الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

عندما تختطف العقول

هناك نظام دكتاتوري قمعي جائر، أشد ظلمة وحلكة في صيته من الهباب الذي يصبغ أنظمتنا الحاكمة، جزيرة مقفرة وسط محيط الديموقراطيات والحريات، لم تغرقه بعد أمواجه الكاسحة.

هو نظام بائد فاسد، فاشل إقتصادياً ومعزول سياسياً، يعامل مواطنيه كسجناء ضمن أسوار وطنهم، في غفلة (أو ربما بتعبير أدق: غفوة) تامة عما يجري من حولهم، إنتزع منهم أبسط حرياتهم، ومنعهم حتى من زيارة أقاربهم، يخاف فيهم الجار من جيرانه، والأبوان من أولادهما والأولاد من أبواهم، تعيش الأغلبية الكبرى منهم في فقر مدقع، لايتجاوز دخل الفرد منهم في المعدل النصف دولار باليوم!!

هو مجتمع المواطن المنكوب في كوريا الشمالية.

فعندما يفطس كيم جونغ إل، زعيم العصابة التي تخنقها، وتخمد أنفاسه، ويتحول جسده إلى كومة قمامية من الخلايا البائدة، نتوقع أن تظهر على شعبها المحروم المغبون ملامح الإرتياح والفرحة، أو على الأقل اللامبالاة، أو ربما بعض مظاهر الحزن.

ولكن ليس هذا النوع من الإنفعالات الهيستيرية الجماعية، وقطعاً ليس بهذه الشدة. وبالرغم من أن بعضها لابد أن يكون مصطنع، إلاّ إني لاأشك بأن أغلبها حقيقي نابع عن أحاسيس صادقة: 
::


إنما لاداعي للإستغراب أو الدهشة من هذه العواطف الجياشة، فإنها مفهومة ... إنها القطعنة بأحد أقبح صورها.

هذا مايفعله التلقين المثابر المتواصل لأدمغة البشر: يخطف العقول ويسلب الإرادة ويمحو الهوية الفردية ويقتل الإستقلالية في التفكير ويتحكم حتى في أحاسيس الناس، لتوجيهها بواسطة الرموت كنترول ... حسب الطلب.

* * * * * * * * * *

هناك 18 تعليقًا:

لاديني يقول...

نعم هي القطعنة، عندنا رأيت امرأة تنهار وتحثو التراب على رأسها وتولول يوم فطس القذافي، طبعاً هي شابة وعت على الدنيا خاضعة لوسط تلقيني كثيف

العزيز بصيص..لكم اشتقت لهذا المكان المميز

happygenx يقول...

لا أعرف ما اكتب ...

إذا هم أجهشوا بالبكاء على هذا القائد الذي جعل بلده رمزاً للقمع و الخوف و الأذلال , فأنا بحق أبكي على الأنسان و على عقله الذي سُلب منه و سلبت معه كرامته و حقوقه بحجة " الوقوف في وجه الأمبريالية الغربية" .

نشكرك على هذا البوست الرائع لأننا في الشرق الأوسط لم نعطي للخبر أهمية كبيرة أعلامياً نظراً لما تمر به بلدان المنطقة .

تحياتي

Fransy يقول...

الصديق بصيص
صباح الخير
هذه قصة من عهد ستالين
خلال احدى خطب ستالين وقف الحضور وبدأوا في التصفيق.
ثم اصبح كل "مصفق" ينظر الى جاره ينتظر ان يتوقف قبله عن التصفيق. عيون ال ك ج ب كانت ترصد لترى من يتوقف اولا!!ومصير من يتوقف اولا هو سيبيرية.
واستمر التصفيق ساعات.
هذه المظاهر عاشتها سورية بعد موت الطاغية الاسد حيث كانت تنظم "حفلات" البكاء الاجباري وخصوصا عندما يكون الاعلام حاضرا.

لا أصدق لثانية واحدة هذه المسرحيات الهزيلة . انها مهنة الندابات الشهيرة القديمة ممن يتم اسئجارهم للصراخ على الميت.
لم يتغير الكثير.
عندما يسقط هذا النظام سيفعلون
كما فعل السوريون بتماثيل حافظ ووريثه.
وكما فعل الروس ببقايا ستالين.
طبعا هناك من يبكي على صدام والقذافي والاسد لمصلحة عشائرية او طائفية او مادية وهم قلة.
محبة ودمت بخير

بصيص يقول...

العزيز لاديني ،،

مهما إختلفت الجنسيات وتعددت المواقع ومرت ألأزمان، لايزال العقل عرضة للسيطرة والتحكم.

سعيد بمرورك ياعزيزي لاديني بعد هذه الغيبة الطويلة.

خالص المودة

بصيص يقول...

العزيز happygenx ،،

لاتوجد مبرر لإنتهاك الحقوق وسلب الحريات وإهانة الكرامات، هذه كلها أساليب غابية تستخدم من عديمي الضمير لتسلق الهرم الإجتماعي والبقاء على قمته.

أسعدني إستحسانك للبوست ..
مع خالص المودة

بصيص يقول...

الصديق العزيز فرانسي ،،
صباح الخير السرور

من الصعوبة حقاً التيقن مما إذا كانت تلك العواطف صادقة أم مصطنعة، ولاأستبعد أن تكون مفبركة بأكملها، إنما بالتمعن والتدقيق بتلك المشاهد السيريالية، يبدو لي أن أغلبها حقيقي ،وقد أكون مخطئاً.

ولاأجد غرابة في أن أغلبها (أو على الأقل بعضها) صادق، إذا نشأت الأجيال من نعومة أظفارها على تبجيل وتأهيل رمز، بشر كان أم حجر، وذرف الدموع الصادقة عليه، فالإحتمال وارد. ولاتخفى عليك هذه النماذج:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=Y5Mw4znvnUM

http://www.youtube.com/watch?v=FR9Q1aziU4Q&feature=related
(بعد مرور الدقيقة الأولى)

خالص المودة

غير معرف يقول...

Political and economic power in the United States is concentrated in the
hands of a "ruling elite" that controls most U.S.-based multinational
corporations, major communications media, the most influential
foundations, major private universities and most public utilities.127 Founded
in 1921, the Council of Foreign Relations is the key link between the large
corporations and the federal government.128 It has been called a "school for
statesmen" and "comes close to being an organ of what C. Wright Mills has
called the Power Elite—a group of men, similar in interest and outlook
shaping events from invulnerable positions behind the scenes."129 The
creation of the United Nations was a Council project, as well as the
International Monetary Fund and the World Bank.130 Council members
include Henry Kissinger, Gerald R. Ford, Jimmy Carter, Walter Mondale,
Alexander Haig, George Schultz, Casper Weinberger.131
Twelve Council members were part of President Lyndon B. Johnson's
Senior Advisory Group on Vietnam.132 President Richard M. Nixon
appointed more than 110 Council members to key government positions
during his administration.133 The majority of major appointments to the
State Department by President Jimmy Carter in 1977 were members of the
Council.134 Most CIA directors have been Council members, including Vice
President George Bush and William Casey.135 Nearly all major media in the
U.S. have connections with the Council.136 The president of the country's
largest labor union, the AFL-CIO, Lane Kirkland is a member.137
Membership includes a high concentration of corporate leaders from such
companies as ITT, IBM and Standard Oil.138 David Rockefeller has been a
director of the Council since 1949 and chairman of the board since 1970.139
The Council has been called "The Establishment," "the invisible
government" and "the Rockefeller foreign office."140 The goal of the Council
is the establishment of a "World Government."141
-----------------------------------
to be continued
muslim masry

غير معرف يقول...

Gold and diamond magnate Cecil Rhodes stated his commitment to the
establishment of a World Government in his first will called the "Secret
Society Will." His aim was clear: "The extension of British rule throughout
the world." The secret society was called The Round Table, which worked
28
behind the scenes at the highest levels of the British government. They
organized Round Table Groups in those nations under British dominion and
in the United States. In New York, it was known as the Council on Foreign
Relations.142 The Chicago Tribune "s editorial on December 9, 1950 states:
"The members of the council are persons of much more than average
influence in their community. They have used the prestige that their wealth,
their social position, and their education have given them to lead this
country toward bankruptcy and military debacle. They should look at their
hands. There is blood on them-the dried blood of the last war and the fresh
blood of the present one."143 Administrations, both Democrat and
Republican, change, but the Council on Foreign Relations remains.144 The
"insiders" control both the Democrat and Republican parties.145
There is, on the international level, an organization similar to the Council.
This group calls itself the Bilderbergers, created by former Nazi SS storm
trooper Prince Bernhard of the Netherlands.146 Called "the most exclusive
club of the Western establishment," the Bilderberg Group includes some of
the world's most powerful financiers, industrialists, statesmen and
intellectuals, who meet each year for a conference on world affairs.147 Those
attending have included British Prime Minister Margaret Thatcher, West
German leader Helmut Schmidt, France's Valery Giscard D'Estaign, Henry
Kissinger, Gerald R. Ford, Walter Mondale and David Rockefeller.148 The
ultimate goal of the Bilderberg Group is the establishment of a World
Government.149
-----------------------------------
to be continued
muslim masry

غير معرف يقول...

Some of the world's richest and most powerful men financed the Bolshevik
Revolution, a movement that claims it will strip these very same men of
their power and wealth, men like the Rothschilds, Rockefellers, Schiffs,
Warburgs, Morgans, Harrimans and Milners.151 In Decline of the West,
Oswald Spengler wrote: "There is no proletarian, not even a Communist
movement, that has not operated in the interests of money, in the direction
indicated by money, and for the time being permitted by money-and that
without the idealists among its leaders having the slightest suspicion of the
fact."152 Describing events at the 1968 S.D.S national convention in The
Strawberry Statement: Notes of a College Revolutionary, James Kunen
says: "Also at the convention, men from Business International
Roundtables--the meetings sponsored by Business International—tried to buy
up a few radicals. These men are the world's leading industrialists and they
convene to decide how our lives are going to go."153
The program of the Communist International of 1936 states that world
dictatorship "can be established only by victory of socialism in different
countries or groups of countries, after which the Proletariat Republics would
unite on federal lines with those already in existence, and this system would
expand...at length forming the world union of Soviet Socialist
Republics."154 Socialism means government ownership and/or control over
the basic means of production and distribution of goods and services. State
ownership and regulation of the entire economy means government control
over everything. The evolution of economic history shows a straight line
movement toward consolidation of wealth.155 This evolution "flows from
competition to combination, and from large combination to colossal
combination, and it flows on to socialism, which is the most colossal
combination of all."156 Communism is totalitarian socialism. Communism
is a movement created and manipulated by some of the world's most
powerful and wealthy men in order to gain control over the world, first by
establishing socialist governments in different countries and then
consolidating them through a "Great Merger" into an all-powerful socialist
dictatorship.157
-----------------------------------
to be continued
muslim masry

غير معرف يقول...

