الأحد، 28 مارس 2010

مصادم الهدرون يبدأ بكشف أسرار الكون

::


يكتم المجتمع العلمي أنفاسه في هذه الفترة تحسباً وترقباً للحدث العلمي التاريخي الباهر الذي سوف يجري يوم الثلاثاء المقبل عندما يبدأ العلماء بتنفيذ أكبر تجربة علمية عرفتها البشرية لسبر أسرار الكون المخفية.

إذ تجري الإستعدادات في المصادم الهدروني الكبير في سويسرا هذه الأيام لاقتحام المجهول في العالم الكوانتي(1) بإطلاق حزم إشعاعية من البروتونات(2) بقوة 7 تريليون فولت ألكتروني تمثل ضعف ماحققه المصادم في آخر تجربة قام بها خلال شهر ديسمبر الماضي. يعتزم العلماء من خلال هذه التجربة الجديدة، ولأول مرة في تاريخ العلم، من خلق حالة مشابهة لما حدث عند الإنفجار الكبير Big Bang الذي صنع الكون قبل 13,7 بليون سنة ومعها سوف يتمكن الإنسان من رفع الغطاء عن أسرار الخلق نفسها.

يقوم العلماء حالياً بتسيير حزمتين من الإشعاعات في إتجاهين متعاكسين بقوة 3,5 تريليون فولت ألكتروني حول النفق الدائري الذي يبلغ طوله 27 كيلومتر والواقع تحت الأرض بين حدود فرنسا وسويسرا. وسوف تُرفع هذه الطاقة تدريجياً خلال الأيام القادمة حتى تصل إلى الدرجة المطلوبة وهي 7 تريليون فولت ألكتروني يوم الثلاثاء حين تباشر معها عملية التصادم لهذين الحزمتين لتحطيم البروتونات المكونة لها ودراسة الجسيمات الناتجة من هذا التصادم.

وقد نبه رولف هيوار المدير العام لمنظمة سيرن المشرفة على هذه التجربة بأن عملية التصادم قد تستسرغ ساعات أو حتى أيام لإنجازها بسبب الصعوبة التقنية البالغة في توجيه الحزمتين ليتقابلا في نقطة التصادم، إذ قد شُبّهت هذه العملية بكمن يحاول إطلاق إبرتين حياكة في إتجاهين متعاكسين عبر المحيط الأطلسي ليصطدما فوقه بأطرافيهما المدببة، مما يعطى صورة عن مدى دقة وتقدم التكنلوجيا المستخدمة في هذه الآلة. ولكن هذه التصادمات، حين حدوثها، سوف تخلق إنفجارات مصغرة تماثل ماحدث خلال الإنفجار الكبير لحظة خلق الكون سوف يتم تصويرها عند وهلة الحدوث وتحليل نتائجها خلال الأشهر والسنوات القادمة.

وسوف أتابع سير هذه التجارب المثيرة وأقوم بنشرها في هذه المدونة حال إعلانها. 
 

(1)  عالم ماتحت الذرة
(2) البروتون = أحد أنواع الجسيمات المكونة للذرة 
 
المصدر :  رويترز

هناك تعليقان (2):

sawsanah يقول...

و أنا معك متابعة يا بصيص


تحياتي وحبي

بصيص يقول...

أهلاً بك عزيزتي sawsanah ،

والعالم معنا أيضاً يتطلع بكل شغف واهتمام لهذا الحدث الجل ..

كل الود