الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

على درب الخلود

::

تمعنوا جيداً في الصورة أعلاه ..
بقر عادي؟
بقر نعم .... عادي؟ لأ ..
هذه أبقار لها خصوصية فريدة ..
فريدة جداً جداً ..
إنها أبقار تم "إحيائها" من بعد الموت ..
من بعد الذبح والسلخ والتقطيع ..

حتى يتم إستيعاب هذا التصريح بوضوح وتفادي أي التباس بالفهم، أرجو التركيز على الفقرات الأربع الآتية والتي قد تبدوا أنها ليست ذات صلة بالتصريح أعلاه للوهلة الأولى ولكن ماتحويه من شرح يصب في لب الموضوع. كما أرجو تَحَمّل الشرح الذي قد يجده فيه بعض القراء الكرام شيئاً من التكنيكاليتي واعتذر للبعض الآخر الذين قد يجدوا فيه معلومات مبسطة ومكررة.

هذا مايحدث عند الحمل بجنين مفرد:

عند تلقيح بويضة المرأة بنطفة مني الرجل يلتحم طاقم الكروموسومات الفردية للرجل بطاقم الكروموسومات الفردية للمرأة فتتكون كروموسومات مزدوجة تشترك فيها صفات الأب والأم لتكوّن أول خلية للجنين، تبدأ بعدها عملية تقسيم الخلايا إلى خليتين ثم إلى أربع ثمان وهكذا إلى أن يتكون الجنين.

وهذا مايحدث عند الحمل بجنينين توأم متشابهين Identical:

عند تلقيح بويضة المرأة بنطفة مني الرجل وتلتحم بنفس العملية أعلاه كروموسومات الرجل بكروموسومات المرأة، تنقسم بعدها الخلية البيضوية الملقحة إلى خليتين. ولكن بدلاً من أن تنقسم هاتان الخليتان إلى أربع ثم إلى ثمان وهكذا لتكوّن جنين مفرد، في حالات نادرة، تبدأ كل من هاتين الخليتين من بعد ألإنقسام الأول بالتصرف وكأن كل واحدة منهما هي البويضة الملقحة الأصلية وتستمرا بالإنقسام على حدة ليكوّن كل منهما جنين منفصل، فينتج عنهما جنينان متشابهان.

هذان الجنينان ليسا متشابهان في الشكل فقط، بل لأنهما متقاربان جينياً فهما يكادا أن يكونا متطابقان في كل خلية من جسديهما. فهما في الواقع أقرب مايكونا إلى إستنساخ مزدوج لنفس الإنسان المفرد الأصلي الذي لو اكتمل إنقسام خلاياه الأولية بالشكل الإعتيادي لنمى كشخص مفرد.

التوأمان المتشابهان إذاً هما في الواقع أقرب إلى أن يكونا شخص واحد على المستوى الجيني يتمثلان في جسدين منفصلين. وأود منكم التركيز على هذه الفكرة ووضعها في الحسبان عند قرائتكم لباقي الموضوع.

إستنتساخ الحيوانات الثديية العليا، كالخراف والبقر والكلاب، أصبح اليوم إجراء روتيني شائع منذ نجاح تجربة استنساخ النعجة دولي عام 1996، وهي عملية تحمل شبهاً كبيراً للإنقسام الطبيعي الذي يؤدي إلى إنتاج التوائم المتشابهة. إذ تُستبدل في عملية الإستنساخ نواة البويضة التي تحوي طاقم الكروموسومات الفردية للأم بنواة أحد خلايا الحيوان الذي يراد استنساخه والتي تحتوي على طاقم مزدوج من كروموسومات نفس الحيوان، فتحل هذه الإزدواجية محل كروموسومات الأم والأب . فلن يكون هناك مزيج من كائنين ذكر وأنثى بل التكوينة الجينية للحيوان المستنسخ تتألف من حيوان واحد فقط فينتج حيوان من أب مفرد أو أم مفردة، ويكون كتوأم ليس متشابه فقط كما هو الحال في الحمل الطبيعي بل متطابق تماماً مع الحيوان الذي أستخدمت كروموسوماته ...

أي يكون جينياً نفس ذلك الحيوان المنسوخ .. هذه نقطة هامة.

