الأحد، 12 مايو 2013

هل انحطت القيم الإنسانية في سوريا إلى هذا المستوى؟

::
تصبحت اليوم على مائدة الإفطار، قبل أن آكل لقمة، بهذا الفيديوكليب البشع المتداول في الفيسبوك، ولا أدري مدى صحته. هل هو مفبرك من قبل النظام السوري لتشويه سمعة الجيش الحر، أم فعلاً يعكس درجة إنحطاط سلوك بعض المجموعات الإسلامية التي يتألف منها هذا الجيش؟
 
يظهر في المشهد أحد المقاتلين المسلمين وهو يقتطع كبد أو قلب أحد القتلى، ويأكله نياً. ما رأيكم؟
 
 
(تحذير: يحتوي الفيديو على مشاهد مقززة قد يتأثر منها البعض)
 

 
 
 تحديث: تم التعرف على الشخص الذي يظهر في الفيديو بأنه أبو صقار، زعيم مجموعة إسلامية مقاتلة تسمى بكتيبة عمر الفاروق يبلغ عددها 20 ألف مقاتل، تنتمي إلى الجيش الحر. وقد تم تصنيفه الآن من قبل هيومان رايتس وتش HRW بأنه مجرم حرب له سوابق أخرى طائفية حين قصف مناطق الشيعة في لبنان بشكل عشوائي وفقاً للـ بي بي سي.
 

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

الانتخاب الطبيعي ومبدأ البقاء للأقوى عامل عمايله في سوريا هاليومين,,اذا شعر الانسان بالتهديد المباشر لحياته فسيتحول الى حيوان بدائي وهمجي في تصرفاته الى أبعد الحدود!

خالدي عمر يقول...

إن الجيش الحر يدافع عن الشعب السوري المظلوم هذا أمر معروف فالقضية عادلة لكن هناك نسبة معتبرة من المنظمين إليه من الإسلاميين
و الإسلاميون معروفون كونهم إرهابيون همج رعاع

م - د مدى الحياة يقول...

البقية في الطريق ! وهذه الأفعال لايمكن ان تحدث بشكل عفوي خصوصآ انها حدثت من قبل زعيم لمجموعة اسلامية ! وهو كما هو المعروف عنهم انهم دائمآ يريدون ان يكونوا على قمة الهرم والرهبة حتى يبغوا زعماء لاينازعهم منازع على القيادة ولايتجرء البقية المجموعة على المنافسة وعصيان الأوامر وإلا سوف يواجه مصيرآ مرعبآ ومخيفآ اسوء من مجرد اكل القلب او الكبد وقد يتم افتراسه حيآ وبجميع التفاصيل مثل انتزاع عينه من محجرها وشرب دمه واكل لحمه وعظامه ودماغه وامام المجموعة كلها ويكون هناك اكثر من اسدآ على ارض سوريا ! وهو بذلك ينتزع لقبآ من الرئيس (بشار الأسد) وندآ خطيرآ له وهو الذي تسبب بكل هذه الأوضاع على ارض الشام ! ويكون موثق بالفلم وفي وضح النهار ليراه كل مخالفآ معاندآ ومارغآ وهي اشارة الى بقية الطوائف من مسيحيين وشيعة وعلويين ودروز وغيرهم من بقية الكفار ! وايضآ كل مسلم لايقوم بواجبه على اكمل وجه ويرفض الشرف المقدس تجاه الخلفاء الراشدين المفترسين الجدد ! مثل عدم تقديم بناته هدية لهم او مايسمى (جهاد المناكحة) ! والبقية تأتي ! ، ولايجب ان ننسى انه على الأقل حدثت عملية افتراس واحدة منذ الف واربعمائة عام عندما اقدم المدعوا سيف الله المسلول (خالد بن وليد) على قطع رأس المدعوا (مالك بن نويره) لأنه بمجرد ان اعجبته ساق لزوجة المقدور به ولم يرى اجمل منها ! وكانت حجته في ذلك ان مالك بن نويره منع الزكاة ! وعندما قطع رأسه قام بطبخها واكل منها حتى يرهب الأعراب المرتدة وغيرهم ! ، من هنا يتبين لنا التاريخ الأسود للأسلام الدموي ! والذي عانى منه الناس قديمآ وما يزال جاريآ حتى يومنا هذا المتمثل بما فعله (ابو صقار) احد زعماء المجموعة الأسلامية المقاتلة ماتسمى بكتيبة الفاروق ، وربما تتكرر مثل تلك الحادثة في المستقبل القريب وبشكل اكثر بشاعة وضرب الأرقام القياسية في ذلك والشاطر من يفوز ويربح اجمل جميلات الشام لوحده ! وبذلك تضيع وتطمس جميع حقوق الثوار الحقيقيون ويحكمهم اكثر من اسد ! .

غير معرف يقول...

السلفيين متخلفين

وبشار طاغية وسفاح ويجب ان يعدم

كن منصفا يا مدى الحياة ولا تتعصب مع بشار

م - د مدى الحياة يقول...

ليست المسألة هي التعصب الى بشار الحشرة او غيره ولكن الخوف مما هو آتي خصوصآ انه يتلقى دعمآ من روسيا والصين وايران وحزب الله وغيرهم ، هذا من جهة ومن جهة اخرى نجد ان الثورة الشريفة قد انحرفت عن مسارها وبدأت دخول عناصر جديدة من كل حدب وصوب من سلفين والقاعدة والوهابين وجبهة النصرة وغيرهم ليزاحموا الثوار الوطنين وليسرقو منهم حقوقهم في حالة انه تم اسقاط النظام الوحشي لأن من الملاحظ ان معظم السلفين والوهابين وغيرهم من الأسلامين في العالم مهتمين جدآ بالوقوف مع الثوار وكذلك يتبرعوا لهم بالمال وكذلك خطباء الجوامع والمساجد نجدهم يتباكوا على الشعب السوري ! ونحن نعرف جيدآ انهم لايهتموا بأحد سوى نشر نوعهم ! لأن كما يقال الذئب لايهرول عبثآ ! والخوف هنا ان يستولوا على حكم البلد بالقوة وبالمكر والدهاء والمال الخليجي ! ويصبحوا هم اسيادها على قرار ماحدث في تونس والمصر وانت تعرف ياعزيزي (غير معرف) ماذا يعني هذا ولا يخفى عليك ان جميع الأحزاب الأسلامية هي متعطشة للحكم والتوسع على حساب بقية الطوائف المختلفين عنهم والتنويرين من الملحدين والادينين وغيرهم ! ولذلك انا غير مرتاح تمامآ لتلك الثورة ، إلا إذا كنت ترى غير ذلك ارجوا افادتي وشكرآ .

غير معرف يقول...

من خلال متابعتي فقد تفاجات بعدد الملحدين الجدد من الشعب السوري المناهض لبشار

اتفائل من خلال عقلية وذكاء السوريين بمستقبل علماني مشابه لتركيا