الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

سفينة نوح مغشوشة

::

هل سمع أحدكم بـ يوهان هويبرز؟ لأ؟ أوكي، أعرفكم بهذا الإنسان:

يوهان هويبرز مواطن هولندي مسيحي مؤمن ... همممم، مؤمن غبي، وحتى لو كان يحمل شهادة دكتوراه، ولا أعتقد أنه يحملها، ولكن تصرفاته تجبر كل من هو خارج العقيدة النوحية بأن ينظر إليه بهذه النظرة.

هويبرز يؤمن بوقوع حدث تاريخي كارثي في الماضي السحيق، أفنى الحياة عن بكرة أبيها، من بشر ودواب وحشرات وطيور، وحتى السمك. كيف؟ بالغرق. السمك مات بالغرق؟ نعم، إذا قيل لكم أن الرب أفنى الحياة بواسطة الغرق، يعني أن الرب قد أفنى الحياة بواسطة الغرق ... ، لاتجادل الرب بحجة مزندقة هزيلة كـ "السمك لا يموت بالغرق"، إنتهى الموضوع، ومن يشكك فهو كافر.

ولماذا هذا العقاب المدمر الشامل؟ لأن إحدى القبائل القديمة القاطنة في إحدى القرى الموجودة في إحدى أزقة الكرة الأرضية عصت نبيها. فقررت السماء بجبروتها وعظمتها وحكمتها المشهورة أن تفنيهم، هم وجيرانهم، وجيران جيرانهم، وجيران جيران جيرانهم، عبر الكرة الأرضية، ومعهم أيضاً لتكملة الكارثة، كل كائن آخر تنفس الهواء ... أو الماء، بإرسال طوفان يهلك الجميع ... حتى السمك. وربما يتسائل طالب فيزياء: لو سحبت السماء الأكسجين من الغلاف الجوي، ألم يكن الأمر أسهل للقتل الجماعي، وأرتب للكرة الأرضية من العك الذي يسببه الفيضان؟ ونجيبه: ربما السماء نست أنها قد وضعت غاز أسمه أوكسجين في الغلاف الجوي ... وفي الماء أيضاً.

ولكن في عصر التوعية العلمية وثورة المعلومات، انتبه بعض المؤمنون لمدى حماقة ولامعقولية هذا السيناريو الشمولي، فقلصوه إلى كارثة محلية ليسهل ترقيع خرومها. ماعدا المواطن الهولندي هويبرز، المؤمن الحقيقي، الذي لايزال يؤمن بالقصة كما وردت بدون لف ودوران: أن الطوفان كارثة عالمية شاملة، فقد قرر أن يسكت المشككون والساخرون مثلنا، ببنائه لسفينة مشابهة للسفينة الأصلية التي حملت الناجون من خيرة البشر، هم ونخبة الحيوانات المحظوظة التي تم جمعها من أقصاع الأرض لكي يعاد توطينها من جديد بعد انحسار المياه.

وكيف استطاع نوح أن يجلب دب الباندا من الصين، ثم يعبر المحيط الأطلسي ذهاباً وإياباً ليجلب اللاما وباقي حيوانات تلك البقعة من القارة الأمريكية، ثم يذهب إلى القطب الشمالي ليصطاد الدب القطبي، ويرجع بعدها إلى القطب الجنوبي ليحضر البطريق، ثم يحود إلى أستراليا ليحضر الكنغر؟ أسألوا مستر هويبرز أو أي مؤمن آخر مبتلى بنفس العقلية، كونها تحتضن عقيدة يؤمن بها إيمان تام مئات الملايين. وهويبرز قد انتهى مؤخراً من بناء سفينة مشابهة لسفينة نوح وفق ماجاء عنها من تفاصيل في سفر التكوين من العهد القديم، الذي اقتبس عنه القرآن القصة.

