الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

لكي لا تهرب دابة الرب

::
إستمتعوا أولاً بمشاهدة هذا الفيديو كليب القصير (حوالي 4 دقائق) لإطلاق الشتل (المكوك) إلى الفضاء الخارجي، وتأملوا بما حققه العقل الذي يتبع المنهج العلمي التجريبي المبدع من فهم وتقدم، قبل قراءة هذا البوست.


عندما تصل البشرية إلى هذا المستوى من العلم والمعرفة، وتمتلك القدرة على تحدي الجاذبية وخرق الفضاء، والهبوط على سطح القمر والكواكب المحيطة بنا، وتخطي حدود المجموعة الشمسية إلى الفضاء العميق، وعندما ترسل الوسائل التلسكوبية المتقدمة في مدارات حول الكرة الأرضية لتسبر أغوار الكون وتتفحصه وتتمحص به مجرة مجرة، وترسم له خريطة كاملة، يصبح الفكر الغيبي الذي لايزال راسب في أوحال عقلية العصور الوسطى التي تؤمن برحلة إنسان قطع فيها الفضاء على متن حمار يطير بجناحين نابتين من مكوته (مؤخرته)، أتفه وأبله وأحمق سرد يخرج من فم إنسان اليوم.


فعندما يقف إنسان بالغ وعاقل (أي لا تبدو على وجهه علامات العته والجنون) على منصة الخطبة، اليوم في هذا العصر وفي هذا العقد المتقدم من التاريخ، ثم يهرف على الحضور، الذين يؤمنوا بدورهم بهذه القصة أيضاً، وهو وهم على قناعة تامة بصحتها، بسفسفة الإسراء والمعراج، تدرك مدى قدرة الدين على تخريب وإتلاف عقول البشر. 

عثمان الخميس، الخطيب في هذا الفيديو كليب، هو داعية كويتي، لا يختلف بشكل كبير في معاملاته وتصرفاته اليومية عن أي إنسان عاقل آخر. ولكن تحت هذه الواجهة التي تبدو عادية ورزينة على السطح، فقد شوهت ثقافة محيطه الدينية عقله ولوته لدرجة أنه لم يعد يتمكن فيها من تمييز وفصل الواقع من الخيال، أو حتى المضحك من الجاد.


في خطبته هذه التي يلقيها في هذا الفيديو كليب، يذكر بشكل عابر خطوة جائت في سيرة الإسراء والمعراج التي تمثل إحدى القوائم الهامة في العقيدة الإسلامية، يلزم على أي مسلم تصديقها والإيمان بها، وتناقلها المسلمون عبر القرون ولايزالوا يحتفلوا بها ويحيوا ذكراها دورياً إلى اليوم، وهي أن محمد قد ربط البراق قبل دخوله المسجد الأقصى للصلاة !!!!!

بصرف النظر عن بلاهة القصة ككل ودرجة سخافتها ولا معقوليتها التامة، هناك جزئيات فيها تتخطى بكثير حتى مرتبة التهريج الكوميدي والبلاهة، وأحدها هو ربط محمد للبراق. مما يعني أن رب العرش وخالق الكون والخلق، يرسل لنبيه المفضل دابة خاصة مع شوفير ملكي (ليش دابة، هذا يحتاج إلى بوست كوميدي منفصل)، لاشك مسيرة بأمر ربوبي محدد وبإشراف هذا الشوفير، لكي تحمله على ظهرها وتطير به عبر فراغ الكون لتوصله إلى أبواب السماء. فماذا يفعل بها نبيه عند استلامها؟ يربطها قبل أن يذهب إلى الصلاة !!!!! ولماذا يحتاج إلى ربطها؟ فالنتفحص بعض الأسباب المحتملة:

1- ربطها إحتياطاً لأنها من الحمير البراقية الزاجلة، إذ لربما عاندت أوامر ربها وراوغت شوفيرها وطارت ورجعت كالحمام الزاجل إلى زريبة الحمير البراقية في أسطبلات القصر الربوبي، فيظل النبي على الأرض بدون حمار يعبر به الكون ليلبي دعوة ربه، أو ليرجع إلى بيته في مكة.

2- لكي لا تتمشى في مراعي القدس وتتيه فيها، فيضيع الوقت في البحث عنها، ويتأخر النبي على موعد العزيمة، فيغضب عليه ربه ويكنسلها.

