الخميس، 8 نوفمبر، 2012

كوكو لاتتحمل الفراق

::
أوكي، لمن لايريد أن يقتنع بأن الحياة قد تطورت، وأن  لجميع الكائنات الحية أسلاف مشتركة، وأن الإنسان والشيمبانزي يشتركون بنسبة تفوق الـ 98% من جيناتهم، وأن الإنسان في الحقيقة ماهو إلاّ صنف من الإيبس (القرود العظمى: الإنسان، الشيمانزي، البونوبو،الغوريلا، الأورانغوتان)، نريد منه/ا شرح لو تفضل/ت عن سلوك الغوريلا كوكو بعد مشاهدته/ا لها في الفيديو كليب ادناه.
 
وكوكو عمرها 41 سنة، تعلمت حوالي 1000 كلمة من لغة الإشارات الأمريكية، وتعرف حوالي 2000 كلمة إنجليزية بالسمع. وتستطيع أن تتخاطب وتعبر عن إحساساتها لمربيتها فرانسين باترسون بلغة الإشارات.
 
في هذا الفيديو، تشاهد الغوريلا كوكو فلم يسمى شاي مع موسوليني، وعندما يصل مقطع فراق الأطفال عن ذويهم، تشيح كوكو بجسدها عنه وتواجه الشاشة بظهرها. لماذا؟ لأنها لاتتحمل مشاهدة فراق الأطفال عن أمهاتهم!
 
وعندما تسألها مربيتها فرانسين: "هل يوجد ما أستطيع عمله لك" (لتخفيف الحزن)، تجيب كوكو بالإشارة: إبتسامة. ثم تعقبها بعدة إشارات تقول فيها بأن الفلم حزين، وأنهم يبكون، وأن هذا شيئ سيئ، ثم تعبر عن شعور الأمهات.
 
وقد شاهدت من قبل عدة فيديوات لكوكو، إنما لم أشاهد هذا المقطع المدهش لها. ولا أدري كيف يمكن إنكار القرابة الشديدة بيننا وبين هذه الحيوانات بمشاهدة مثل هذه السلوكيات، ناهيك عن المعطيات العلمية الصرفة.
::
 
 
* * * * * * * * * *


ليست هناك تعليقات: