السبت، 8 يونيو، 2013

إنجازات النبي محمد، وهم أم حقيقة؟

::
عندما كتبت هذا الموضوع، ذكرت فيه هذه الجملة: "أني لم أستطع العثور، حتى خلال مرحلة تديني، على أي إنجاز حققه محمد في المجال العلمي التطبيقي أو المعرفي لخدمة البشرية وتقدمها يقارن بالإنجاز الذي حققه آينشتاين" مثلاً. كان ذلك موقفي خلال فترة تديني ولم يتغير إلى اليوم، فأنا لا أجد أي إنجاز حققه النبي محمد بنفسه خدم فيه البشرية بشكل عام، متجاوزاً اختلافهم عنه وتعارضهم معه في عقائدهم وتوجهاتم الفكرية. وإن كان هناك إنجاز قد حققه هذا الإنسان، فقد كان لهدف نشر رسالته والسيطرة على أتباعه فقط. 
 
ولكن الإنسان المؤمن بقدسية وصدق محمد في زعمه بالنبوة الربوبية، يرى بالطبع خلاف ذلك رغم عدم وجود، بنظري، أي إنجاز ملحوظ ينسب إليه مباشرة خدم فيه البشرية. والقاريئ بلو كرال من المغرب يمثل نموذج للمؤمن بأن محمد قد حقق فعلاً إنجازاً بشرياً عظيماً، حين أرسل لي هذا التعليق في البوست المذكور أعلاه يستغرب فيه من موقفي هذا، ويقول فيه: "غريب كيف نشأت في مجتمع مسلم ولاتعترف بالإنجازات العظيمة لمحمد!"
 
إنجازات عظيمة لمحمد؟؟؟ لمحمد إنجازات؟ وعظيمة أيضاً؟ ماهي؟ محمد شخصية تاريخية مشهورة، لاشك في ذلك، إنما شهرتها مقترنة بالسيطرة والقيادة، وليس بإنجاز استفادت منه البشرية. وهذه السمعة القيادية اكتسبها من خلال نجاحه في فرض مجموعة من المفاهيم والأحكام والشرائع الدينية القديمة المنتقاة من المعتقدات والتقاليد المختلفة السائدة في المنطقة ذاك الوقت، جمعها تحت راية الرسالة الإسلامية، التي هي مجرد منظومة لاهوتية لا تختلف في جوهرها عن العقائد الدينية الأخرى التي ظهرت في تاريخ البشرية، انتشرت بعد موته واكتسبت أتباع كثيرون، الغالبية الكبرى منهم بالتوارث خلال عشرات الأجيال وليس عن قناعة بالرسالة نفسها. فإن كان هذا هو الإنجاز المقصود، فهو برأيي الإنجاز الوحيد المقترن باسم محمد، ولا يوجد له أي إنجاز آخر قدم فيه للبشرية مفاهيم أو أفكار أو اكتشافات علمية أو سياسية أو اقتصادية جديدة مفيدة، أو أي بنية فكرية أخرى ساهم من خلالها بشكل فاعل في حل المشاكل أو في دفع عجلة الحضارة أو في بناء قوام عملي أو نظري مفيد بأي درجة تستحق الذكر أو الإشادة. 

فهل فعلاً حقق محمد "إنجاز عظيم" طافني لم أسمع أو أقرأ عنه طوال هذه السنوات؟ وماهي هذه الإنجازات العظيمة التي حققها هذا الرجل وغابت عني؟ أعطوني إجاباتكم على هذين السؤالين في صفحة التعليقات: هل تعتقد أن النبي محمد قد حقق إنجاز عظيم خدم البشرية؟ وماهو هذا الإنجاز أو الإنجازات؟
 
* * * * * * * * * *
 


هناك 17 تعليقًا:

غير معرف يقول...

الزميل بصيص ، إمتطى صلعم بغلا’ مجنحا’ يقوده حوذى يسمى جبريل ، و طاف به السبع سماوات حيث التقى بباقى الصلاعمة الذين سبقوه حيث صلى بهم بعد ان قدموا له فروض التعظيم و اجلال . ثم وصل الى حيث يربض رب صلعم (مستويا’) على العرش الذى تحمله ثلة من الملائكة لئلا يقع بفعل الجاذبية و نسى صلعم ان ربه اكبر من ان يخضع للجاذبية الارضية التى يفترض عدم وجودها خارج نطاق الارض , اليست هذه معجزات هههههههههههههه

بصيص العقلاني يقول...

عزيزي/تي، المقصود هو الإنجاز وليس المعجزة أو الإعجاز. خالص تحياتي

غير معرف يقول...

في نظري ليس هناك إنجاز للرسالة الإسلامية إلا النصر العسكري للعرب.

فالقوانين هي صراع الابقى، قبل أن تخترع البشرية حقوق الإنسان ومنظومة الدولة الحديثة.

