الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

لماذا تركت الدين - أسباب إلحاد "لسان عربي"

::


في سلسلة مقالات "لماذا تركت الدين" التي يكتبها قراء المدونة، أطرح في هذا البوست قصة جديدة أرسلها قارء كريم يعرف نفسه بإسم: "لسان عربي" يعبر فيها عن أسباب إلحاده (أنقلها هنا كما جائت بأسلوبه المميز في الكتابة):

أتشرف بأن أطرح لأول مرة بعض ملابسات إلحادي عبر مدونتك الكريمة ..

وإن كان لقصتي ملابسات عديدة .. إلاّ أني سأتطرق فقط لشرح الأسباب التي أبعدتني عن الدين تماماً .. من مسلم متدين (حافظ للقرآن ودارس للفقه بعدة مذاهب، وللإسلام ككل دراسة أكاديمية وحرة، بل ومنتسب إلى عدة طوائف إسلامية على مراحل حياتي) إلى ملحد لاأدري قح ..

السبب الأول:

في إطار الكثير من التيارات الدينية الإسلامية، يشددون على مسألة (الدليل / الحجة / البرهان / الإثبات) على اختلاف المسميات ..

كمثال، لو تم طرح قضية إباحة أو تحريم المعازف، فأول مايشار إليه هو الدليل ..

ويقصد هنا بالدليل، نص من القرآن أو السنة أو كلام الرعيل الأول من المسلمين أو علماء الإسلام في القرون الوسطى، أو العلماء المعاصرين .. على اختلاف الحالة والمذهب.

علماً بأن الأدلة لاتتطرق إلاّ لمعطيات الدين، لا إلى أسسه، معتبرين أن الغيبيات وصدق محمد وكتاب القرآن، مسلّمان لايشغُلهم التدليل عليها إلاّ ماندر ..

وببساطة، مع أول مرور عابر لي لمنتديات "اللادينيون العرب" الملئ بالتساؤلات حول أسس الإسلام، أصبح جل بحثي عن "الدليل" على تلك المسلمات ..

والمفاجأة أنه لاأدلة حقيقية .. إنما مجرد مهاترات يقال عنها أدلة .. مثلاً، ينتشر في أدبياتهم في التدليل على أن كتاب القرآن كلام "الله":

"كونه في الدرجة العالية من البلاغة التي لم يعهد مثلها في تراكيبهم وتقاصرت عنها درجات بلاغتهم".

وأول مايتطرق في ذهن أي إنسان ذي قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ..

أن أشعار العرب - المفترضة من قبل التاريخ الإسلامي - قبل كتاب القرآن، تتمتع بالأوزان والقوافي كشرط أساسي لتكون شعر .. وهذان الشرطان المكلفان وقتاً وجهداً وبلاغة من الكاتب .. لم يخضع لهما كتاب القرآن!

الخلاصة، أن جل أدلتهم، فلسفية كانت أو إعجازية (مايسمى الإعجاز العلمي) .. أمور مختلقة أو مهاترات، يظهر كذبها، لكل من أنهى دراسته إلى الصف السابع على الأقل ..

واسمح لي أخي بصيص والأخوة المتابعين .. أن أتطرق للسبب الثاني .. في مداخلة قادمة .. وشكراً.


وننتظر بشغف بالغ الجزء التالي من مقالة الأخ العزيز لسان عربي.

بوستات سابقة في سلسلة مقالات لماذا تركت الدين (إضغط على رابط العنوان أدناه):

لماذا تركت الدين - صدمت وكدت أجن
لماذا تركت الدين - قصة الملحد السعودي
لماذا تركت الدين - لأنه عنصري شديد يمجد العبودية

(حدثنا عزيزي القاريئ/عزيزتي القارئة عن أسباب تركك للدين حتى ننشره في المدونة. يمكنك إرسال قصتك بواسطة الإيميل أو كتابتها كتعليق على أي بوست في المدونة).
* * * * * * * * * *

هناك 23 تعليقًا:

غير معرف يقول...

على لسان العرب أن يكتب كتابا في الالحاد كونه دارسا للدين والمذاهب دراسة أكاديمية وكونه ذو أسلوب كتابي رائع ، على الأقل كتابا واحدا ، لم يسبق لي أن قرأت لملحد يكتب بهذا الأسلوب ، ننتظر التكملة.

غير معرف يقول...

