الجمعة، 8 مارس، 2013

مجزرة خلق الإنسان

::
طرحت هذا التساؤل العابر في الفيسبوك، وأود أن أعيد طرحه هنا بربطه مع هذا الفيديوكليب الذي يتناول موضوع الإجهاض من الجانب الطبي والديني.

موضوع الإجهاض ليس محور الطرح، إنما الرؤية الضيقة للمتدين، والتي لا أزال أكررها، وسوف أستمر في إعادة طرحها والتركيز عليها في كل مناسبة، هي محور هذا البوست.

يصف الدكتور عمرو الحسيني، طبيب أمراض النساء وأحد المشاركين في النقاش، أن الحيوان المنوي (الحويمن) هو كائن حي، ويؤكد هذه الحقيقة بوصف شكله بأن له رأس وجسد وذيل يمكنه من التحرك والسباحة. جميل، وأنا أيضاً أتفق تماماً مع وصف حضرة الدكتور بأن الحويمن هو كائن حي، وأكرر أيضاً للتركيز على هذه الحقيقة الهامة: نعم أن الحيوان المنوي هو كـــــائـــــن حــــــــي.

والآن أود الإجابة على هذا الإستفسار الذي طرحته في الفيسبوك:

حيث أن الرجل يقذف حوالي ثلاثمئة مليون حيوان منوي (أي كائن حي) في رحم المرأة عند الجماع، لا يلتحم منها مع البويضة إلا واحد أو ربما إثنان، لماذا يحتاج الله إلى قتل 299،999،999 كــــــائن حـــــــي لكي يخلق إنسان واحد؟

الدكتور المسلم عمرو يعارض إجهاض بعض الخلايا المخصبة بحجة أنها كائن حي، طيب وماذا عن المجزرة المهولة التي يقترفها ربك ضد الكائنات الحية الأخرى في نفس الرحم ويفنيها بمئات الملايين في كل عملية نكاح، التي لاتخلق أحد في غالبيتها الساحقة؟

 

 
 
 

هناك تعليق واحد:

Galal Boshahma يقول...

صباح الخير اخي بصيص الاجابة صعبة لاننا لانعرف سبب هذا العدد الهائل من الحيوانات المنوية والتي لا تصل للبويضة انما يصل حيوان منوي واحد والحيوانات الاخري والتي هي مكون لمشروع انسان ترمى في المراحيض وهل اذا اقتصر التلقيح بحيوان منوي واحد لايتم الحمل اتا اجد ان هناك عبثية لا تخضع لاي مدبر وراعي لها ولك مني جزيل الشكر.