرآن توجد به آية تقول "تبيان لكل شي"، فهل هذا صحيح؟
فرد عليه المسلم بكل ثقه وإيمان: نعم.
فقال المسيحي: إذاً كم خبزة أستطيع أن أخبز من هذا الكيس الضخم المملوء بالطحين؟ هل يعلم القرآن ذلك؟
إبتسم المسلم ثم سأله: هل يوجد لديك خباز في القصر؟
قال المسيحي: نعم.
قال المسلم: أرجو أن تطلب حضوره.
جاء الخباز، فسأله المسلم: كم خبزة تستطيع أن تخبز من هذا الكيس؟
قال الخباز وهو صاحب الخبرة: أستطيع أن أخبز من هذا الكيس ٦٠ خبزة.
فالتفت المسلم إلى المسيحي وأجاب: ٦٠ خبزة ياحضرة الحاكم.
تعجب المسيحي وقال: أريد الإجابة من القرآن وليس من الخباز.
فقال المسلم وهو يبتسم: هذه الإجابة هي من القرآن أطال الله عمرك، لأن القران يقول "واسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون"؟
فقال المسيحي: أشهد ان لاإله إلا الله وأن محمد رسول الله.
ياسلام على عظمة القران، شي عجيب جدا!!!

ولكن عندما ننظر إلى أركان الاسلام وأحكام الشريعة الاسلامية، فهل نرى أن القران الذي هو تبيان لكل شي، قد ذكرها كلها؟

القران ذكر الصلاة وهي عمود الدين، ولكنه لم يذكر أوقاتها أو أركانها أو واجباتها أو شروطها أو طريقة أدائها. وسوف يبرر المسلمون ذلك النقص بقولهم أنها وردت بالسنة وأشار إليها القران. ولكن عندما نذهب للسنة، لن نجد بها حديث واحد عن الرسول يفصّل به الصلاة، بل سنجد أحد مذاهب المسلمين وهم القرآنيون ينكرون الأحاديث كلها. وسنجد مذهب آخر كالشيعي لايعتد بأحاديث أهل السنة وله صلاة مختلفة. وسنجد مذهب الأباضية هو الآخر بصلاة مختلفة خاصة به. بل سنجد إختلاف حتى ضمن أهل المذهب الواحد في الصلاة! فأين هذا القرآن الذي هو تبيان لكل شي؟

الزكاة لم يذكرها القرآن بالتفصيل.
الحج لم يذكره القرآن بالتفصيل.
الحدود لم يذكرها القرآن بالتفصيل.

إذاً القرآن يستعين بالسنه لكي تكمله، وهذا هو موقعها عند المسلمين. إنما العجيب أن الرسول نفسه قد نهى عن كتابتها، فلم تكتب إلاّ بعد مرور أكثر من قرن على وفاته. والحكم الذي ذكره القرآن مفصلاً، والذي جاء منه عنوان المقال، هو علم الفرائض (المواريث) وهو توزيع ممتلكات الميت (الميراث) على أهله، وهذه الفرائض لايوجد بها إجتهاد أو رأي عالم، ولاغرابة في ذلك لأنها أتت كلها مفصلة بالقرآن.
::
ولكن رغم وجود أحكام الإرث مسهبة في القرآن، فقد ظهرت مشكلة في عهد الصحابة عندما توفى رجل له أبناء، فورثه أبيه (جد الأبناء)، ولكن عندما توفى هذا الجد بعد ذلك، لم يرثه أحفاده بالرغم من أن المال الذي تركه الجد هو الإرث الذي ورثه من أبيهم. فبقى هولاء الأيتام المساكين بدون إرث من أبيهم أو جدهم. فأطلق أحد هؤلاء الأيتام هذه العبارة المشهورة:

كان أبي حماراً.

وخرجت هذه المشكلة العويصة وهذه الجمله البشعة. ولم يكن لهذه المعضلة حل في القرآن أو السنة، بل كان حلها على يد الصحابي الجليل عبدالله ابن مسعود الذي قال: إذا توفي رجل قبل والده وله أولاد، يكتب لهم من الوصية التي يوصي بها جدهم. فسميت هذه المسألة المسألة الحموريه،لأنها ظهرت بعد جملة: "كان أبي حماراً"، فسميت باسم هذا الحيوان الذي هو رمز الغباء والإستحقار. وأنا قد درستها قبل ١٢ سنة في المذهب الشافعي عندما كنت طالب في المدرسة الدينية. والسؤال هو:

هل غفل القرآن وتجاهلت السنة هذه المشكلة المتمثلة بهؤلاء الايتام الذين ورث جدهم أبيهم وهم لم يرثو جدهم فتركهم أيتام مساكين في حاجة للمال أكثر من أعمامهم؟ أم أن القرآن تعمد في ظلمهم وأراد أن يهب شرف حل هذه القضيه للصحابي الجليل عبدالله ابن مسعود لكي يحكم لهم في الوصيه التي تعدل ثلث المال بعد قضاء الديون؟؟؟؟
::
آسف إذا كانت لهجتي قاسيه على المسلمين، وأعتذر على ذلك، إنما أريد منهم جواب مقنع.