3- لكي لا تطير وتقفز من كوكب إلى كوكب وتحط بالخطأ على الشمس فتنشوي وتصبح باربيكيو حماري.

ولاشك أن لديكم الكثير من الإحتمالات الأخرى لسبب ربط البراق الموكل من خالق الخلق لحمل نبيه. ولكن وقوف إنسان بكل ثقة وقناعة أمام الجمهور لكشف مدى جهله وحماقته، فهذا ليس ذنبه، إنما ذنب هذه المنظومة الفكرية المسماة بالدين، والتي يقدسها ويبجهلها محيطه، ودرجة قدرتها على نخر وتعطيب أدمغة البشر.

* * * * * * * * * *

هناك 9 تعليقات:

غير معرف يقول...

المسلم اسير هذا الفكر المتخلف
ان خطورة الاسلام لاتكمن فقط فى الخرافات و الخزعبلات التى يضج بها ، و إنما فى همجيته و دمويته و عدوانيته و عنصريته

غير معرف يقول...

يعني لازم شوية أكشن وقفشات أفلام هندي في الموضوع لكي يحلو السيناريو: ربط الحمار (على فكرة هو مش حمار ولكن أقرب إلى البغل) و كذلك صلاته بالأنبياء في القدس ثم لقاؤه معهم في السماااااااااء، ومفاوضاته مع ربه بشأن الصلاة بإيعاز من موسى أبو عصاية ..
لابد من هذه المقبلات لكي تحلو القصة
بس لدي سؤال .. هل عندما وصل إللى سدرة المنتهى ربط البغل في مكان ما أم تركه بمعرفته؟

عبدالله يقول...

سبحان الله دايما تثرينا باعجواج فكرك وازداد ايمانا برؤية كلماتك ..

اعتقد هذا الموضوع لخص شخصكم الكريم في كلمات ... تركت كل شيئ وركزت على ربط ولماذا ربط ..

كما عملت في حياتك الطبيعيه اهملت دلائل وبراهين عظيمة وركزت على توافه الامور ..

بدأت اثق اكثر ان اغلب الملحدين كان الحادهم بناء على شخصيتهم الحساسة .. والحساسون دائما تشغلهم التوافه وتقف عائقا على تقدمهم في الحياة وهذا لا يعني انهم منبوذون بالعكس الناس تحبهم لبساطتهم ونقائهم ولكنهم يظلون حساسين ..

غير معرف يقول...

كنت أتمنى إنك وفرت رابط الفيديو

Godel Gauss يقول...

كدت أذرف الدموع و أنا أشاهد هذا الفيديو من شدة الإعجاب و التأثر

م - د مدى الحياة يقول...

لقد جعل صلعم من نفسه وجماعته الحمقى حتى يومنا هذا اضحوكة الأضاحيك بسرده احدى الخرافات الأخاريف عندما ادعى بقدرته على صعود الفضاء الخارجي بمساعدة دابته المسماة براغ ! ، ولكن محمد صلعم عندما يدعى بأنه قد ربط دابته براغ ليتفرغ للصلاة لربما خوفآ من انها قد تدخل عليه وهو يصلي فتقفز على ظهره لتداعبه وتكسر له عموده الفقري وبالتالي يكون هو هدف وصيد سهل لقوم( القريش ) ! ، او ربما خوفآ من ذهابها الى احدى الزرائب الحمير او اسطبل الخيول وهناك قد تختلي معهم في خلوة غير شرعية وترتكب الفاحشة الحرام في حال ان كانت هي الأنثى وبهذا العار الذي قد يلطخ من سمعة وشرف نبيها صلعم ! وبهذا ينال غضب زعيمه .. زعيم السموات والأرض والذي قد يسحب منه دابته التي لم يصن شرفها او تعد عذراء ! ، او يطرد من منصبه كنبي كما طرد جده المزعوم آدم من جنته ! ، او ربما تطير هنا وهناك وقد تسقط وتؤسر من قبل اعدائه او يكسر جناحيها فتضيع الفرصة على النبي للذهاب الى ربه وزعيمه الله في سمائه السابعة ويتعرض الى اشد انواع الغضب والبطش القياسي واللانهائي من ربه ! ، ولكن عندما يقول عثمان الخميس بأن القمر ليس في داخل السماء بل هو قريب وملاصق لها ! ، وهذا يدل على بشرية القرآن وربه الذي لايعرف بأن السماء بحد ذاتها ليس لها وجود ذاتي ! ، او هي امتداد لانهائي للفراغ المحيط بالأجرام الكونية ، إذآ هذا هو الفرق بين العقول العلماء الغربين الذين تمكنوا بواسطته من صنع المركبات والصواريخ والمكوك الفضائي للذهاب بشكل واقعي الى القمر وارسال المسابير الفضائية حتى ماوراء المجموعة الشمسية ! ، وبين احد العقول الأسلامية ( عثمان الخميس ) ! الذي صدق بأن النبي قد ذهب بالفعل الى السماء السابعة بمساعدة الدابة الخيالية ( براغ ) ! بدون اي من الملابس المخصصة للتعامل مع الفراغ المحيط بالأرض واشعاعاته الكونية القاتلة وبدون اي اكسجين ليتنفسه هو ودابته براغ ! ، وكذلك بسرعة تفوق كثيرآ سرعة الضوء ليصل الى قصر زعيمه الله في السماء السابعة !!!! للتفاوض بشأن قوم قريش وكيفية اخضاعهم والتصدي لهم وجعلهم يصدقون كل الخرافات والأوهام حتى لو بلغ حجمها اكبر مما يستوعبه الكون بكثير وليومنا هذا !!!! .

