الاثنين، 8 يوليو، 2013

سبعة فوائد لصيام رمضان

::
جرت العادة أن أطرح بوست عند حلول شهر رمضان من كل سنة، يتناول سلبيات الصوم ويحذر من أخطاره. ولكني في هذا الموسم سوف أحيد عن هذا الخط وأُظهر لكم بعض إيجابيات هذا الشهر الشعائري للصائم لكي أحقق شيئ من التوازن في الطرح. فليس من العيب أن يعترف الإنسان بوجود فوائد لشيئ ينتقده ويحذر منه إن كانت لهذا الشيئ أي إيجابيات تعود بالنفع على ممارسه. ورمضان له محاسن كثيرة يستفيد الصائم منها، بجانب سلبياته. أود أن أذكر سبعة منها:

1-  رمضان يتيح للموظف والعامل أن يتلكأ أو يتأخر أو يغيب عن عمله ليُطيّب مزاجه ذلك اليوم، ويوفر له عدة أعذار قوية يستطيع بواسطتها أن يحج مسؤوليه لكي يتغاضوا عن تأخيره أو غيابه. فمثلاً: "مو متعود على السحور فحاشني مغص منه"، "طال عمرك، لاسجاير ولا قهوة ولا شاي راسي صدع طول اليوم"، "والله كنت أصلي وأقرأ قرآن وأدعي لك طول الليل ويادوب نمت ساعة" .... إلخ.

2-  رمضان يتيح للصائم أن يشخط في الناس طولاً وعرضاً ويفش خلقه بمن لا يعجبه منهم بدون التعرض إلى العقاب. فيمكنه أن يوجه كف جامد "عالمزبوط" لوجه من يكرهه لأتفه عذر، ضامناً أن فاعلين الخير سوف يهرعون لإنقاذه من ثأر خصمه بإغراقه بوابل من التبريرات الصومية الكلاسيكية المستخدمة حصراً في هذا الشهر، كــ "رمضان كريم"، حتى يتخلى المضروب عن حقه في العدالة.

3-  رمضان يتيح للصائم أن يتلذذ بالطعام إلى حد الغثيان، بمنحه العذر لحشو بطنه حتى الفرقعة بما طاب له من مؤكولات في وقت الإفطار، وليس ليوم أو ليومين فقط، بل لثلاثين ليلة متتابعة، بدون أي شعور بالذنب أو أي اعتبار للصحة، وذلك بتوفيره بعذر: شهر واحد بالسنة أكل بعد الصيام مايضر.

4-  رمضان يمد الصائم بالعذر في أن يمارس أحد أرغب هوايات البشر: النوم والإسترخاء والتكاسل طوال اليوم، ويخفف عليه عبأ بذل الجهد في الإنتاج طوال شهر كامل.

5-  رمضان يوفر للصائم فرصة التلذذ في هذا الشهر بخرق القوانين التي لايستسيغها، وبالخصوص قوانين المرور، لعلمه بانخفاض احتمال تطبيق العقوبة عليه عند تذرعه بحجة: "والله ياحضرة الشرطي ما ادري، كنت دايخ، تعبان، مريض، من الصوم، ما انتبهت إن هذا موقف سيارة سعادة الوزير". أو:" أنا تخطيت الإشارة الحمرة إللي تحت الجسر؟ أي جسر؟ أكو جسر وتقاطع وإشارة في هالشارع؟ والله دايخ من الصوم ما شفتهم،  سامحني، رمضان كريم.

6-  رمضان يوفر للصائم الحجة بأن يدخل المحلات ويحرج البائع أمام باقي الزبائن بتذكيره بكرم هذا الشهر وبركاته للضغط عليه في المقايضة للحصول على السلعة بأقل من تكلفتها، وترك البائع ليشعر بالذنب على عدم منح المشتري خصم أكبر مما حصل عليه، إلتماساً لبركات هذا الشهر الميمون.

7-  رمضان يجمع الفئات الإسلامية المتخاصمة ويقربها من بعضها بهدف المحبة والتآخي والوئام، وبهذا يمنح الفرصة لكل فئة لكي تتفحص وتعاين نقاط قوة وضعف خصومها عن كثب لمدة ثلاثون يوم بسلام، لكي تكون المواجهة أكثر فعالية للأطراف المتعادية باقي أيام السنة.

وكل عام وانتم بخير.


* * * * * * * * * *

هناك 9 تعليقات:

غير معرف يقول...

ههههههه لا يعجبك العجب ولا الصيام في رجب .....ذكرتني بقناة العربية في حيادها :)
برضوا نحن العرب فينا شيئ مغروس باعماقنا اكبر من الدين او الالحاد ويجمعنا دائما :)

عبدالعزيز يقول...

ههههههههههه
معك يا بصيص في كل ما قلت
إلا رقم٧

غير معرف يقول...

هاه حبيبي بصيص احكي لنا كيف كان الصيام معاك اليوم :)

غير معرف يقول...