أرجو أن يكون هذا الشرح المطول واضح، إذ أود أن أوجه لكم الآن هذا السؤال:

إذا كان الحيوان المستنسخ هو جينياً نفس الحيوان المنسوخ، كما وضّحت أعلاه، فماذا نسمي عملية إستنساخ حيوان حي من حيوان ميت؟

نسمي العملية إحــيــاء للحيوان الميت ...

لأنه في واقع الحال هذا بالضبط مايحدث على المستوى الجيني الذي ينعكس على تطابق خلايا الميت والحي، وأنا لاأنفرد بهذه النظرة ولم أأتي بتعبير "الإحياء" من عندي كما سوف ترون لاحقاً.

نعم، لقد تطرقت في السابق إلى موضوع إحياء الموتى مرتين، مرة هنا ومرة هنا، ولكن كلا الموضوعين كانا يتناولان منهج علمي مختلف للإحياء لايزال في طور التجربة والتطوير. إذ كان ذلك الأسلوب يتعلق باستخدام الأحماض النووية الصناعية وهذه خطوة مستقبلية متقدمة يقودها العالم الرائد كريغ فنتر ويأمل منها خلق كائنات جديدة بالإضافة إلى إحياء الميت. إنما عملية الإحياء بواسطة إستنساخ الحيوان الميت إلى حيوان حي فهذه تجري الآن على قدم وساق وأنتم تقرأون هذا البوست، ووفقاُ إلى مقالة في موقع البي بي سي، فحتى النعجة دولي قد تم استنساخها من ميتة.

توجد عدة شركات في أمريكا تتخصص في عمليات الإستنساخ، سواءً من حيوانات حية أو ميتة. وهناك اتجاه بين هذه الشركات لإستنساخ أنواع من الماشية العالية الجودة كمنتوج غذائي لهدف تحسين نوعية اللحوم لأغراض تجارية. ولتحقيق هذا الهدف، يرى الأخصائيون في هذه الشركات أن أفضل منهج لتقييم جودة اللحوم هو تحليلها بعد ذبح البقرة. فبعدما تُذبح البقرة وتسلخ وتقطع وتعلق على كلاّب الجزار، يأتي الأخصائيون ليعاينوا الذبائح ويختاروا أفضل عينات منها، يجري بعد تحليلها إستنساخ البقر الحي من خلايا جثث لحوم العينات التي يقع الإختيار عليها، والأبقار التي ترونها في الصورة أعلاه هي إستنساخ لأبقار ميتة، كانت قد ذبحت وسلخت وقطعت.

وإستخدامي لعبارة "إحياء" لم يأتي إعتباطاً أو جزافاً، فهذه كما ذكرت سابقاً، ليست عبارتي فقط، لأن عملية الإستنساخ هذه لايمكن إعتبار طبيعتها بغير أنها عملية "إحياء" لحيوانات قد ماتت، وهذا مايراه الأخصائيون في هذه الشركات أيضاً. فعبارة Resurrect و Resurrection وتعني "يبعث" و "بعث" (بمعنى البعث من الموت) هي العبارات المستخدمة في مصطلحات القائمين على هذه العمليات، وهم علماء يدركون بالضبط طبيعة العمليات التي يقومون بها (إقرأوا هذا المقال الذي يحتوي على اقتباسات من كلامهم).

