الجمعة، 11 يوليو، 2014

حل الممنوعات في نكاح المحرمات

::
يقول الباري عز وجل في محكم كتابه الكريم: طسم تلك آيات الكتاب المبين (سورة القصص). أي بمعنى أن قرآن الرب الجبهذ العظيم واضح ومبين يفهمه جميع البشر. هذا مضمون الآية، أليس كذلك؟ وحتى لو قلنا أنه ربما يحتوي على شيئ من الإبهام حاشى لله، فمن المؤكد أن فطاحل علماء المسلمين قد فكوا رموزه وفهموه ونقلوا فهمهم له إلى البشر حتى تعم الفائدة وينتشر الإصلاح. والسؤال المحير هو هذا:

لماذا إذا ًهذا التستر والتعتيم على أحد أهم الأحكام التي صدرت من أحد أنبغ علماء المسلمين، الإمام الجليل الشافعي رضي الله عنه وأرضاه؟

يقول الإمام الشافعي أن زواج الأب من ابنته جائز. أوكي، إذا جائز فلماذا التستر والتبرير؟ هل أن كتاب الله مبهم في أحكامه لم يفهمه حتى الشافعي، أم أن الشافعي طلع جحش؟ وإذا كان كتاب الله واضح ومبين وطلع هذا العالم الجبهذ جحش، فماذا نسمي ماهم دونه علماً وفهماً، هؤلاء الذين تملأ لحاهم شاشات الفضائيات؟




* * * * * * * * * *

ليست هناك تعليقات: