الأحد، 7 أكتوبر، 2012

عذوبة في الغناء من حنجرة عفراء

::
غاطس في العمل إلى أذني هذين اليومين، هاكم عفراء هزاع تطربكم على ما أطفو وأرجع لكم بموضوع جديد.
 
ولمن لايعرفها، عفراء هزاع مطربة إسرائيلة من يهود اليمن، توفت عام 2000 عن عمر يناهز 42، وتركت لنا مجموعة رائعة من الفن الموسيقي جمعت فيه بين ألحان التراث الشرقي والإيقاع الغربي كما سوف تلمسونه من هذين المقطعين القديمين من عام 1978، تغني فيهما بالعربي والعبري.
::


 
 
 


 
 


هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

حلو صوتها وايد مشكور مسيو بصيص علي اختيارك الرائع

غير معرف يقول...

تحية أخ بصيص

مطربة رائعة كنت استمع اليها غلسة من الأذاعة الإسرائيلة والبث كان جداً ضعيف عندما كنت صغيراً ، اتسائل ان كانت باقية في اليمن فما كان مصيرها ( طبعاً قبل وفاتها ) ؟

تغرق عيناي بالدموع عندما استمع الى هذه الاغنية ( الرابط تحت ) كلها عبر ومواعظ وحكم، ونحن في خضم جائزة نوبل ارشح هذه الاغنية لجائزة نوبل للبكاء فالغرب الزنديق ليس افضل منا.

ادناه الرابط ( نشيد للحجاب للعجمى البكاء انا سمعنا اختنا شى عجاب )

http://www.youtube.com/watch?v=eaMFds6ZHPE&feature=related

وشكراً

مع التقدير

غير معرف يقول...

ااااه ماأروع هذا الصوت
شكراً بيصو << دلع بصيص D:

غير معرف يقول...

انا احب هذه الفنانه عندها اغاني كثير حلوة اول مرة سمعتها كان عام 2004 ونسيت اسمها وجلست ادور عليها حتى وجدتها من سنه بالرغم من اني ماافهم لغتها الاان صوتها واحساسها جميل شكرا لك بصيص

غير معرف يقول...

اليمن من البلدان العربية القليلة التي لا زال هنالك فيها تواجد يهودي
طبعا بالاضافة لليمن هنالك المغرب وتونس والبحرين ...

غير معرف يقول...

انا بصراحة استغرب لماذا الملحدين العرب يتعاطفون مع العدو الصهيوني و هذا الشيء يحبطني كثيرا تخيلوا لو انتشر الالحاد في الوطن العربي هل سيتخلى العرب عن قضيتهم ؟

قبل ايام لعب الهلال السعودي ضد نادي ايراني من الاحواز المحتلة لكن الجماهير الاحوازية ذات الاغلبية الشيعية لم تتخلى عن عروبتها و حظروا بالزي الخليجي المعروف وسط هتافات ترحيبية بالفريق الهلال ذو الاغلبية السنية متناسين الخلافات العقائدية بينهم فهل من مقتدي ؟