غير معرف يقول...

الاسلام عقد عملية تطور العقل و المجتمع لا اعرف كيف يمكننا ان نتخلص من هذه السخافات حتى نصبح مجتمع طبيعي... نحن المجتمعات الاسلامية نظل اغرب و أسخف و أعنف و ارذل و اكذب المجتمعات على وجه الارض :( شكرًا صلعم

غير معرف يقول...

"سبحان اللذي اسري بعبده ليلا"لماذا كل مجزات النبي المزعوم تتم في الليل والناس نيام او في النهار في عز الشمس ؟؟!!انا قرأت انه قريش كذبته ولم تصدق ماقاله حتي ان بعضهم ارتد ووصفوه بالجنون!!يجعلك تسال ؟؟اذافي ذاك الزمان وقت التخلف والجهل لم يصدقوه ؟ونحن في زمن التطور والتقنيات صدقناه 😁😁فمن هو الغبي بنظركم؟؟!!!

م - د مدى الحياة يقول...

الجواب والتساؤل للأخ غير المعرف في السطر الثامن ..
القريش كذبت النبي صلعم ولم تصدقه على الرغم انهم من العصر الجاهلى بكل معنى الكلمة ! ، بينما نحن في العصر العلم والتطور والتكنولوجيا ومع ذلك فالغالبية العظمى من المسلمون اليوم تصدق كل مايقوله النبي صلعم ! ، والسبب بكل بساطة ان قوم قريش وغيرهم من الأعراب كانوا في ذلك الزمان لم يعبث بعقلهم اي محتال مدعي النبوة من قبل او يتم تغييبه بعد ، وكانت عقولهم مازالت نضيفة من كل الشوائب على الرغم انهم كانوا يعبدون الأصنام ويؤمنوا بها ولهم خرافاتهم ايضآ ! ، وكانت عبادة الأصنام وغيرها مثل الشمس او النار وغيرها هي اهون كثيرآ ويسهل التخلي عنها عندما يصل الأنسان الى الدرجة الكافية من الوعي والعلم والتكنولوجيا ، بعكس الأديان الأبراهيمية الثلاث وبخاصة الأسلامي ! ، لأن الدين الأسلامي عندما اوجده لهم صلعم كان هذا قد رسم كل الخطط للأيقاع والأطاحة بعقول قومه ! ، وهو ايضآ كان يتحلى بالمكر والدهاء والنفوذ والأنتهازية ! ، وكذلك لايتورع عن فعل اي شيء وكل وسيلة متاحة لديه ! ، وهذا فضلآ عن استغلال حاجة الفقراء والمستضعفون وكان له مااراد لسوء الحظ ، وقد اسلم على
يديه وسيفه ورمحه ! كل ماوقع في قبضته من اسرى حرب والسبايا او كل من خدع بكلامه المعسول او كل من له مصلحة في ذلك حيث المال والنساء والغنائم ! ، وما المسلمون في يومنا هذا الذين يصدقون كل الخرافات والأوهام دون حدود ، إلا هم احفاد هؤلاء ! .