بصيص اعذرني انتقدك ....
يا اخي انت ﻻ تأتي بجديد ابدا
كررت ما قاله الملحدين في وقت بروز البلوغات في الوطن العربي
وتحديدا اغلب طروحاتك قد سبقك فيها الاخ بن كريشان
فاصبحت ممل عندي يا اخي الفاضل
فانا اعترف لك ﻻ اسلوب كتابتك المبالغ فيه يجذب القراء
ولا جديد افكار عندك
وﻻ حتى حس الفكاهه ... اعتذر منك على الانتقاد وان كان جارح ام ﻻ فلا ادري
لكن بصراحه اني اقرى لك بوستين الى ثﻻثه بالكثير بالاسبوع او حتى بالشهر
عكس ماقدمه بن كريشان وغيره من ابداعات
واتمنى منك كاخ لك ان قبلتني اخ
ان تطور الجانب المهم بالانتقاد وهو اان تهتم بالواقع والحاصل اليوم من سياسه واحداث بالوطن العربي وتترك مسلكك عالاقل الاتجاه السياسي اصبح سريع التغير ويعطيك مساحه اكبر ان تجدد من افكارك وانتقاداتك

... اخوك عبدالله العنزي من الكويت

غير معرف يقول...

وين كومنتي يا عقلاني ؟ ليش مسحته

بصيص العقلاني يقول...

أخي العزيز عبدالله العنزي ،،

تعليقك كان محول تلقائيا بواسطة غوغل إلى صفحة السبام (لا أدري لماذا)، وهذه هو نشرته هنا. وأشكرك على رأيك الصريح بخصوص مقالاتي في المدونة وأرجو أن تنمحني فرصة قصيرة للتفكير فيه والرد عليه.

مع خالص تحياتي

غير معرف يقول...

عزيزي بصيص

الأخ عبد الله العنزي يبدو أنه ينتقد لأسباب لا تتعلق نهائيا بما قاله. وكأنه يتمنى لو تصمت.

- أسلوبك في الكتابة بغاية الإثارة.

- حسك في السخرية جميل ومفحم ولكنه نخبوي في نفس الوقت، وليس من السهل أن يكون محفزا لمشاركة الكثير من المعلقين لصعوبة مجاراته.

- عقلانيتك تتميز بقدرة إفحام عالية، وفي نفس الوقت يخالطها سخرية قد تجعل من يقرأ لك يعتقد أنك لن تتناول الموضوع بالفكرة ضد الفكرة.

- مدونتك ككل تمثل كتاب لا ديني رائع ومفحم، وطريقتك في عرض نظرية التطور سهلة ومباشرة وبعيدة عن التعقيدات الغير ضرورية.

- الكثير يتابعونك ويعرفونك وأنا أولهم، وغيابك سيكون مضرا للوسط العقلاني العربي.

-----
لوجيكال

م - د مدى الحياة يقول...

وانا اضم صوتي الى صوت الأخ العزيز لوجيكال وان كل ماتكتبه له وقع حسنآ وهي علمية بالدرجة الأولى وليست مجرد مدونة الحادية فحسب ! ، لو ان ماتكتبه مملآ كما قد يراه البعض لما وجدت اي من الردود على مواضيعك ! ، فمدونتك هي الرئيسية بالنسبة لي على الأقل كما كانت مدونة الأخ العزيز بن كريشان من قبل ، وبالطبع لكل مدونآ اسلوبه المميز ، والذي يقول ان كتاباتك مملة قد يكون هناك غرض في نفس يعقوب ! ولربما هو شكل من اشكال الجهاد في سبيل الله حتى تصاب باليأس والأحباط ! وتترك التدوين وهكذا يتم التخلص من احدى اهم حجرات العثر من الطريق ! في حالة ان كان هو مسلمآ وخاصة ونحن في شهر رمضان ! ، او ربما مجرد اقتراح منه وغرضه شريف ويحب التغيير كثيرآ لأنه من النوع السريع الملل ! ، من يدري ! .

بصيص العقلاني يقول...

أعزائي لوجيكال وم-د مدى الحياة ،،

بالغ شكري لكما على ملاحظاتكما الكريمة المشجعة والمحفزة. في الحقيقة أنا أرحب بصدق بأي انتقاد يوجه للمدونة، سواء لمحتوى الطرح أو أسلوب الكتابة أو نوعية المواضيع، فبدون الإنتقاد لن يكون هناك معيار خارج تقييمي أنا المنحاز لما تحتويه المدونة، وبالتالي درجة الفائدة منها. لا أطبق بالضرورة آراء القراء أو أتأثر بانتقاداتهم، فالمدونة بالمقام الأول هو ساحة تعبير شخصية لي رغم أنها مفتوحة أيضاً لجيمع القراء، إنما هذه الإنتقادات مفيدة للتنبيه والسعي للتحسين ورفع المستوى.

مع خالص ودي