(حدثنا عزيزي القاريئ/عزيزتي القارئة عن أسباب تركك للدين حتى ننشره في المدونة. يمكنك إرسال قصتك بواسطة الإيميل أو كتابتها كتعليق على أي بوست في المدونة)

* * * * * * * * * *

هناك 13 تعليقًا:

غير معرف يقول...

المسالة الاكثر حموريه انني بنت واخي الولد ياخذ مثل حض الانثيين لماذا لا اعلم مع اني واخي بشر لنا نفس الحقوق وعلينا كل الواجبات وووالدي هوالذي تعب بالمال هو والده فلماذا الولد له مثل حض الانثيين ظلم واضن انه نفس المنطق الحماري الذي ظلم الايتام

غير معرف يقول...

عزيزنا بصيص :
لقد كتب عبد العزيز موضوع هنا
http://basees.blogspot.com/2011/11/blog-post_22.html
فأرى أن تمسح جملت لماذا تركت ديني (دير بالك تغلط تراني حافظ المدونة ههههه)، أتمنى بأن يقوم اللادينيون ممن لا يكتبون في مدونات أن يقوموا بكتابة مواضيع في مدونة بصيص كعبد العزيز لكي نستفيد منهم ، يجب أن يظهر اللادينيون أنفسهم على الملأ على الأقل في الإنترنت في الوقت الحالي، يجب أن يجعلوا العالم يعلم بوجودهم بحيث تسكن أنفسهم ي ويعلمون أنهم ليسوا بمفردهم ، من يدري ربما يصبحون الأغلبية في السر

بصيص يقول...

الأخت الكريمة غير معرفة ،،

أي مصدر تشريعي ينظر إلى المرأة كإنسان ناقص سوف يعاملها على هذا الأساس. وهذا ينعكس على عدم المساواة في مقدار الإرث المخصص لها.

خالص تحياتي

******************

الأخ/ت الكريم/ة غير معرف/ة (الثاني) ،،

لامانع من تطرق الكاتب الضيف لنفس المسألة من زوايا مختلفة، إذا كان في ذلك إثراء لموضوع البحث، كما فعل الأخ عبدالعزيز.

فالهدف هو إتاحة الفرصة لجميع القراء لمشاركة الآخرين في أفكارهم وتبادل الآراء حولها.

خالص تحياتي

غير معرف يقول...

لمتأمل في حالات ومسائل الميراث في الإسلام يتبين له وجود (أحد عشرة) حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل، و(أربع عشرة) حالة ترث فيها المرأة أكثر من الرجل، و(خمس) حالات ترث المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال، و(أربع) حالات فقط ترث فيها المرأة نصف نصيب الرجل، مما يعني وجود نحو ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال، في مقابل أربع حالات فقط ترث فيها المرأة نصف نصيب الرجل.
ن التفاوت في أنصبة الوارثين في الإسلام لا يرجع بحال من الأحوال إلى نوع الوارثين (الذكورة أو الأنوثة)، وإنما يرجع إلى أسباب أخرى مثل:

o درجـة الـقـرابـة بيـن الـوارث والمـورث؛ فـكـلـما اقتـربـت الـصلـة زاد النصيب في الميراث.

o موقع الجيل الوارث؛ فالأجيال التي تستقبل الحياة عادة يكون نصيبها أكبر من نصيب الأجيال التي تستدبر الحياة.

o العبء المالي؛ فالمكلف بالإنفاق يكون نصيبه أكبر من غير المكلف.

غير معرف يقول...

العزيز بصيص اوافقك الراي ان اي مصدر ينضر للمراة كانسان ناقص سوف يعاملها علي هذا الاساس احسنت

بصيص يقول...

الأخت الكريمة غير معرفة ،،

وأنتم كذلك.

خالص تحياتي

بصيص يقول...

الأخ/ت الكريم/ة غير معرف/ة (التعليق الرابع) ،،

أشكرك على هذا التوضيح، والذي أخشى أنه مبهم ولايعكس حقيقة الوضع، فياليتك تمدنا ببعض التفاصيل كرد على هذه الإستفسارات:

1- حيث أن الغالبية الكبرى من حالات الأرث تحدث عندما يترك أحد الأبوين أمواله لأولاده، والذين يتكونون في العادة من خليط من الأولاد والبنات، فما حصة كل من الولد والبنت؟

2- ولكي تتضح للقاريئ بشكل أكبر، صورة العدالة الربانية للبشر حسب تقسيم الشريعة الإسلامية، أرجو توضيح الآتي:

* لو مات الزوج وترك قليل من المال ولم يكن لديه من الورثة في الدنيا سوى شخصين: أخ واحد فقط لم يره أو يحتك به منذ صغره إنما هذا الأخ يملك ثراء فاحش، وزوجة واحدة فقيرة (أي زوجة المتوفي) عاشت معه وخدمته طوال حياته، فما حصة أخوه الثري وما حصة زوجته (زوجة المتوفي) الفقيرة من ذلك الإرث القليل؟

* نفس الحالة أعلاه إنما لو كان للمتوفي أربع زواجات فقيرات بدلاً من زوجة واحد، فما حصة الأخ الثري وماحصة كل من الزوجات الأربع الفقيرات؟

ولك خالص الشكر والتحية

ابن الإيمان يقول...

http://www6.mashy.com/islameyat/feqh/list/------3
مواريث

غير معرف يقول...

