الأربعاء، 21 أبريل، 2010

سلاح النسوة الفتاك

::
تتكون الكرة الأرضية من عدة طبقات صخرية لاتعنينا منها لهذا البوست إلاّ اثنتان: القشرة، وهي الطبقة السطحية التي تتكون منها القارات وقاع المحيطات، والدثار، وهي الطبقة التي تحت القشرة مباشرة. ولعوامل جيوفيزيائية تحدث في الدثار، أيضاً لاتعنينا تفاصيلها هنا، فالقشرة التي تتكون منها القارات تتحرك باستمرار وكأنها تطفو على الدثار مما يسبب تتشققها إلى قطع تسمى بالصفائح التكتونية، ترتطم ببعضها في أماكن وتغطس أطرافها تحت بعضها الآخر في أماكن أخرى. هذه الإرتطامات والعوامل الجيوفيزيائية المؤدية إليها هي التي تسبب البراكين والزلازل حسب النظريات التي توصلت إليها الأبحاث العلمية خلال العقود الأخيرة الماضية.

ولكن إتضح الآن أن هذه النظريات العلمية التي استنبطت من جهود مضنية ومعلومات قيمة تراكمت على مر تلك العقود، هي في الواقع خاطئة. فقد ظهرت نظرية جديدة خلال الأيام القليلة الماضية فقط مشتقة من مصدر لايمكن تخطأته تقول أن أسباب الزلازل ليست عوامل جيوفيزيائية كما كان يعتقد العلماء، بل هو تبرج النساء وعدم إرتدائهن للملابس المحتشمة.


والقواعد العلمية والمنطقية التي تقوم عليها هذه النظرية الجديدة تتسلسل كالآتي:

النساء يتبرجن ويظهرن مفاتنهن ويتصرفن بأسلوب سكسي مغري فاسق ...
الشباب المتدين العفيف يحاول مقاومة هذا الإغراء ببسالة متحصناً بدروع الورع والتقوى، ولكن القوى تخور والعزيمة تتهاوى والورع يذوب والتقوى تتلاشى أمام هذا الإستعراض الأنثوي الخلاّب (أنظر إلى الصورة) فيقع الشاب ضحية مرغمة في شباك إغوائهن (أو ربما الأرجح أنه سوف يرفس دينه ويهرع متلهفاً إلى أحضانهن - من أول غمزة منهن) ...
يتفشى الزنا ويسود الفحشاء والمنكر في المجتمع من جراء تلك الفتنة الأنثوية الفاسقة ... مما يسبب الزلازل

هذا ماكشفه أستاذ العلوم الجيوتخريفية الحاصل على شهادتي الهبل والخبل بامتياز من أكاديميات فنون الطلاسم والشعوذة في قُم: حجة الإسلام البروفيسور كاظم صديقي، خلال الخطبة التي ألقاها في المسجد، كما تجري هذه العادة التظليمية في المجتمعات الإسلامية، بعد صلاة الجمعة في طهران. وأكد البروفيسور كاظم خلال خطبته تلك بأنه قد حصل على المعلومات التي مكنته من تكوين نظريته العلمية هذه من "سلطة ربانية" معصومة عن الخطأ لم يُفصح عن طبيعتها، مما لايدع أي مجال للشك أي من الجنسين، تعتبره العقلية الإسلامية، كعامل للتدهور الأخلاقي وانتشار الرذيلة في المجتمع وكمسبب حتى للكوارث الطبيعية التي تعاني منها البشرية. 

وقد دوت أصداء خبر هذه الصاعقة العلمية في أجواء البلوغوسفير (عالم المدونات) في النت حتى وصلت إلى مسامع مجموعة من الملحدات الأمريكيات، واللاتي قررن أن يختبرن صحة هذه النظرية بتنظيم أكبر تجمع ممكن من النساء وارتداء أشد الملابس إغراءً وإغواءً ليظهرن بجميع إمكانياتهن الجسدية السكسية الفاتنة يوم الإثنين 26 من أبريل ليرين إن كان هذا سوف يسبب زلازل.