تسير البشرية الآن على دربين للخلود، أحدهما بقيادة كريغ فنتر وأحماضه النووية الصناعية، والآخر تقوده مؤسسات بدأت في تطبيقه، وإن لم يكن على الإنسان .... بعد، لأن فكرة إستنساخ البشر يكتنفها حالياً جدل فلسفي أخلاقي لم يتم البت فيه ويحتاج إلى وقت ليستقر. ولكن اليوم الذي سوف ينعم فيه الإنسان بحياة سرمدية، أرضية لاسماوية، آت لامحالة. قد لايكون للأجيال الحاضرة، لسوء حظنا، ولكنه آت لأجيال المستقبل، الذي يبدو أنه أقرب بكثير مما كنا نظن.
هل من الممكن إحياء الحيوانات؟ هل إستطاع أحد إحياء الحيوانات؟ هل إستطاع أحد إحياة الإنسان؟ هل إستطاع أحد إحياء البشر؟ هل إستطاع أحد إحياء الحيوان؟ هل من الممكن إحياء البشر؟ هل من الممكن إحياء الإنسان؟ هل من الممكن إحياء الميت؟ هل إستطاع أحد إحياء الميت؟ هل الإستنساخ هو إحياء الميت؟ مامعنى الإستنساخ؟ مالمقصود من الإستنساخ؟ ماذا يعني الإستنساخ؟ كيف يتم الإستنساخ؟ ماهي طريقة الإستنساخ؟ هل الإستنساخ حرام؟ هل يمكن إستنساخ الميت؟ هل يحوز أكل الحيوان المستنسخ؟ هل لحم الحيوان المستنسخ حلال؟ هل لحم الحيوان المستنسخ حرام؟ هل الإستنساخ خطر؟ هل يمكن إستنساخ الإنسان؟ هل يمكن إستنساخ البشر؟ هل يوجد إنسان مستنسخ؟ متى يمكن إستنساخ الإنسان؟ متى يمكن إستنساخ البشر؟

هناك 18 تعليقًا:

MSMO يقول...

هذا الموضوع موضوع شيق ذكرتني بكاتبين قرأتهم منذ فترة الأول عن الاستنساخ والأخر بعنوان لماذا نموت؟

كتاب لماذا نموت كان يناقش الموت وهل هناك سبل للخلود وهل هناك كائنات تحيا بيننا خالدة وتتمتع بالخلود الفعلي وذكر عدد كبير من الأمثلة علي إمكانية الخلود أي أن مسألة الخلود مقبولة نظريا ويمكن تحقيقها عمليا في المستقبل لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل حقا نحن نريد الخلود؟
أن أري أمتع شئ في الإنسانية هي تلك الدائرة التي يحياها الإنسان من ميلاد لحياة يترك بها أثاره ثم يموت ويصبح ذكري ويتحول إلي شئ جديد قد يكون ذرة تراب قد يكون نجمة في السماء قد يكون اي شئ إنه خلود من نوع آخر
وهناك مقولة أعتقد إنها لنتيشه من يريد الخلود حتي ولو كان في الجنة
:)

Aurous يقول...

موضوع شيق بصراحة
ولكن أنا شخصيا ما أأيد استعمال كلمة إعادة إحياء
لأن حتى لو كان المنسوخ نسخة جينية طبق الأصل من المستنسخ هذا لا يعني انهم نفس الحيوان

فإذا أخذنا مثال التوائم المتطابقة.. وكان عندك شخصين، واحد منهم مات.. هل ممكن تقول انه ما زال حي لأن نسخته الجينية موجودة؟
أدري ان في فرق بين انسان وحيوان، ولكني مقتنعة إن دور الطبيعة كبير ومهم جدا وما يقل أهمية عن دور الجينات في حالة الانسان والحيوان كذلك

ويعطيك العافية :)

Sami يقول...

الله لا يقوله ... نعالج الزحمه الحاصله بمزيد من البشر المعمرين

فالك البر :)

قلب طفله يقول...

اسمح لي اخوي
كلمة احياء مالها معنى في الاستنساخ
اللي صار و بيصير انه نسخه متطابقه و ليست الكائن الميت نفسه ؟؟!!
و الاهم محد يقدر يحي الموتى الا رب
العالمين و سيدنا عيسى عليه االسلام
بإذن من الله كمعجزة لقومه فقط :)

Basees يقول...

عزيزي MSMO ،،

أعتقد أن الرغبة في الخلود هي رغية مزروعة فطرياً في كل إنسان، تحتم وجودها نزعة البقاء. ولكن الثقافة المكتسبة والظروف التي يعيشها الفرد هي عوامل هامة تخمد أو تأجج هذه النزعة.

والخلود الذي يمكن تحقيقه علمياً ليس خلود بمعناه الكامل، إنما هو مجرد إستمرارية في الحياة مقترنة باستمرارية وجود البيئة. فإذا ذهبت البيئة ذهبت معها الحياة.

وهذا قادم لامحالة.

ولك تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي Aurous ،،

كلامك صحيح فيما يخص التوائم، وذلك لوجود بعض الإختلافات الجينية الطفيفة بين الشخصين. ولكن في حالة الإستنساخ فمن الصعب التوصل إلى أي إستنتاج آخر غير أن المنسوخ والمستنسخ هما نفس الكائن وذلك لأنهما متطابقان تماماً في كل خلية من جسديهما.