وهذه صورة السفينة النوحية الحديثة، بمقاساتها المذكورة في التوراة: الطول 130 متر، العرض 29 متر، والإرتفاع 23 متر. وحيث أن قوة الخشب لاتحتمل وزن سفينة بهذه المقاييس، وسوف تتهاوى تحت ثقل حجمها عندما تنطلق على الماء، فقد لجأ المصممون المعاصرون إلى التكنولجيا الحديثة للتعويض عن الخطأ الفادح في التصميم الربوبي الأصلي، وذلك بإضافة دعائم حديدية داخلية للسفينة الحديثة، تم تركيب الخشب من حولها.

فلكي يمكن تمرير قصة بلهاء كهذه على بشر اليوم، التي لم يصدقها حتى بشر الأمس (إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين - المطففين 13)، لابد من المط واللوي والتورية والغش. والمواطن المؤمن هويبرز اختار الغش في بناء برهانه.

المصدر
* * * * * * * * * *

هناك 9 تعليقات:

عبدالله يقول...

اعتقد ومن وجهة نظري الشخصية ويشاركني الكثيرون في ذلك ان قصة سفينة نوح مقنعة اكثر اذا ما قارناها مع صدفة تلاقي مجموعة احماض امينية جعلتك تكتب هذا الموضوع وجعلتني ارد عليك ايضا ..

ali z يقول...

هنياً لك لك هذه النظريه ولمن يشاركك فيها وكذلك نظريه الطيران على ظهر بغل من مكه الى فلسطين ومن ثم الى سدره المنتهى يا لها من نظريات ...

رجاءً اظهر بعض الاحترام لعقلك

عبدالله يقول...

بالعكس طال عمرك انا محترم عقلي ..
حيث اني لم اجبره على الاقتناع بنظرية واحدة فقط واغفلت باقي الشواهد والدلائل والحجج لاعرف فيها اصلي وفصلي وهدفي من الحياة .. مع اني اشك انك تعرف هدفك في الحياة بحكم انك مؤمن بان مجرد الصدفة اتت بك الى هذه الدنيا ..

غير معرف يقول...

تحية أخ بصيص

من يقرأ قصة النبي نوح " عليه السلام " بكل تفاصيلها يكتشف إنها قصة مقنعة ، فمثلاً عمر نوح ٩٥٠ سنة وهذا كافي بأن يقنع إنسان في القرن ٢١ ناهيك عن بناء الفُلك وأتيانه بكافة حيوانات الكرة الأرضية بحيث أنه لم ينسى حتى هذا الحيوان القارض المسمى جنجيلاس Chinchillidae .

أن كان اللة المزعوم يريد أن يثبت وجوده بمتعهد بناء سفن خشبية ك نوح ( الشخصية الخرافية ) ويعتبرها معجزة ويستحق العبادة عليها فكان أولى به أن يتعلم من أهرامات مصر وعظمتها أو حضارة روما أو الإنكا وغيرها ، فهذه الحضارات لا تزال شامخة وظاهرة للعيان ، أما آثار اللة ووكلائه ومتعهديه فليس لها اثر سوى في أمخاخ المؤمنين .

وشكراً

مع التقدير

غير معرف يقول...

على الارجح حادثة الفيضان هذه حصلت في وقت ما في بلاد ما بين النهرين. ولكن العقل البدائي العاشق للخرافة قام بتحوير هذه الحادثة الطبيعية وتضخيمها واضاف البهارات الملحمية اليها.

غير معرف يقول...

م-د/حتى النخاع يقول...