Founded in 1944 at a U.N. Monetary and Financial Conference at Bretton
Woods, New Hampshire, the International Monetary Fund oversees the
world economy. With its headquarters in Washington, the International
Monetary Fund encourages financial cooperation between nations and lends
money to governments which must comply with preconditions before the
loans are granted. Dominated by Western nations, the International
30
Monetary Fund manipulates the economies of industrialized nations and the
developing countries. British economist Lord John Maynard Keynes
envisioned it as the central world bank that would issue currency and control
the world economy. Founded in 1944 along with the International Monetary
Fund, the World Bank lends billions of dollars for economic development
projects in underdeveloped countries, which must first join the International
Monetary Fund before becoming eligible for World Bank aid. The Trilateral
Commission, conceived by David Rockefeller, consists of an elite group of
prominent business, political and intellectual leaders from Western Europe,
North America and Japan. Members have included Jimmy Carter, Waiter
Mondale and George Bush. The Commission, established in 1973, promotes
central management of the global economy by the largest of the
multinational corporations in order to bring about a new world order.158
-----------------------------------
all references are available upon request.
muslim masry

بصيص يقول...

الأخ العزيز مسلم مصري ،،

ياحبذا لو كنت قد عبرت عن رأيك بالموضوع بأفكارك وكلماتك أنت بدل من نسخ ولصق المقالة بأكملها. كان بإمكانك وضع رابط لها مع طرح أفكارك حولها.

لاأحبذ أسلوب النسخ واللصق المسهب هذا، فيما عدا نسخ بعض الجمل والفقرات المصاحبة لأفكار صاحب التعليق.

سوف تزال المقالة من الصفحة بعد 24 ساعة.

خالص المودة

غير معرف يقول...

السيد بصيص:
هي ليست افكار. هي وقائع تاريخية حدثت بالفعل. و كل جملة واردة هنا مستندة الي مرجع و من يريد التأكد فليذهب الي المراجع الموثقة (المتوفرة كما قلت).
هناك فرق بين كبير الأفكار و الحقائق سواء كانت تاريخية أو سياسية أو علمية أو اقتصادية...الخ.
عندما أتحدث عن وقائع و حقائق فلا يمكنني التحدث عنها بوصفها أفكارا، و انما بالاتيان بمصادرها من كبار السياسيين و المؤرخين و المحللين الاقتصاديين الذين عاصروها و استندوا الي وثائق مادية في بحثهم و جعلوا تلك الوثائق متاحة لمن يريد الاستزادة و البحث الذاتي دون الركون فقط الي ما كتبوه.
في المقتطف أعلاه يوجد أكثر من 30 مرجع يمكن اللجوء اليه للاستزادة و التأكد من صحة كل كلمة وردت هنا.
هي مدونتك. و لك ان تحذف ما تشاء و تبقي ما تشاء.
-----------------------------------
مسلم مصري

غير معرف يقول...

السيد بصيص.
يوجد فرق بين الأفكار و الآراء و بين الوقائع و الحقائق.
كل جملة وردت في المقتطف أعلاه تعتمد علي مرجع و المرجع لو ذهبت اليه ستجده يعتمد علي وثائق مثبته. (يوجد أكثر من 30 مرجع تمت الاشارة اليها).
عند معاملة الوقائع و الحقائق المدعمة بوثائق مؤكدة بنفس الطريقة التي نتعامل بها مع الأفكار و الآراء الشخصية التي تعتمد فقط علي الخلفية الذهنية لصاحبها يحدث خلل كبير.
-----------------------------------
هي مدونتك، فلتنشر ما تشاء و تحذف ما تشاء.
مسلم مصري

Fransy يقول...

مسلم مصري
السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
اشكر لك اطلاعنا على هذه المقالة المفيدة.
تثير هذه المقالة عندي عدة ملاحظات:

