الاثنين، 26 نوفمبر 2012

موسم جميل لا أتطلع إليه

::
كوني متواجد في لندن حالياً، لايمكن تفادي الطابع الكريسمسي الذي تتشبع به الأجواء أينما ذهبت. فإما تصب عليك من فوقك أنوار الإضائة المعلقة في الشوارع، أو يبتسم لك شجر الصنوبر بزينته وحليته عبر نوافذ المحلات، أو تعانقك ألحان الموسيقى الموسمية كلما دخلت مكان.

ووقع هذا الإحتفال في نفسي يختلف عن تأثير أي عيد آخر علي، فهو الإحتفال السنوي الوحيد الذي يلوح بانتهاء السنة ودخول سنة جديدة، وكأنما الزمن ليس بمسار طويل متواصل كالنهر المنساب، بل قطار طويل ليس له بداية أو نهاية، ولكن له مقطورات منفصلة، تمر الواحدة منها تلو الأخرى أمامك، وكل واحدة منها تحمل رقم ليمكنك من عد المقطورات المارة.

هذا الجو، كلما أتى، يثير في نفسي شعور ممتزج من البهجة المشوبة بأطياف من الترقب والتطلع ... وشيئ من الحزن.

فالبهجة يثيرها مهرجان المناظر والغناء والأصوات التي تحوم حولي في الأجواء، أما الترقب والحزن فهذه الأحاسيس منبعها الإدراك. إدراك أن الوقت يجري كعربات القطار، يحمل كل منها رقم يذكرك بما مضى من وقتك وما تبقى لك منه. ورقم عربة هذه السنة 2012، وهي على وشك الإختفاء لتظهر خلفها عربة 2013. والقطار الطويل يجري برتيبة حثيثة بدون بطء أو توقف نحو المجهول.

اكتشاف حقيقة الحياة ونهايتها المحتومة، وتعرية كذب الوعود والآمال، تلك الوعود والآمال التي توهمك بتواصل الحياة وأزليتها، إذا تنازلت عن حرية قيادتها بنفسك وسلمت مصيرك لغيرك، يرفع ويشدد فيك شعور العجلة والإنتباه والأهمية لكل ساعة من حياتك. فعندما تمر حقبة من الزمن، سواء كانت ساعة أو يوم أو سنة، أو تنتهي زيارتك أو عطلتك، أو يموت أو يرحل أحد، ينتباك شعور مرهف بانتهاء هذه الحقبة وضياعها.

وتذكير هذا الموسم لي بما مضى من وقتي وما تبقى لي منه، يحقن في نفسي دائماً طيف من الحزن وسط أجواء الإحتفالات والبهجة والسرور. وهذه لمحات من تلك الأجواء التي أشعر بها هذه الأيام، ألتقطت في شارع أوكسفورد ستريت في لندن هذه السنة.
::
 
 



* * * * * * * * * *


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

كل سنه وانت طيب
وان شاء الله ماتشوف الحزن ابدا ولاتشوف الا الفرح .لاتفكر في الحزن ابدا واعمل مثلي بالرغم من انه غادروني كثير واحبابي تركوه الحياة لكنهم مازالوه يعيشوه في ذاكرتي .مازلت احتفل بهذا اليوم انا واهلي وكانه الباقين موجودين مافي شي اتغير .انا اهتم كثير في هذا اليوم بملبسي وبكل شئ وارتديت بنفسجي اخر مره افكر هذه السنه مدري ايش اللبس .رغم اننا قاعدين عاالتلفاز نشوف الابراج والحظوظ . النهايه اني اختلف معك في العقيدة لكن هذا مايعني ابدا انك شخص مش كويس بل بالعكس انا وجدت الاخلاق موجوده عموما عند العلمانين هم افضل حال من رجال الدين .تحيتي للجميع مقدما .في هذا اليوم لاتفكر في اللي راح فكر في اللي جاي وايه هيا مشاريعك اللي جايه حتى لو كان باقي لك يوم حاول انك تعيشها وتستمتع هذه هي الحياة .مافي شئ تندم عليه ولاتحزن من اجله .

بصيص العقلاني يقول...

الأخ/الأخت غير معرف/ة ،،

وأنت بخير وسلامة، وشكراً على كلمات اللطيفة. لك مني خالص التحيات