إليك هذا المثال، أرجو أن تتضح معه الصورة:

أنت جالسة أمام الكمبيوتر تقرأين هذا الرد، وفجأةً إنبثق منك أوروس أخرى تجلس قربك. هل تستطيعين القول أن تلك الأوروس الأخرى شخص آخر أم هي تجسيد آخر لذاتك أنت؟

ولك تحياتي

Basees يقول...

عزيزي Sami ،،

أعتقد أن الزحمة راح تزيد بشباب مستنسخ وليس بمعمرين، لأنهم لن ينتظروا الشيخوخة حتى يستنسخوا أنفسهم.

ولك تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي قلب طفلة ،،

عبارة "إستنساخ" تعني بالضرورة نفس الكائن بجسد آخر. فإذا كان هذا صحيح فمعناه أن إستنساخ الكائن الميت إلى كائن حي هو إحيائه.

ولكن النظر في هذا الموضوع تتحكم فيه التوجهات الفكرية والعقائدية للشخص، ولك الحرية في تعريفه بما يناسب معتقادتك.

ولك تحياتي

BenBaz يقول...

الخلود تلك الامنية التي يتمناها كل انسان
تحياتي لك

Aurous يقول...

ولكن الأوروس الثانية لا يمكن أن تستنسخ مني في عمري الحالي
ولكنها ستنسخ كطفلة ثم تكبر
فتأثير البيئة عليها سيكون مختلف جدا عن تأثير البيئة علي

Basees يقول...

عزيزي بن باز ،،

قد تحققت للحيوان وعلى طريق التحقق للإنسان.

مع تحياتي

Basees يقول...

عزيزتي أوروس ،،

كلامك صحيح في حالة الإستنساخ الروتيني بواسطة البويضة والنطفة، إنما فكرة إنفصال الجسد التي ذكرتها كانت للتوضيح.

لو كان بالإمكان نسخ وعيك أيضاً، وهو الذي يكوّن شخصيتك طبعاً، وبرمجة نسختك منه لأصبحت نسختك أنت، جسدياً وذهنياً.

فكرة نسخ الوعي وتخزينه في كمبيوتر حلماً آخر قد يتحقق خلال العقود القادمة نسبة إلى بعض العلماء. هذه مقالة قصيرة تتناول هذا الموضوع:

http://en.wikipedia.org/wiki/Digital_immortality

مع تحياتي

الجاحظ يقول...

ما شاء الله عليك يا أوروس ، بين كلمة استنساخ و كلمة إحياء بُعد كبعد المشرقين ، حتى أن هذا البعد لا يخفى على رجل الشارع العادي أو بائع الشاورما ناهيك عن العلماء أنفسهم

و لكن لا نملك إلا أن نقول لله درك يا أبا الطيب حينما قلت

و ليس يصح في الأفهام شيئ... إذا احتاج النهار إلى دليل

و على قولتك أخي بصيص و العقل المستعان ، و لكن أين العقل؟؟

غير معرف يقول...

اتمنى من كل قلبي ياتي يوم ارى فيه طفلي مرة اخرى ولو بالاستنساخ لان الحياة جحيم مستمر حينما يفقد الانسان طفله

غير معرف يقول...

التطور العلمي يضع الانسان في مازق حقا...فالاستنساخ هنا يمس فكرة مهمة الاوهي الكيان فلكل كاءن حي كيان مستقل، تحدده التجارب الخصوصية، الذاكرة و بالنسبة للانسان "الروح"..فلا يمكن باي حال من الاحوال الجزم بان هذا الكاءن هو نفسه..

غير معرف يقول...

[url=http://prednisone-order-20mg.com/]Prednisone 20mg[/url] Q Es El Viagra http://cialis5mg-20mg.com/

غير معرف يقول...

[url=http://prednisone-order-20mg.com/]Order Prednisone Online[/url] Cheep Viagra http://cialis5mg-20mg.com/

غير معرف يقول...

[url=http://prednisone-order-20mg.com/]Online Prednisone Prescripti[/url] Dosierung Kamagra http://cialis5mg-20mg.com/