1- حول سيطرة مراكز القوى في النظام الرأسمالي.
ما من شك في هذه المقولة. كلنا يعرف او سمع عن جماعات الضغط "اللوبي" وكيف أنها حولت أساليبها إلى تحرك مدروس تخصص له الأموال والأخصائيين باستراتيجيات التواصل.
على باب البرلمان الأوربي تنتشر مكاتب لتمثيل شركات الصناعة النووية وأخرى لصانعي السلاح وأخرى للصناعات الدوائية وأخرى لشركات إنتاج الأغذية المعدلة وراثيا وللبترول وتطول القائمة.
بل ان بعض "السكت" الطوائف مثل كنيسة الساينتولوجي وطائفة مون تلجأ إلى خلق مراكز قوى للسيطرة على القرار السياسي أوالتأثير عليه.
قال لي عضو البرلمان الأوربي دانييل كونبنديت انه يقضي وقتا مع ممثلي مصالح اللوبي أكثر مما يقضيه مع ناخبيه.
اذن
نحن نعلم ان النظام الرأسمالي يقوم على صراع المصالح والربح ولو لم تقلم الحركات الانسانية courants humanitaires مخالبه ولا تزال لكنا في عصر اميل زولا واستعباد الخلق.
هل يعنى هذا غياب "القوى المعاكسة" contre power ؟
لا
النظام الديمقراطي يسمح بخلق مراكز قوى موازية تجبر هذا النظام على "الخضوع" لمصلحة عامة أبعد من "الربح المجرد".
- هل من إنكار للدور الهائل الذي قدمته النقابات العمالية في انتزاع حقوق أساسية للفرد من قبيل الصحة والأمان والراحة؟
- هل من إنكار لدور منظمات حماية البيئة ومنظمات المجتمع المدني الخلقية ومنظمات الاقتصاد البديل في منع استغلال الأرض والبشر بلا ضابط؟
عندنا في الشمال ملايين الأطنان من غاز الشيست الذي يقبع في باطن الرض وتمنع منظمات البيئة استغلاله لما فيه من تلويث.
- شركة مفاعل مالفيل أغلقته وقد كلفها 3 مليارات يورو لأنها لم تقدم ما يكفي من ضمانات الأمان في أعين المنظمات البيئية.
المواطن في النظام الديمقراطي ليس حملا وديعا يساق الى المسلخ كلما عنت للراسمالي نزوة.
خلاصة
نعم تسيطر القوى الرأسمالية في ما يسمى الغرب ويقابل سيطرتها قوى معاكسة اسسها فكر التنوير والنظام الديموقراطي.
يتبع

Fransy يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Fransy يقول...

2- لم النقد الإسلامي عن الرأسمالية؟
لماذا يتحمس الإسلاميون ويجهدهم في "تجريم" النظام الرأسمالى؟
اقتصاديا:
يشكل النظام الاقتصادي الإسلامي ان وجد نظاما يستحق هذا الوصف شكلا من أشكال الرأسمالية البدائية تقوم على التبادل التجاري الحر والربح الطفيلي الحر ضمن اقتصاد إقطاعي رعوي عبودي. أما تشذيبه فيتم عبر الزكاة والصدقة.
بالمناسبة: ضريبة الربح هنا على الشركات هي 50 بالمائة من صافي الربح.
الزكاة 2.5 بالمائة.
لو كنت رأسماليا لدعوت للزكاة.
خلقيا:
من يريد نموذجا لأخلاق تجار المسلمين وكلهم حجاج وعلى جبهتهم زبيبة فليذهب الى خانات حلب ودمشق وبازارات طهران ليرى تجذر الخداع والغش و "الشطارة" .
اقصد ان 1400 سنة من المجتمعات الاسلامية لم تخلق اقتصدا اكثر "خلقيية من اقبح اشكال الراسمالية الغربية.