نسيت أن أقول أن لسان العرب اسم على مسمى ، طريقة رائعة يا بصيص (نشرك لتجارب الحاد الاخرين) ، مبدع كالعادة

FRANSY يقول...

الصديق بصيص

مساء الخير والمحبة
تحية من العقل والقلب لاستمرارك في رسالة التنوير ووضع هذه المدونة الذكية الجميلة ببين ايدينا.
محبة

غير معرف يقول...

هذا كلام غير منطقي كسبب للإلحاد.

فالقرأن ليس شعرا حتى يخضع لقواعد الشعر بل هو اعلى منزله من الشعر وغيرها وهو بالفعل ذو بلاغه عاليه جدا ويعترف بذلك العدو قبل الصديق.

عذرا هذا السبب سبب غير كافي للإتجاه للإلحاد بل يكاد يكون أشبه بمن يبحث عن سبب للإلحاد.

لسان عربي يقول...

ردود على السادة المعلقين ...

سيد "غير معرف1" , أشكرك على هذا الإطراء .. و أتمنى أن أخدم الحق و الحقيقة بشتى الوسائل و الطرق .. و التي منها الكتب بلا شك .. و لكني أحسبه خيار مستقبليا بعيد المدى .. لسبب واقعي -أظنه لا يخفى عليك في ظل قوانين النشر في الأقطار العربية و امتدادها الثقافي الإسلامي- و أسباب شخصية , على رأسها :

ىأني على الصعيد الشخصي , أرغب بأن أملأ حصيلتي العلمية بالمزيد بوسائل أكاديمية و مستقلة-و هو ما يأخذ معظم وقتي حاليا- قبل أن أبدأ بالكتابة بشكل جدي ..

أكرر شكري لك أخي الكريم على إطرائك .. و للسيد بصيص صاحب المبادرة المميزة ..

::::::::::::::::::::::::::::::

سيد "غير معرف2" .. أتفق معاك .. القرآن ليس شعرا...
بل هو في مرتبة أدنى من الشعر ..

أسألك بربك .. من أعلى درجة في الكلام عربيا كان أو غير عربي .. المنثور أو المنظوم ؟؟؟

من أعظم إعجازا و قوة لغوية كلام كاتب القرآن في سورة القمر : (فتول عنهم يوم يدعو الداعي إلى شيء نكر * خشعا أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر * مهطعين إلى الداعي يقول الكافرون هذا يوم عسر) ؟؟؟

أم شعر أمية ابن الصلت :

مستوسقين مع الداعى كأنهمو * رِجْل الجراد زفتْه الريح تنتشرُ

وأُبْرِزوا بصعيدٍ مستوٍ جُرُزٍ * وأُنـْزِل العرش والميزان والزُّبُرُ

وحوسبوا بالذى لم يُحْصِه أحدٌ * منهم، وفى مثل ذاك اليوم مُعْتبَرُ

؟؟؟

كاتب القرآن لم يكلف نفسه عناء وزن الكلمات و لا الإلتزام بالقوافي المعتبرة التي ألزم بها نفسه الشاعر أمية , و غيره من الشعراء على مر التاريخ ....

و بالنسبة لتشابه الكلمات "الداعي/تنتشر/جراد" بين سورة القمر , و قول الشاعر , أرجو أن تبحث بنفسك عن "من الذي أخذ من الآخر محمد بن عبد الله و أمية بن الصلت" ..

قلت , ان الشعر يتفوق على القرآن , بوزنه و قوافيه ..

فقلي بدينك .. ما الذي يرفع منزلة القرآن على الشعر -لغويا و بلاغيا- ؟

أما قولك , عن شهادة الأخوة الأعداء و رابطة الأصدقاء .. فهو كلام مرسل .. و يحتاج إلى النظر بكل حالة توردها .. و لا يعني شيئا طالما لم يرفق بحجة أو دليل ..

و الكرة بملعبك الآن ..

لسان عربي يقول...

تحية طيبة لكم سيدي الكريم ..

بداية أشكرك على التكرم بعرض مقالي ..

و أشكرك على إطرائك على أسلوبي في الكتابة ..

ثم , أني أتمنى من سيادتكم تعديل الآتي في المقال :

أولا : لقبي "لسان عربي" و ليس "لسان العرب"

ثانيا : في السطر الثالث من الأسفل في مقالتي , استبدال "مختلفة" بـ "مختلقة" بالقاف

::::

شاكر لكم حسن تعاونكم ..

