الأحد، 28 أبريل، 2013

نموذج للتفكير التالف

::
تصلني بين حين وآخر تعليقات على بوستات سابقة، أتركها في العادة هناك لتعبر عن رأي كاتبها أياً كان توجهه، وأتجاوزها بدون الحاجة للرد عليها. ولكن أحياناً تأتيني نوعية من التعليقات تجعلني أتوقف عندها برهة لأتمعن بها وأحك رأسي مستغرباً من درجة إلتواء وتشوه أسلوب تفكير كاتبها. وهذا أحدها، وصلني اليوم:
 
يقول الكاتب في تعليق له باللغة الإنجليزية على هذا البوست، وأترجمه لكم هنا:
 
"أنا حقاً لا أستطيع التوقف عن الضحك ... أنت فعلاً تعتقد أن هذا حقيقي [أي أصولنا القردية] ... أوكي ... إستمر بهذا النمط من التفكير ... لأن مخاطبتك هو مضيعة للوقت ... وتسمي نفسك عقلاني ... كم أنت مضحك"
 
فالأخ/ت المعلق/ة يرفض قبول حقيقة أصولنا القردية ويضحك عليها، وبالتالي يرفض نظرية التطور. ورفض حقيقة التطور ينطلق في أغلب الحالات من قواعد وقناعات دينية مخالفة لها تجذرت في رأس المعارض، لأن نظرية التطور لاتوجد ضدها أي معارضة قائمة على أسس علمية. فعندما يأتي أحد ويعبر عما يجول في رأسه بمثل هذا التعليق، فالإحتمال الأكبر أنه يعارض النظرية من منطلق أبي وأمي وجدتي قالوا لي مايخالف ذلك، وأنا أصدق مايقولون فوق مايقول المجتمع العلمي بأكمله.
 
ومايثير دهشتي دوماً من هذه المواقف المعارضة، هو درجة إلتواء التفكير والمنطق، وانقلاب الموازين الذي تسبب عن التلف الدماغي الناتج بدوره عن الحشو العقائدي الذي تم حقنه في رأس المعارض منذ ولادته. فأصبح المصاب يكذّب ويضحك على أطنان الأدلة العلمية الصلبة التي تراكمت عبر 150 سنة لتدعم حقيقة التطور، ويعتبر مخاطبة من يقبلها مضيعة للوقت، بينما يعامل قصة البغلة الطائرة ذات الأجنحة النابتة من مؤخرتها والنمل الذي يتكلم العربية الفصحى والحوت الفندقي بنتهى الجدية والتصديق، رغم أن إحدى كفتي الميزان ممتلئة بالأدلة العلمية والكفة الأخرى فارغة تماماً منها ...

منطق المؤمن معكوس تماماً.
 
* * * * * * * * * *


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

يقول عزيزي بصيص [إن مخاطبتك مضيعة للوقت] وهو بذلك يعلن سلفا، انسحابه من العقلانية والنقاش المنطقي. يذكرني دائما بمن يبدأ نقاشه بالسب والشتم، أو بالتحقير للمحاور، كإعلان انسحاب مسبق من الحوار. وهي طريقة منتشرة بين المؤمنين، وتقوم على المغالطات المنطقية.

مغالطة رجل القش، أي الذي يهرج كي يشتت الحوار عن الفكرة الأساسية، تكاد أن تكون المحور الأساسي والأوحد لدى المؤمنين.

لا أعرف مؤمن حاول أن يتظاهر بالعقلانية والحوار المنطقي، إلا وهو يتحطم ويتدمر ويكاد يستغيث. لا يمكن للعقلانية والإيمان أن تجتمعان، محمد نجح في ذلك، وعزلهما عن بعضهما البعض، عندما كان يحاوره عقلانيو قريش، كان يجيبهم بأنهم في جهنم في النار، لم يدخل إلى ملعب العقلانية، لذلك على المؤمن أن يبقى في ملعبه، وأني ينادي كأي وهابي بقتل الملحد لمجرد إلحاده، فكلا الطريقين سيؤديان إلى نهاية الإيمان، فلا نبي جاء ولا وحي نزل.

-----
لوجيكال

م - د مدى الحياة يقول...

حتى لو اتيتهم بالدليل القاطع على نظرية التطور فلن يقتنعوا او يصدقوا على حساب قرآنهم ! مهما كانت واضحة وكثيرة ومن بينها نجد لمعظم الحيوانات الفقارية خمسة اصابع في ايديها وارجلها ومنها القردة وحتى الحيوانات التي ليست لها الخمسة اصابع او ناقصة وايضآ الحيوانات ذوات الحوافر والأضلاف والزعانف والأجنحة فأننا نجد ان لها آثار احفورية تدل على وجود الخمسة اصابع لأطرافها الأربع كانت موجودة عند جميع اسلافها منذ مايزيد على مائتي مليون عام وأحد الأمثلة على ذلك هو اسلاف الحصان والحوت ! وايضآ وجود سبع فقرات عنقية لكل من الأنسان والفأر والزرافة والجمل والأرنب وغيرهم ! وايضآ نجد الكثير والكثير من الأدلة على الأصل المشترك بين الأنسان والقردة وبل وحتى بين جميع الأحياء القاطبة الموجودة الآن والمنقرضة بما في ذلك النباتات والكائنات المجهرية..وليس هناك اي مجال لشرح جميع الأدلة على التطور والأصل المشترك بين الأنسان وجميع الأحياء! ولكن تأثير الدين على عقل الأنسان المتدين هو بمثابة المخدر والسم الزعاف ! والذي يصعب الفكاك منه وهو الذي يجعله يرى جميع العقلانين التنويرين المثقفين هم المضحكين بدل العكس !!! وهو ماينطبق عليهم القول..ياأمة ضحكت من جهلها الأمم ! والمضحك والمبكي عندما تواجه المؤمن بكل تلك الأدلة وعلى التشابه المذهل بين الكثير من الأعضاء الداخلية للحيوانات مع الأنسان بما فيها عدد الفقرات العنقية السبعة وبقية الأعضاء مثل الكلي والزائدة الدودية والقلب الخ ’ والشكل الخارجي مثل وجود الخمسة اصابع لليدين والرجلين كالأنسان تمامآ ! وحتى بصمات اصابع اليدين والرجلين عند بعض انواع القردة فهي مشابهة كثيرآ لبصمات الأنسان والذي يستبعد عامل الصدفة في ذلك ! فيقول لك وبكل جهالة وقلة معرفة هذا دليل على ان الله واحد !!! وبما ان فاقد الشئ لايعطيه فأنه يكون وفي اغلب الأحوال من العبث محاولة اقناعه وانتشاله من هذا الوحل المسمى ب(الدين)!! ، ونعود الى استاذنا البصيص العقلاني ونقول من الجيد انك تتفقد بين الحين والآخر كل البوستات السابقة وهو مايشجع كل من فاته التعليق عليها مثل حالتي , شرف التعليق عليها.. وشكرآ .