عندي سؤال للمتفيقهين لمذا يحق لرجل الزواج من اربع نساء ولا يحق للمراءة الزواج من اربع رجال اين العداله هنا لماذا هو يحق له وهي ليس لها حق هل يعتقدون انها اقل منهم بشريه ام هي ليست بشر اضن المراة عندهم ليست انسان هي لمتعة الرجل والتفريخ وللخدمه اذن هن اربع لذلك للخدمه في سبيل راحة الرجل الذي هو ولي نعمتها وربها الذي تسبح بحمده ليل نها ر

بصيص يقول...

الأخ الكريم ابن الإيمان ،،

لم أجد في الرابط أحكام الإرث. لابأس، فسوف أجيب على تساؤلاتي بنفسي حتى يعرف القاريئ نوعية العدالة والمساواة بين الرجل والمرأة حسب الشريعة الإسلامية:

1- حيث أن الغالبية الكبرى من حالات الأرث تحدث عندما يترك أحد الأبوين أمواله لأولاده، والذين يتكونون في العادة من خليط من الأولاد والبنات، فما حصة كل من الولد والبنت؟

الإجابة: تكون حصة البنت نصف حصة الولد. وهذا مايحدث في الغالبية العظمى من حالات الوراثة.

2- لو مات الزوج وترك قليل من المال ولم يكن لديه من الورثة في الدنيا سوى شخصين: أخ واحد فقط لم يره أو يحتك به منذ صغره إنما هذا الأخ يملك ثراء فاحش، وزوجة واحدة فقيرة (أي زوجة المتوفي) عاشت معه وخدمته طوال حياته، فما حصة أخوه الثري وما حصة زوجته (زوجة المتوفي) الفقيرة من ذلك الإرث القليل؟

الإجابة: يخصص للأخ ثلاثة أرباع الإرث، وللزوجة الربع.

3- نفس الحالة أعلاه إنما لو كان للمتوفي أربع زواجات فقيرات بدلاً من زوجة واحد، فما حصة الأخ الثري وماحصة كل من الزوجات الأربع الفقيرات؟

الإجابة: يخصص للأخ ثلاثة أرباع الإرث ويوزع الربع على الأربعة زوجات، مما يعنى أن لكل زوجة حصة تعادل 6% بينما الأخ تعادل حصته 75%.

وهذه هي العدالة السماوية وفقاً للشريعة الإسلامية.

خالص تحياتي

غير معرف يقول...

اساس الميراث هو الوصية بالشكل الذي يختاره المسلم وتطبق ايات الميراث عندما لا يوجد مثل هذه الوصية.
تفاصيل حالات ومسائل الميراث في الإسلام على الرابط:


http://www.dar-alifta.org/ViewResearch.aspx?ID=5&LangID=1

بصيص يقول...

الأخ/ت الكريم/ة غير معرف/ة (التعليق 11) ،،

هناك فرق هائل في عدالة توزيع الإرث بالتصرف الفردي، كترك الوصية، مقارنة مع ماهو منصوص عليه في الشريعة الإسلامية. نحن نتكلم عما هو منصوص عليه في الشريعة الإسلامية التي تعتبر ربانية المصدر، وهي واضحة ومعروفة:

للذكر الواحد مثل حض الأنثيين، وفي بعض الحالات للذكر الواحد مثل حض إثنى عشر إنثى!!!

خالص التحيات

عبدالعزيز يقول...

اخي غير معروف رقم (١١)
لايحق لشخص ان يقسم ماله على هواه في الاسلام لان الله وزع الحقوق في كتابه
الذي يحق لشخص التصرف به فقط الوصيه وهي تعدل ثلث المال فقط
اما الظلم في الشريعه غير محصور في الميراث فقط بل حتى في العبادات مثل الصلاة
الصلاة في مكه المكرمه تعدل مئة الف صلاة
والصلاة في المدينه تعدل الف صلاة
والصلاة في القدس تعدل ٥٠٠ صلاة
وانا في الكويت كم تعدل صلاتي!!!!!!!!!
الذي يعيش في مكه صلاة يوم تعدل صلواتي انا وابي وجدي وجد جدي طول اعمارانا مجموعه مع بعض!!!!!!!!!!!
يا اخي نحن لم نترك الدين تكبر او اتباع لشهوات كما تزعمون
بل تركناه اتباع للحق والمنطق والعقل والعدل