و أمدك بالسببين الثاني و الثالث , و أختم بذلك ..
و أشير أنه للتوضيح تم إضافة عناوين لكل جزء من السبب الثاني , اتمنى اظهار نص العنوان بشكل بارز ..
ملاحظة العناوين تظهر بين قوسين على شكل <>

... التتمة في الرد التالي

لسان عربي يقول...

السبب الثالث:

بغاية البساطة .. و العفوية ..

في أثناء خروجي اليومي من المنزل .. لمحت على جانب رصيف الشارع .. فأر ميت ..

نعم مجرد فأر ميت ..
و يبدو أنه مات حديثا ..

في اليوم الثاني و الثالث .. أسبوع .. أسابيع .. من خروجي من المنزل , كنت أرى تحلل و تمزق جثته ببطئ ...

سؤالي لنفسي كان عدميا جدا .. لو استبدلت هذا الفأر الميت , بإنسان ميت .. هل من فارق في تحلل جثته أو تمزقها و انتهائها ؟

ما الذي يفرقني كبشري حي و متفاعل حاليا , عن جرذ كان أيضا حي و متفاعل في يوم من الأيام ؟ (مع الفارق)

أليس نهاية ذلك الجرذ .. هي -بشكل أو بآخر- نهاية كل كائن حي ؟؟

ألا قضيت الأمور فلا تأمل
لا روح بعد اليوم فتأمل

أليس العاقل , هو من يسلم بهذا الواقع ؟

بدلا من قصص الثعبان الأقرع (و هل هنالك ثعبان له شعر ؟) ..
و شنقل و منقل , عفوا منكر و نكير ..

السبب الثالث أشبه بخواطر و تساؤلات .. كانت إلى جوار السببين الأول و الثاني (العلميين و المبنيdن على حقائق منبثقة من ذات الدين) ..

كانت تلك الأسباب أهم أسباب تركي للدين الإسلامي ..

إلى هنا أكون قد أنهيت ثلاثية أسباب تركي للدين ..

تحية وشكر .. لك سيدي بصيص على الإستضافة .. و لجميع القراءالكرام على المتابعة ..

بصيص يقول...

عزيزي غير معرف (الأول) ،،

أسعدني إستحسانك لنشر مقالات القراء، ولك مني كل الشكر والتقدير ..

وتقبل خالص تحياتي

بصيص يقول...

عزيزي فرانسي ،،

أسعدت صباحاً ياصديقي ياذو الفكر الكبير والقلم الشهير، أسعدني مرورك وإطرائك ياعزيزي .. ولك مني خالص الشكر والمحبة.

مع أطيب تحياتي

غير معرف يقول...

مساء سعيد
أثارتني موضوعات مدونك وقصص هؤلاء الذين ألحدوا بعد إيمان
وقررت أن اكتب لك انا أيضا. بحث كثيرا عن عنوان بريدك على المودنة ولم اعثر على مكانه
فارسلت ما خططت لك على علبة الرسائل بالفايسبوك
سوى اني لم اتلقى منك ولو كلمة تؤكد توصلك بالرسالة ليس ضروريا نشر ما أرسلته لك، قد يكون لا يستحق مكانا على مدونتك،
ولكن من باب اللياقة الرد بكلمتين نسميهما في تداولنا " لقد توصلت" تقديرا لوقت طال أو قصر امضيته في رقن خطاب وان كان تافها، فهو كتب بشكل خاص لصاحب المدونة

بصيص يقول...

عزيزي/عزيزتي غير معرف/ة ،،

ومسائك أسعد وأهلاً بك. لم تصلني منك ياعزيزي/عزيزتي أي رسالة، سواء على الفيسبوك أو أي وسط آخر. إنما يمكنك أن ترسل موضوعك المكتوب كتعليق مثل هذا أو بواسطة الإيميل وهو:

basees@ymail.com

وسوف يسعدني أن أنشره إذا رأيت أنها مناسبة للنشر.

ولك خالص تحياتي

بصيص يقول...

عزيزي غير معرف (صاحب المقالة) ،،

شكراً لك لمشاركتنا خواطرك حول أسباب تركك للدين، ونتمنى أن تثير هذه المقالات تفكير القراء وتوقظ بعض العقول المغيبة ..

وتقبل خالص تحياتي

Basem KatoOora يقول...