استطاع محمد أن يوحد هذه الأمة المتشرذمة، والتي ظلت طوال التاريخ تابعة للأمم الأخرى حتى في لغتها وحكمها، بل إن المرحلة التي سبقت محمد كانت أكثر المراحل مآساوية في هزائم العرب المستمرة.

جاء محمد وتشكلت عصابته مع السنين ليصبح قوة ضاربة. الكثير ومنهم خالد بن الوليد وبعده معاوية بن أبي سفيان أدركوا أن هذه القوة تستطيع كسر شوكة الأعداء.

إنني اتحدث يا بصييص عن مرحلة كان فيها العرب أذلة للآخرين، فجاء محمد بمشروع دولة محمدية كسرت شوكة الفرس والروم اللذين أهانوا العرب، وجعلت العرب فوق الجميع.


لا نستطيع الإنكار ولا الإسراف في تسفيه دور العرب الحضاري، فدورهم لا يقارن مع المنجز الغربي ولكنه دور مشهود وعظيم لولا المقاومة الدينية القامعة.

طبعا هذا الدور الحضاري العلمي كان ابتعادا مستمرا عن الرسالة الإسلامية، أي كلما "تعلمن المجتمع العربي" كلما كانت أقرب للتقدم.

إذا ليس هناك أي منجز قدمه محمد إلا تأسيسه للدولة.

قارنه مع منجز الملك عبد العزيز في السعودية، هذا البدوي الذي تكاتف مع الإنجليز وخان وقتل وغدر وسرق، أليس مشروعه أفضل من التشرذم الذي كان يعيشه أهل الجزيرة العربية، أليس مشروعه أفضل من جعل السعودية كاليمن أو اسوأ من حيث الجوع والفقر والحرمان وافتقاد الأمن، رغم الممنوعات التي يعيشها السعوديين وتفاهة أفكارهم.

إذا هذا منجز محمد أيضا للعرب، جعل لهم دول غنية وقوية. حتى لو كان الثمن هو الجهل ومحاربة العلوم والعقل والحرية والكرامة الإنسانية على عدة صعد. حتى لو كان الثمن هو قتل العرب لبعضهم البعض.

أنا أفهم أن الثمن كان غاليا جدا، ولكن تخيل العرب بدون محمد؟ أظنهم لصاروا مثل البابليين في العراق، مجرد أصول يروى عنها ومضطهدة في اراضيها.

أنتظر رأيك عزيزي بيصيص.

-----
لوجيكال

بصيص العقلاني يقول...

عزيزي لوجيكال ،، لقد تعمدت في طرح التساؤلات في الموضوع بحصرها على شخص محمد نفسه، وليس على الدولة المدنية التي نهضت بعده. لأن تسلسل الأحداث التي أعقبت موته والتي أدت إلى قيام مايسمى بالحضارة الإسلامية، كانت وليدة قوى وظروف وملابسات أخرى لاتتعلق بشخص محمد نفسه أو برسالته، كما تفضلت بالإشارة إليه.

النهضة الحضارية المنسوبة إلى العرب بزغت بعده موته بعشرات السنين ووصلت أوجها بعده بعدة قرون: فرغم أن محمد مهد لقيام دولة، إنما لم يشرف على بنائها ووصولها إلى ماوصلت إليه، فهذه كانت نناج عوامل وأشخاص آخرون. فليس من الدقة أو العدالة نسبها مباشرة إلى محمد كشخص، ولهذا ذكرت آينشتاين كمثال، فآينشتاين هو نفسه قد حقق إنجاز بنظريتيه النسبية كشف لنا فيه أسرار المادة والكون وبنيت عليها قواعد علوم الفلك والفيزياء الحالية. مثل هذا الإنجاز المباشر لم يحدث مع النبي محمد. وما أردته من القاريئ/ة هو ذكر إنجاز أفاد البشرية بشكل عام من الممكن نسبه إلى نشاط قام به محمد نفسه.

خالص تحياتي

غير معرف يقول...

أفهم مقصدك عزيزي بصيص.

أردت فقط أن أشير إلى الفائدة الوحيدة من محمد، وهو تأسيس الدولة العربية واستمرار العرق العربي (بناء على قوانين العصور القديمة) وبالنسبة لما يسمى بالحضارة الإسلامية، فقد أردت الإشارة إلى أنها نتيجة لا تعود لمحمد نفسه، ولكن تعود لمشروع الدولة الذي أسسه بناء على تغير الأحداث التاريخية.

في نفس الوقت فمساويء ظهور محمد لا تعد ولا تحصى، يكفي تدمير بذور الليبرالية التي ميزت أهل مكة وقبيلة قريش، والتي قضى عليها محمد لنبدأ مع حكم ديكتاتوري ديني يفرض فكرة واحدة بالقهر والإرهاب ويصورها كفكرة فاضلة. فضلا عن دور الطقوس الدينية في تدمير عرى العقل البشري، وتحويله إلى صفيحة للمهملات.

مع خالص المودة

----
لوجيكال

غير معرف يقول...

