الخميس، 24 يناير، 2013

دلفين يطلب المساعدة

::
إليكم هذا الفيديوكليب المدهش.
 
بينما كانت مجموعة من الغواصين يصورون تحت الماء قرب جزر الهاواي، أتاهم دلفين تظهر عليه علامات المعاناة، وأخذ يسبح قريباً جداً منهم. وعندما راقبوا هذا التصرف الغريب من هذا الحيوان، لاحظ أحدهم صنارة صيد عالقة بفمه، موصولة بخيط مشدود منها وملتوي حول زعنفته وغارس فيها بشكل مؤلم يسبب إعاقة في تحريكها.
 
فأخرج الغواص سكينته وأخذ يحاول قطع الخيط من زعنفة الدلفين، ولدهشة الجميع، كان الدلفين متعاون بشكل واضح لدرجة أنه كان يدير جسمه بالشكل الذي يساعد الغواص في مهمته لقطع الخيط.
 
وخلال عملية آزالة الخيط، احتاج الدلفين إلى التنفس، فصعد إلى السطح، ثم عاد إلى الغواص لكي يكمل مهمته. وعندما شعر الدلفين بأن زعنفته قد تحررت من الخيط، سبح بعيداً عنهم في ظلام المحيط.
 
 

 
 

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

المحافضه علي كل الكائنات الحيه وحمايتها حمايه للارض والبيئه الدلفين يعرف بغريزته انهم بشر رحيمين فلجا لهم لمساعدته ولو كان عندنا لفضل الموت علي اللجوء لبعض المخلوقات الدلافين جميله جدا اتمني ان تبقي لابد

13WAYs يقول...

That is amazing Basees :)
It did bring tears to my eyes, yet i can't help it to smile wide imagining someone , somewhere on mother earth watching this and saying Subhana ALLAH.. look how was this animal inspired by the "Almighty".. Whatever!!! I loved the video, many thnx for sharing :))

غير معرف يقول...

م-د مدى الحياة يقول...
لو حدث هذا عندنا او في اي دولة اسلامية لقالو سبحان الله اوماشاء الله هذه معجزة من الله وعبرة للجاحدين لله ورسوله والفاسدين في الارض حتى يعودون الى الدين الحق طبعآ دينهم ! ولربما استغل تجار الاعجاز العلمي امثال زغلول النجار تلك الحادثة وغيره من المدعوذون ونسبوها الى الاعجاز العلمي العظيم ! وكسبو الثواب والاجر العظيم ! ولربما زعمو ان هولاء الغواصون هم مسلمون وموحدون لله العظيم وإلا لما اتاهم ذلك الدولفين الذي لم يعرفهم من قبل ويطلب عونهم وانقاذ حياته وكان سببآ في انقاذ الشباب المسلم الفاسد من الضلال والكفر والضياع واسلام الكثيرون ودخولهم في هذا الدين العظيم ! دين الحق وتركو متاع الدنيا من علم وتكنولوجيا والاختراعات والطب الحديث واكتفو بالأدعية وطلب الغفران من كل ذنب ! وختامآ اشكر الاخ والاستاذ بصيص العقلاني على ابداعه العظيم هو ومن قبله امثال بن كريشان وغيرهم وشكرآ .