ان ما يقوله ذلك الملحد ليس بجديدا علينا نحن المسلمين فنحن نعلم تماما من رب العزه سبحانه وتعالا ان سيوجد من يضله الله وما له من ولى ولا نصير وانه هناك من يهديه الله ويرح قلبه للاسلام ولو تدبر ذلك الشخص الملحد ايات الله فى السموات والارض وفى نفسه وفى مخلوقات الله لعرف ان الله حى لا يموت فهو الاول ليس قبله شيئ وهو الاخر ليس بعده شيئ وهو لا ند له ومثيل له ولا يمكن لاى من على الارض من مخلوقاته ان يتخيله او يعرفه فهو لا مثيل له ولذلك يقول الله سبحانه وتعالى ( سبحان الله عما يشركون ) وسبحان الله عما يصفون ) فكل ما يخيل اليهم وما يؤدى بهم الى الالحاد هو عجز عقولهم عن تصور خالقهم وعجزها عن تصور عظمته فى خلقه لكل شيئ فلقد كتب اسم الله على السماء وكتب اسم الله على النباتات وجساد الحيوانات وذلك وعد الله بان يرينا اياته فى اقطار السموات والارض لنعرفه منها وتدل عليه ولتتطمئن قلوبنا وهناك العديد من الظواهر العلميه التى فيها اعجاز علمى التى اخبر بها القران ونراها بالفعل فى الطبيعه مثل قوله عز وجل فى سوره الرحمن ( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان ) وبالفعل هناك عجز عن تفسير تلك الظاهره فان من الناس منقلوبهم ضعيفه وايمانهم اضعف وهؤلاء هم الذين يستطيع الشيطان ان يتلاعب بهم كيف يشاء ويضلهم واسال الله تعالى عز وجل الا يجعلنا منهم فسنحيا على هذا الدين وسنموت عليه فهو الحق لا كذب فيه ( ولقد اخبرنا الله ان من الناس من يضلهم ابليس وجنوده ثم يتبرا منهم يوم القيامه وهذا ليس بجديد علينا نحن امه التوحيد

ابو ميسم يقول...

انا ارى ان لسان عربي أخطاء خطء فادح بمقالته حيث أنه حاول يدلل على عدم وجود الله في التقليل من قيمة القران وهذا يحتاج الى متخصصين من العلماء و الباحثين ولاكن اجعلونا نبداء من الامور التي تعتقدونهاوتصدقون بها فالملحدون طالما تغنوا بأنهمم مميزون عن المؤمنين (البسطاء) بنظرهم وأنهم عقلانيون و يتعاملون مع الامور بواقعهم وعلم ولاكن يأتي الواقع و العلم ليكذب هؤلاء فالنظريات الحديثه أثبتة ان لابد أن يكون للخلق صانع قام بتسخير الكون ليكون صالح للحياه و أتركم مع الفيدو التالي :
http://youtu.be/iJOApm7K9wc

وهناك المزيد لمن أراد البحث وعدم الاكتفاء بمقالات لسان عربي الخارقه للعادة.

غير معرف يقول...

انا اعتقد ان كل انسان ملحد ينكر وجود الله والاديان يعتقدون انفسهم بانهم اذكياء لكن هم في الاصل اغبياء او عندهم عاهة في عقولهم تجعلهم يرون الاشياء بشكل معكوس . اذا كان ذكيا كما يعتقد فالينظر الي نفسه والي الكون والفضاء والي الشمس والقمر والماء والشجر ان ينظروا الي الاحياء علي وجه الكره الارضية من بشر وشجر وحشرات واحياء البحار وكل شي تدب فية الحياة . كلهم يمتلكون روح بالرغم من انهم مختلفون وسر هذه الروح لا يستطيع أي بشر كان ومها كان عالما ان يستطيع ان يصف الروح كيف يكون شكلها كيف تنتهي الحياة وتخرج الروح عن الجسد

Gehad rasola يقول...

لماذا تركت الدين ؟ماذا الحدت ؟كل معتقداتنا بتبدأ بسؤال داخلى هل شىء يحيرك ؟؟مثل السؤال الذى يقود الكثيرين إلى ترك الدين وهو ليه بدعى ربنا ومش بيستجيب
http://elhad-eman.blogspot.co.uk/2014/09/blog-post_8.html

Gehad rasola يقول...

كل واحد كل فى اعتقاده سواء اخترت الدين أو لم تختاره بتاتاً أنت حر ومسئول عن اختيارك
http://elhad-eman.blogspot.co.uk/2014/09/blog-post.html

غير معرف يقول...