ان حكاية سفينة نوح المزعومة والغير منطقية وعند التمعن فيها يتضح كالآتي مثلآ ان جمع تلك الاعداد الهائلة من كل اجناس الحيوانات والطيور والحشرات
التي تعد بالملايين ولكن ماذا عن
النباتات! المهم كان من الافضل بناء
اكثر من سفينة حتى تستوعب كل الاعداد
الهائلة من الحيوانات وآلاف الاطنان من
الغذاء وبكميات تكفيها زمن طويل! هذا لو فرضنا صحة تلك الخرافة وايضآ لكل نوع من الحيوانات غذئها المفضل! وبيئتها على سبيل المثال دب الباندا
لايأكل غير نبات الخيزران بنسبة 99%
والحيوانات المفترسة تحتاج الى كميات
كبيرة من لحوم الفرائس، والبطريق من
القطب الجنوبي وثور المسك والرنة ودب
القطب الشمالي وغيرهم لاتستطيع
الحياة الافي المناخ البارد وكذالك
استحالت جمعها من كل بقاع الارض
والجميع يعرف خطورة التعرض لكل تلك
الحيوانات ومطاردتها وكان من الافضل والاسهل احضار صغار تلك الحيوانات
لادخالها السفينة ولاننسى انها كانت من زوجين اثنين!! معنى هذا انعدام التنوع الجيني الوراثي، ولكن بعد انحسار الفيضان المزعوم وانزال جميع الكائنات وخلو الارض تقريبآ من كل ذي حياة ماذا كانت تأكل وكيف عاشت! هل صامت وصبرت سنوات وربما قرون حتى استعادت الارض عافيتها؟ لااحد يظهر
ويقول الله يعلم ونحن لانعلم وشكرآ...

الخميس’ ديسمبر 13, 2012

غير معرف يقول...

إلى الأخ عبدالله أرجوك أحترم عقولنا, يعني يا أما هذا أو هذا, وجود إله لا يعني وقوع هذه القصة الغبية و السخيفة, أنا لست ملحداَ لكني متأكد أن هذه القصص ماهي إلا خرافات سخيفة.

أنت تقول التطور غريب, أسألك بأمانة هلى قرأت الأدلة في التطور؟؟, هناك 400000 ألف عالم يأمنون بالتطور في أمريكا, بينما هناك 700 فقط لا يأمنون, إي أقل من 1%, قبل أن تتكلم عن التطور إقرأ في الأدلة التي تدعم التطور.

النقطة الثانية فكر أرجوك في قصة نوح السخيفة, أولاً علماء الجيلوجيا يقرون أنه لم يكون هناك فيضان عظيم, ربك يقول لنوح من كل حيوان ذكر أو أنثى, ماذا عن الحيوانات التي تتواجد في صورة أنثى, ماذا عن حجم هذه السفينة التي ستحتوي على مئات الملايين من الحيوانات , ماذا عن طعامهم, لأن بعضهم يأكل البعض.

أرجوك يا أخي فكر بتمهل, هذه المسألة لا تتعلق بلإلحاد, أنها تتعلق بقصة خرافية, مستحيل أن توافق العقل

صديق الأحرار.

Ali Xander يقول...

نقاشات الملحدين والمسلمين اصبحت مملة جدا
انضجوا قليلا ...

غير معرف يقول...

القران دائما يحمل لغه الالغاز وله ابعاد مختلفه مايفسر بلغه المنطق ولا العقل هذه رموز باختصار القران يفهم بلغه القلب .لكن الغريب في الامر كنت انا الليله اتابع قناة كوكي المفضله عندي واذ بي ارى اعلان غريب يعني حتى الطفل ماتركوه له حريته. انا اهرب من القنوات السمجه لكن السماجه تلاحقني .لكن انظر للاعلان يقول بان هذا اليوم هو يوم دعاء سيدنا يونس وهو"لااله الاالله سبحانك اني كنت من الظالمين " تدعوه بها وترسلها الى 25 شخص تسمع خبر حلوه الليله وهذه حقيقه مثبته علميا او يلحق بك التعاسه 9 سنوات .شوف التلاعب والهلس وصل لفين انا رغم ذلك دعيت بها ولم اسمع باي خبر وهاانا الان ادعوكم بس اتمنى يكون عددكم اكثر من 25 .غدا علينا الانتظار لنرى دعاء من سيكون وماعقابه .مع العلم اني مؤمنه لكن كل شئ له حد