الحق
ليس الجانب الاقتصادي هو ما يثير حفيظتهم ويستثير نخوتهم.
انه الارتباط بن هذا النظام وأفكار التحرر –الليبرالية- التي يعتقدون انها كفيلة لو سادت في مجتمع بانقراض سيادة الملالي وأصحاب الفضيلة وشركاهم.
انظر كيف يستشرس رجال دين في الدفاع عن نظام آل الأسد في وجه المد الديمقراطي.
انهم لا يخشون الرأسمالية بل الفكر الذي يظنون انه مصاحب لها: الحرية والديمقراطية ومسؤولية الفرد.
3- باراك اوباما حسين الأسود
تتحدث البرباجندة الاسلاموية عن الأمريكان المساكين تحت نير الرأسمالية والعنصرية ومعاداة الإسلام وكل الكليشيهات الممجوجة.
اليس وصول هذا الرجل النقيض لكل هذه الدعوات الة اقوى مراكز القرارفي امريكا صفعة لهذه الافكار النمطية؟
هل وصل بمعونة لوبي السلاح وهو من اوقف حربين؟
هل وصل بمعونة وحوش البنوك وهو من وضع حدودا –بما استطاع- لمضارباتهم؟
هل وصل بمعونة وحوش الرأسمالية وهو من جعل من مسالة التأمينات معركة حقيقية كسب معظمها.
الخلاصة
امريكة وما يسميه الإسلاميون الغرب ككائن متجانس ليس موجودا الا في مخيلتهم التحريضية.
الغرب مراكز قوى ومصالح تتعارض وتتصارع وتتقدم عبر هذا الصراع.
أخيرا
مرة أخرى اتمنى أن نتواصل عبر أفكارك انت وما تريده لعالمنا الإسلامي.
مرة أخرى أتمنى ان تحدثنا عن طريق الخروج من
–العنف
-الكراهية والعنصرية
-امتهان حقوق الإنسان
- تشييء المرأة وانتهاك كرامتها الإنسانية
-الفساد والاستبداد وتحالف الدين والسلطة غي مجتمعات إسلامية منذ 1400 سنة.

لك ان ترثى حال الغربيين وتبكي على قيودهم وخضوعهم وعريهم.
ولكن
حدثنا ولو بعض المرات عن ما قلت لك أعلاه.
دمت بخير وسلام.

غير معرف يقول...

السيد فرنسي:
حديث الأفكار يطول كما تعلم فلا تكن متعجلا.
- أولا ما تم نشره هنا لم يكن أفكارا اسلاموية، بل أن المراجع كلها لأشخاص لا يمتون للاسلام بصلة.
-----------------------------------
معظم الحركات الانسانية أصبح يسيطر عليها الرأسماليون انفسهم بأموالهم، و اصبحت خاضعة لتوجهاتهم (لدي ما يثبت ذلك)، طبعا أتمني أن تنجح القلة التي ترفض تلك السيطرة الي تحقيق انجاز ما، و أن تسفر مظاهرات وول ستريت مثلا عن أي شيء.
-----------------------------------
تم التحدث في حوار سابق عن الألاعيب التي يتبعها كبار الرأسماليين للتخلص من صداع الضرائب، و احالته مرة أخري علي الطبقة المتوسطة.
-----------------------------------
النظام الديمقراطي يتيح للعامة المنمطين فكريا منذ مولدهم عن طريق الاعلام و التعليم الذي يسيطر عليه الرأسماليين (لدي أمثلة موثقة عن ذلك) يتيح لهم بأن يختاروا، و العامة ينظرون الي الأمور وفقا لمصالحهم الضيقة فقط فلا يختارون الأفضل للمجتمع ككل (لدي أمثلة علي ذلك).
-----------------------------------
أوباما و ساركوزي و كاميرون و غيرهم هم مجرد واجهات لا يملكون من أمرهم شيئا. (لدي ما يؤكد كلامي).
-----------------------------------
أعرف ما تتحدث عنه بخصوص البيئة، و معاهدات التوقف عن انتاج الوقود النووي نهائيا و اغلاق جميع المحطات النووية Nuclear power phase-out ، و لكن أيضا لا تنس اللغط الذي يدور منذ فترة قصيرة عن اعادة النظر في تلك المعاهدات. (موضوع يحتاج لبحث منفرد)
-----------------------------------
كل ما سبق لا تستثني منه المجتمعات التي تعيش في البلاد المتحدثة بالعربية، أو التي يمتلك أبنائها أسماء اسلامية.
-----------------------------------
اذا أردت التحدث عن موضوع الزكاة و الصدقات في مقابل الضرائب، و بيت المال في مقابل البنوك المركزية...الخ، فتلك أمور تحتاج الي حوارات منفردة، و ترتبط بجوهر الاسلام و تطبيقه و ليس بتطبيق بعضه و ترك بعضه الآخر حيث تكون قمة التشوه و المسخ، و هذا هو ما يحدث الآن.
-----------------------------------
تتحدث مرة أخري عن مبحث الحرية و مبحث الديمقراطية و تلك كلها ألفاظ تحتاج لحوارات طويلة للوصول الي ضبطها بشكل واضح.
-----------------------------------
الدين الذي يقدمه الأزهر أو يقدمه المفتين في المجتمعات التي يسكنها أفراد لهم أسماء اسلامية، لا يمت الي الدين الاسلامي بصلة، و لم يكن مبارك او بن علي أو غيرهم من الاسلاميين و كان يتم وصفهم دائما بأصدقاء الغرب طالما قدموا له فروض الولاء و الطاعة و تركوا ثروات شعوبهم مستباحة لكل ناهب، راجع لقاءات القذافي مع برلسكوني و بلير و ساركوزي و خيمته في الاليزيه و اثناء الغرب علي توجهات سيف الدين الذي تلقي تعليمه في انجلترا قبل أن ينقلب الجميع عليهم.
-----------------------------------
العنف و الكراهية و امتهان حقوق الانسان و الفساد هي أشياء موجودة أينما وجد الانسان، و هي تزيد في المجتمعات الفقيرة، الجاهلة، المستنزفة مواردها.
اذن فلنبحث عن سبب ذلك الافقار و الجهل أولا تاريخيا.
و ارجو ان تجيبني لماذا ذهب الأوروبيون لاحتلال شعوب العالم في أسيا و أفريقيا، بل السيطرة علي موارد الأمريكتين و استراليا بعد افناء سكانها الأصليين تماما؟ أتمني النقاش حول هذا فهو أصل المشكلة و ما يحدث اليوم ما يو الا نتيجة لما حدث بالأمس القريب.
مسلم مصري

Fransy يقول...

اذن فلنبحث عن سبب ذلك الافقار و الجهل أولا تاريخيا.
و ارجو ان تجيبني لماذا ذهب الأوروبيون لاحتلال شعوب العالم في أسيا و أفريقيا، بل السيطرة علي موارد الأمريكتين و استراليا بعد افناء سكانها الأصليين تماما؟ أتمني النقاش حول هذا فهو أصل المشكلة و ما يحدث اليوم ما يو الا نتيجة لما حدث بالأمس القريب.
مسلم مصري

سيدي
الغرب اصل الشرور
الغرب منبع الجريمة
الغرب هو الخطيئة الاصلية
الغرب قتل الهنود وباع الافارقة وحفر قناة السويس ونشر المطابع والفساد والاوبرا...
ثم
موافق
لنبدأ من هنا
والان
اليوم
بعد موت الهنود الحمر وانتهاء تجارة العبيد
انتحدث عن الاسلاميين
عن الاسلام السياسي
من حرب صفين والجمل ووقعة الحرة ونبش قبور الامويين...الى شنق الطلاب السنة عند الملالي وذبح الشيعة الذين ثقبوا ادمغة اطفال السنة...الخموافق الغرب سببها وتآمره وخبثه...
+++++++++++++++++
الان
في بلاد الاسلام
- العنف
-العنصرية
-حقوق الانسان
-امتهان كرامة المرأة
هل لديك في هذا الشان من قول؟
من حل؟
اكرر
الغرب مجرم
الغرب قاتل
مستعد ان اجعله مسؤول عن مؤامرة قتل هابيل لقابيل-او العكس-
++++++++++++
لنتحدث عن الاسلام
دمت بخير وسلام