بكل بساطة الالحاد هو
وُجدنا من عدم بلا سبب او بسب غير معروف ثم تطورنا بطريقة او بأخري ثم هلكنا واحد تلو الاخر وتركنا خلفنا ذرية اكثر تطورا وهكذا دواليك وبناءا عليه فنحن لسنا اكثر من اشياء مؤقتة وكل ما نفعله هو شئ مؤقت ومن لم يرض لنفسه هذا الوضع ممن يؤمنون بان هناك غرض من انه وُجد او انه تطور او انه مات فهو واهم وليس لديه دليل علي وهمه فكل هؤلاء البشر منذ القدم كانوا واهمين

غير معرف يقول...

اعتقد ان الديانات كلها تواجه نفس المشكلة,تطور العلم و جمود الدين لست ملحدا بمعنى الكلمة او مسلما كاملا انا فى المنتصف ,أشك فى كل شئ بما فيه الألحاد و الغرض من وجودنا و نظرية الانفجار الكبير,التطور تم اثباته علميا لا يوجد أدم ولا حوا و ممكن مكنش فيه تفاحة و القصة ديه و السيدة العزراء فيه قصة على حوائط المعابد مقابلة ليها ,تطور الفكر البشرى مستمر و نحن نرث دياناتنا و النزعة القبلية متواجدة بداخلنا, احنا لينا حور العين و النساء ليه ملهمش زنوج جبابرة مثلا !! و اذا كان القرأن موضوع فكيف بقى كل ذلك فى القلوب و تم حفظه و لم يتم حفظ الشعر الجاهلى بنفس القدر!! اولا و اخير بعيدا عن كل هذا احييكم جميعا لأحترامكم الظاهر فى كلماتكم و نقاشكم .

غير معرف يقول...

انا اظن ان السبب الحقيقي في الحادك هو نزوات الحياة فكلنا نعلم ان الملحدين احلوا الخمر والزنا وجل ما حرمه الاسلام وانت كنت تبحث عن سبب لترك الاسلام لا اكثر ثم ان القرآن الكريم ليس شعرا وسبب تعريبه معروف اما بالنسبة لصدقه وصدق نبوءة سيدنا اليك هذا:
لله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُواشُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ}البقرة:23ـ 24{.
قال تعالى(هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ))1(
القصص: قُلْ فَأْتُوا بِكِتابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَأَهْدى مِنْهُما أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ}القصص: 49{ وقال في سورة الإسراء: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كانَبَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً }الإسراء: 88{
﴿وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ * أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةًوَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾
﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ﴾
وان لازال لديك شك في ما يخص الاسلام فقط تصفح ال Youtube وشاهد بنفسك من الاقوى القرآن او غيره من الكتب في صراع لشفاء مس تعرض له بعض الناس ولاحظ كيف يشتطيع القرآن الكريم حرق ملوك الجن في غضون دقائق وشاهد شق القمر حسب ما تنبأ به النبي واعرف لماذا فرض الاسلام على المرأة الججاب وغيره مما يثبت حماقتك
ثم ادعوا الله

غير معرف يقول...


أول مثال هنا قوله سبحانه : ( فأكله الذئب ) في قصة يوسف عليه السلام.

قد يطرأ سؤال مؤادّاه : إننا بعقولنا البشرية, قد نقول في هذا المقام: فافترسه الذئب, وبخاصة وأن الذئب حيوان مفترس, من شأنه أن يهجم على فريسته, فيشبع بطنه, ويرد جوعته, بافتراس ما تيسر له منها من شحم أو لحم, أو عظم ودم, وسرعان ما ينصرف عنها تاركاً سقطها: دمـاءً تنزف, وعظما تهشمّ, وبقايا مختلطة من جلد وشعر, وما إلى ذلك.

ومعنى هذا أن ( الافتراس ) يعقبه عادة بقايا من الفريسة أو الضحية.

وفي ضوء هذا, لم يكن ممكنا لإخوة يوسف- وهم يكذبون على أبيهم- أن يقولوا له : إن الذئب قد ( افترس) أخاهم, وإلاّ لـسألهم الأب عما تبقّى من ابنه بعد حادثة الهجوم والافتراس.
وهنا فقد كان لهم أن يفتضح أمرهم,حيث لم يكونوا قادرين على إخفاء جريمتهم, ولذلك فقد اختاروا-أو بالأحرى- اختار القرآن الكريم لهم أن يجيئ تعبيرهم بفعل ( أكل ) في هذا السياق, وذلك بدلاً عن فعل ( افترس ) حيث كان ( الأكل ) يداري فعلتهم النكراء, وجريمتهم الشنعاء, إذ هو إتيان على المأكول كله, دون ترك آثار منه.

