الأحد، 24 يوليو 2011

الصور الطفولية تحت الرقابة الإسلامية

أدناه ثلاثة صور لطاقم غنائي إيراني (بالأصح نشيدي كون الغناء محرم) يتكون من أطفال دون العاشرة. ولأن إلتقاط تلك الصور كان لهدف النشر، وجب تقييمها، حسب قوانين النشر في الجمهورية الإيرانية، من قبل الرقابة الدينية للبت في شرعيتها الديني/أخلاقية قبل أن تتداولها القنوات الإعلامية وربما تدمر بنشرها العفة والفضيلة وتثير الفاحشة والرذيلة هناك.

وقد رفضت الرقابة الدينية السماح بنشر الصورة الأولى بحجة أن البنات يظهرن فيها سافرات، وأشترطت تحجبهن (حرصاً منهم لاشك على تفادي تهييج الغرائز الذكرية المكبوحة والإفرازات التستسرونية الجموحة هناك بنشر تلك الصورة السافرة ليبحلق فيها ذكور ذلك المجتمع العفيف الفاضل).
::


ورفضت مرة أخرى الطلب المقدم بنشر الصورة الثانية أدناه بعد تحجب البنات بحجة عدم جواز الإختلاط بين الطالبات والطلبة.




ووافقت الرقابة أخيراً على السماح بنشر الصورة الثالثة أدناه بعد فصل الجنسين ورمي البنات في الصفوف الأخيرة خلف الأولاد:




مكان (ومكانة) المرأة، حتى في طفولتها، في المجتمعات الإسلامية.



* * * * * * * * * *

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

هم يعبرون عن روح الإسلام، وليس هناك ما هو مخترع.

لا ليس هذا فقط،،

بل إن من لا يفعل ما فعله هؤلاء، فهو يمهد لمسلمين مبتعدين عن روح الإسلام.

بصيص يقول...

عزيزي/عزيزتي غير معرف/ة ،،

طبعاً، مثل هذه التصرفات ماهي إلاّ تفعيل وإنصياع لنصوص وأحاديث إلزامية تجبر المؤمن على تطبيقها تحت التهديد بشتى أنواع العذاب. فهل من المستغرب أن تطبق حتى على الأطفال؟

ولك تحياتي