الخميس، 22 نوفمبر، 2012

ضد ضراوة السباع

::
هذا الفيديو كليب وفر لي معلومة جديدة.
 
إذا قررت زيارة السافانا الأفريقية، واشتهيت شوي بعض من اللحوم الطازجة التي ترعى حولي هناك، ولم أستطع صيدها، فهناك حل بسيط يوفر لي كمية ضخمة منها، وهو:
 
أن أتمشى إلى مجموعة من الأسود الجائعة، حتى لو كانوا 15 أسد، وهي تأكل فريستها، وألطش حصة منها:
::

 
 
هممممم ... تدرون؟ أعتقد أن الخيار الأفضل والأسلم أني آخذ السيارة إلى السوق واشتري قطعة من الجزار ... إثارة غضب 15 أسد على فخذ حمار مو خوش فكرة.
 
* * * * * * * * * *
 


هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

تحية أخ بصيص

أهم ميزة موجودة في الإنسان هي قدرته على التكيف مع الظروف التي يعيشها ، وهؤلاء الأشخاص في الفيديو أعلاه قد كيفوا بقائهم بحيث إنهم يواجهون الموت بمرأى أعينهم في سبيل الحصول على كم كيلو من فخذ فريسة الإسود .

الذهاب الى البقال أرحم فهذه الجرأة لا نمتلكها ، فنحن ( ولا أعمم هنا ) لو شاهدنا الإسود خلف القضبان تصطك أسناننا من شدة الخوف والهلع فما بالك لو كانت حرة طليقة .

أرفع القبعة لهؤلاء الصيادين ، الفيديو رائع شاهدته منذ زمن لكن لا يمل من مشاهدتها .

وشكراً

مع التقدير