الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

ماء الشفاء قاتل

::
تنتشر هذه الأيام على الواتساب كذبة خطرة مكتوبة باللغة الإنجليزية (إحدى ستراتيجيات الكذب والتلفيق هو إضفاء صبغة غربية لكي تنحبك الكذبة)، من جملة مزاعمها أن ماء زمزم له طعم مميز لم يتغير منذ 4000 سنة! وربما هذا يعني أن هناك من ذاق ذاك الماء المقدس في ذاك العصر ثم قام من قبره مؤخراً ليتذوقه مرة أخرى في عصرنا هذا ليؤكد لنا أن طعمه لم يتغير من ذلك الحين، وإلاَ كيف عرفوا أن الماء ظل على نفس الطعم طوال تلك المدة؟
 
ولكن الخطورة تكمن في كذبة أن المختبرات الأوربية قد أكدت نظافة هذا الماء وصلاحيته للشرب. إنما الحقيقة هي عكس ذلك تماماً كما يكشفه هذا الفيديو كليب الذي نشرته في بوست سابق هـنـا، وأشعر بضرورة إعادة نشره مرة أخرى للتوعية والتنبيه.
 
 


 
مايثير الضحك والشفقة في نفس الوقت على قناعة الإنسان المؤمن بقدسية وفعالية وسائل البركة أوالعلاج المزكى دينياً كماء زمزم في شفاء أمراضه وتحقيق أمنياته، هو سهولة كشف زيف وكذب هذه الوسائل. فمجرد تحليل أو دراسة بسيطة لها من أي هيئة معتبرة، سوف يكشف لنا الحقيقة، وهي في مثال مياه زمزم، ليست أنها لا تشفي فحسب، بل العكس هو الصحيح، أنها تعرض المتبرك بها للأذى والموت.
 
* * * * * * * * * *
 

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

فعلا، ماء زمزم مسمم باحتواءه على أملاح زائدة، وهذا هو السبب في تغير طعمه، أو وجود طعم للماء، فبكل بساطة، الماء ليس له طعم كميائيا.

ولا توجد أدنى معجزة في ذلك، هناك آبار بحجم زمزم ولازالت متفجرة من مئات السنين.

غير معرف يقول...

أحلى شيء في الموضوع, تعليقات المسلمين, نكران صريح للواقع وإتهامات سخيفة بالمؤمرات الصهيوصليبية.

أحدهم يذكر الأحاديث النبوية كدليل أن زمزم نقي و نظيف...

يالزيوس.

غير معرف يقول...

من انزل الماء من السماء ؟ اليس الله عزوجل ام انتم انزلتموه . انتهى الشرح اخرسوا فوالله لو ان الدنيا تساوى جناح بعوضة عند الخالق القهار ما سقى كافر منها شربة ماء . لمادا تناقشون فى الماء . لمادا لا تناقشون فى الشمس والقمر . هل تغيرت الشمس ولم تطلع فى وقتها ام اشرقت مرة او مرتين من الغرب والله لو اشرقت من الغرب ستعرفون كل شىء .

غير معرف يقول...

ماذا اقول ؟!! هل اقول بأن يبتليك الله بمرض يكون ماء زمزم سبب في شفائك بعد الله سبحانه وتعالى حتى تؤمن بكلام النبي صلى الله عليه وسلم (طعام طعم وشفاء سقم)