وسوف تُنشر نتائج هذه التجربة العلمية المثيرة في هذه المدونة حالما تُعلن.

* * * * * * * * * *
ماهو أخطر سلاح عند النساء والبنات؟ ماهو سلاح النساء والبنات الفعال؟ هل سلاح النساء والبنات أجسادهن؟ هل سلاح النساء والبنات صدورهن؟ هل سلاح النساء والبنات الجنس؟ هل الجنس أقوى سلاح عند النساء والبنات؟ كيف تستخدم النساء والبنات سلاح الإغراء للرجل؟ كيف تفتن المرأة الرجل؟ كيف تفتن البنت الرجل؟ كيف تغري المرأة الرجل؟ كيف تغري البنت الرجل؟  لماذا تبرج النساء يغري الرجل؟ كيف يغري تبرج النساء الرجل؟ ماهو أقوى سلاح عند المرأة في للإغراء؟ ماهو أقوى سلاح عند الرجل في للإغراء؟ هل عيون المرأة أشد للإغراء من جسدها؟ هل تكون عيون المرأة مغرية؟ لماذا أحمر الشفاه مغري؟ ماهي أفضل وسائل الإغراء عند المؤأة؟ ماهي أفضل وسائل الإغراء عند الرجل؟ كيف تفتن المرأة الرجل؟ لماذا ينفتن الرجل بالمرأة؟ ماهي أسباب إفتتان الرجل بالمرأة؟ كيف تستطيع المرأة إفتتان الرجل؟

هناك 12 تعليقًا:

Sahran يقول...

بصيص مرحباً بك

دعنا نترقب هذا الإستعراض الكبير , وحاول عزيزي أن لا تكون داخل بيتك وقتها , فقد تدمر الزلازل البيوت على رؤوس أصحابها !!!!!!

هذا الكلام كان من الممكن قبوله في عهود الجهل , حيث لم يكن للإنسان علم بظواهر الكون , ولكن أن يأتي لنا من يدعي العلم , ويؤمن بهذه الخرافات , فالمصيبة أعظم


تحيااااااااااااااااااتي لك


ودمت سالماً

Pure يقول...

خبر عجيب!

ننتظر 26 إبريل بشوق

بصيص يقول...

أهلاً بك سهران،،

لاتقلق ياعزيزي فسوف أقضي ذلك اليوم في الخلاء متحصناً بخيمة وقنينة نبيذ ومجلة بلي بوي حتى إذا جائت الراجفة تتبعها الرادفة ولم أسلم منها، أضمن من أني سوف أحشر مع المذنبين في النار، لأني لن أطيق قضاء مابعد الموت في الجنة إلى أبد الدهر مع الوهابيين.

ولك تحياتي

Moral Rationalist يقول...

عزيزي بصيص
ولكن هذه النظرية مثبتة تجريبيا
يوجد كم هائل من التخاريف التي تدعمها ولا يوجد احد من "العلماء" يناقش صحتها
كما ان نتائجها تعتمد على قاعدتين
لا يحدث زلزال في بلد لا يوجد فيه "تبرج" (لا يمكن وجود مثل هذا البلد في زمننا الحالي حسب نظرية اخر الزمان)
اذا حدث زلزال فهذه حالة خاصة تفسرها نظرية "الله يختبر قوة ايمانهم"
اذا حدث زلزال في اي مكان في العالم في يوم 26 ابريل فهذا يدل على ان الله يحذر الفتيات المتبرجات
ان لم يحدث فهذا يدل على عظم صبره على الفاسقين

ملاحظة: نظرية "العرش الهزاز" لم تعد صحيحة بعد اكتشاف ان حديث "إِنَّ الذَّكَرَ لَيَرْكَبُ الذَّكَرَ فَيَهْتَزُّ الْعَرْشُ لِذَلِكَ" حديث شيعي (اكيد موضوع) وأن الاهتزاز لموت سعد بن معاذ يمكن تفسيره بانه اهتزاز السرير! (ولسخافة الموضوع في ظل امكانية التخلي عنه والتظاهر بالعقل)

تحياتي

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

كلنا نتطلع بترقب ملتهب إلى ذلك اليوم، وأرجوا ألاّ تتخوف أحد المشاركات وتستغفر ربها في آخر لحظة وتخّرب التجربة.