 ومعنى ذلك أن التعبير بالأكل, دون الافتراس قد جاء تغطية أمينة لموقفهم الفاضح, وفعلهم الجاهل.

 وهذا بالضبط هو ما قصدناه من تلاؤم اللفظ مع الدلالة, بل أيضا مع الموقف والسياق.
يقول الخطابيّ ( ت388هـ) :
(إن الافتراس معناه في فعل السبع القتل فحـسـب, وأصــل الفـَـرْس دقُّ العنق.
والقوم إنما ادّعو على الذئب أنه أكله, وأتى على جميع أجزائه وأعضائه, فلم يترك منه مفصلا ولا عظما, وذلك أنهم خافوا مطالبة أبيهم بأثر باق منه يشهد بصحة ما ذكروه, فادّعوا فيه الأكل ليزيلوا عن أنفسهم المطالبة, والفـَـرْس لا يعطي تمام هذا المعنى, فلم يصلح على هذا أن يعــبـَّـر عنه بالأكل.)

أستحلفكم بالعظيم هل خطر هذا على بال أحد من الملحدين ممن قرأوا القرآن بتمعن؟ وهل استطاع أحد أن يجد خطأ لغوي في القرآن الكريم؟

غير معرف يقول...

يتفق أي عقل سليم أن كل شيء بدأ من عدم، و لا خلاف على هذا.

إلى أن وجد الكون من نظرية الانفجار الكبير الذي ما زلنا نعيش عواقبه، و أعني بذلك تمدد الكون و بالتالي تغير المناخات إلى آخره.

ولكن... كيف لانفجار أن يحدث من عدم. فأصحاب العقول "المتعلمة و المنيرة" يعرفون بلزوم وجود عناصر الاشتعال لكي تحدث شعلة صغيرة. هل وجدت هذه العناصر فبل الانفجار؟ من أوجدها؟ لماذا لم نر أكوانا جديدة مع استمرار وجود جميع عناصر الاشتعال و زد عليها جميع نتائج الانفجار (أنا و أنت و جميع ما حولنا نراه أو لا نراه). لم أر حشرة أوجدت نفسها (بجميع ما فيها من أجهزة مع صغر حجمها ) من دون أن تخرج من بيضة. ما الذي سبق.. الدجاجة أم البيضة؟ لا بد من وجود واحدة لكي توجد الأخرى، و هذا جواب العقل السليم. من أوجدها؟

لم يعجبك كلامي؟ انس ما قلته.

عندما حدث الانفجار.. عفوا.. كيف لي أن أستخدم كلمة "عندما" و لها دلالة على الزمان و لم يكن الزمان موجودا قبل الانفجار. بماذا أستبدل الكلمة؟ يعجز العقل عن تخيل كون بلا وقت.. حتى لغتنا العربية مبنية على مفردات زمانية لا بديل لها. كيف للكون أن يبدأ بانفجار و لم يكن الوقت موجودا إلا بعد الانفجار؟؟؟

أين حدث الانفجار؟ في الفضاء؟ لم يكن الفضاء موجودا. في مكان ما؟ لم يكن المكان موجودا.

الزمان و المكان وجدا قبل الانفجار. من أوجدهما؟

هذا الكون كالدائرة الممتازة لا يعرف أولها من آخرها. ولكن لا بد من وجود من رسم هذه الدائرة. من رسمها؟

جواب السؤال.. الله تعالى جل جلاله و عظم شأنه.. الله الخالق. فكيف لمخلوق ضعيف و صغير محدود العقل أن يستطيع فهم الكون بأكمله. إذا قررت أن تلحد و تبني استنتاجك الرائع بناء على ما توصل له العلم الآن.. فماذا ستفعل بباقي العلم الذي لم نتوصل له (و لن ). من أوجد هذا العلم؟

غير معرف يقول...

انعمت مساء يا صديقي
نعم كنا نأمن و كلنا شكوك لكن كنا نتهرب من تلك التسائلات
اول ما اثار شكوكي هو أسماء الملائكة
ميكائيل جبريل إسرافيل ؟؟؟
اذا كان القرآن عربيا و العربية لغة الدار الآخرة فمن اين اتت تلك الأسماء.
لكن ما فجر شكوكي هو غروب الشمس في عين حمئة و إنشقاق القمر لإمرء القيس