مع تحياتي

Pure يقول...

لو انسحبت إحدى المشاركات
سآخذ مكانها

الخلطة يجب أن تكون من كل الدول

الأمريكيات وحدهن لا يكفين لإحداث الزلزال

أليس كذلك؟

بصيص يقول...

عزيزي Moral ،،

لاأختلف معك بأن النظريات الدينوخرافية لاينفع مها أي إختبار لأنها محكمة الطبخة. إن تنبأت بشئ وحدث فهذا تأكيد لها وإن لم يحدث فهو أيضاً تأكيد لها، لأن المنطق الديني هكذا يجري. ولكني أرجوا أن يتم تنفيذ التجربة الأمريكية ويشتد أهتمام الإعلام بها حتى يزداد الضحك على جهلهم.

ولايمكن أن يكون حديث إهتزاز العرش صحيح لكل واقعة زنا، لأن هذا سوف يعني أن الله لن يرتاح من الجلوس عليه لحظة واحدة دام هناك بشر.

مع تحياتي

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

عندي لك اقتراح، لم لاتنظمي تجمع للنساء في بلدتك على نفس منوال التجربة الأمريكية لنرى أي الفريقين له تأثير أكبر على الزلازل.

طبعاً سوف يعتمد هذا على عنصرين:

1- كثرة أعداد المشاركات.
2- مدى سكسيتهن.

وتقبلي تحياتي

Pure يقول...

بصيص

من ناحية السكسية اتطمن

لكن المشكلة
كثرة عدد المحجبات
من أين أجمع بذلك العدد؟

لالا
اقتراحي أفضل
أن يكون التجمع من عدة دول
وفي مكان واحد

ولا تنسى
أن الاتحاد قوة
والتفرق ضعف

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

فعلاً، كثرة المحجبات مشكلة كبيرة ولكن يمكن التغلب عليها بإقناع المنقبات منهن بارتداء الملابس السكسية وإبقاء النقاب حتى لايتعرف عليهن أحد. فالمهم بالتجربة هي فتنة الشباب، وجسم المرأة، حتى بتغطية الوجه أكثر من كافي، لأن يُنجز هذه المهمة إذا كان على مستوى سكسي رفيع.

إلاّ إذا أصريتي على تجمع دولي في مكان واحد فأنا مستعد أن أنشر دعوة في هذه المدونة لمتطوعات للمشاركة في هذه التجربة العلمية، وأقترح أن يقوم باقي المدونين والمدونات بنفس العمل لنرى عدد الراغبات اللاتي يتقدمن للمشاركة.

ولك تحياتي

٢٢ أبريل، ٢٠١٠

Pure يقول...

بصيص

تخيّل
لو حصل زلزال بالصدفة
في ذلك التاريخ

ح نودي وشنا فين؟
هههه

بصيص يقول...

عزيزتي Pure ،،

ليس مستبعد أن يحصل زلزال بالصدفة في ذلك اليوم، إذ أن هناك أكثر من 1500 زلزال يحدث كل يوم في مكان ما في العالم، ولكن إذا تكررت نفس النتيجة وبشكل منتظم لايبقى لنا إلاّ أن نلتمس من الله العفو والمغفرة ليُكفر عنا خطايانا ويقينا عذاب السعير.

وحيث أننا لاندري ماسوف تكشفه هذه التجارب، فسوف أستمتع فيما تبقى من وقت في زيارة البارات والديسكوات وإقامة الحفلات وأنغمس إلى أذني في الذنوب والملذات تحسباً لهذا الإحتمال قبل الإستغفار والتدين.

ولك تحياتي