فهمت منك استاذي صميم أنك تريد الإنجازات الشخصية في حياته فقط إذ أننا نحتاج لمجلدات لذكر إنجازاته من خلال تعاليم الإسلام على مدى 14 قرنا

وإن كنت فهمتك جيدا فسأحاول ذكر بعض الإنجازات العديدة والتي لاتعد ولاتحصى خلال فترة النبوة -23سنة- على الأقل ، ومن خلال قرائتي للسيرة كطالب علم - سابقا - سأتحرى الصحيح المتفق عليه منها

1- بث الشقاق والنزاع في أوساط المجتمع المكي الآمن المسالم الذي لم يدخل في صراع من عشرات السنين ، وبعد ذلك الشقاق والفتنة في الحجاز وماجاورها

2- التفريق بين المرء وزجه والأب وابنه والأخ وأخيه وإشعال العداوة بينهم ، ولقد حاول أبوبكر جاهدا قتل ابنه عبدالرحمن (المشرك) ولكن عبدالرحمن تجنب قتال والده لانه يعز عليه قتل أبيه ، فرحمة عبدالرحمن المشرك أعظم من رحمة والده الذي كان قبل الإسلام من أرحم الناس، وكان بينهما من البغض والكراهية ماطفحت السيرة به ، وقتل الصحابي أبوعبيدة عامر بن الجراح أباه يوم بدر وكان يفخر بذلك ونزل في ذلك آيات تمدح قتله والده ولقب بعد ذلك بأمين الأمة وغير ذلك كثير من القصص المآساوية

3- التسبب في تعذيب الكثير من الذين أسلموا في مكة ، وعلى رأسهم آل ياسر وبلال وخباب بن الأرت وخبيب بن عدي وغيرهم من المساكين الذين أسلموا بنيتهم الصافية وعقولهم البسيطة ولقوا العذاب الأليم في الدنيا ، وكان أبو جهل يعذبهم ويقول : الجحيم هنا وليس الذي يوعدكم محمد ، وقد كان الرسول يمر بهم وهم يعذبون ولا يحول بينهم وبين العذاب ويقول اصبروا فإن موعدكم الجنة ، لقد كان فيمن قبلكم الرجل ينشر من مفرق رأسه إلى رجليه لايرده ذلك عن دينه ولكنكم تستعجلون ، خوفا منه أن يتركوا الدين

4- التسبب في تشريد من أسلم وهربهم وأخذ أموالهم وهجرتهم إلى الحبشة والمدينة

5- التسبب في حصار بني هاشم - مسلمهم وكافرهم - في وادي لمدة 3 سنين ومجاعتهم ومقاطعة قريش لهم اقتصاديا واجتماعيا وتسبب هذا الحصار والمجاعة والمعاناة في وفاة الكثير ومنهم عمه أبوطالب - الذي مات مشركا وسيعذب في النار حيث توضع جمرتين تحت قدميه يغلي منهما دماغه وهذا أخف عذاب أهل النار - وفي وفاة زوجته وأم عياله خديجة

6- خطبة عائشة وعمرها 6 والدخول بها - الزواج الرسمي - وعمرها 9

7- ضرب أهل مكة بأهل المدينة أكثر من 5 مرات تسببت في قتل مئات من الطرفين وكثير من الأحداث الوحشية المرعبة التي حدثت في هذه المعارك على مدى 6 سنوات

8- مجزرة بني قريظة التي قتل فيها مئات من (رجال) بني قريظة حيث لم يبقي منهم ولم يذر رجل واحدا بما فيهم كل الفتيان الذين بلغوا الحلم والذين ليس لهم أي علاقة في القرار السياسي الخائن الذي اتخذه سادة قبيلة بني قريظة ، ولحق هذه المجزرة تعويض عوائل القتلى من أرامل ويتامى بشرف العبودية والرق لدى رجال المسلمين لخدمتهم وقضاء شهوتهم

8- اقامة الحد على كثير من المسلمين الصادقين التائبين عن ذنبهم برجمهم بالحجارة حتى الموت ، ومن أولئك ماعز الأسلمي والغامدية التي خلفت ابنها الرضيع يتيم الوالدين

لا اريد الاطالة عليكم

غير معرف يقول...

من انجازاته ان جعل ربه عنصريا’ يتحدث العربية فقط بل جعلها لغة اهل الجنه. لهذا يتوجب على المليارات من البشر تعلم اللغة العربية . و فى مجال الطب فحدث ولا حرج ، فقد انشأ صلعم مدرسة جديدة تعتد بول البعير و حبة البركة و العسل و التمر علاجا’ لجميع امراض الانسانية ، و قمة امجازاته الطبية انه اذا تعذر وجود هذه (الادوية) فإن قراءة بض الايات و الاوراد كفيل وحده بالشفاء من جميع الامراض . اليست هذه يا بصيص إنجازات صلعمية ههههههههه

غير معرف يقول...

لا عجب اذا كان المسلمين من اكثر شعوب العالم اصابة بالسكر من كثرة تناولهم للعسل والتمر

blue kral يقول...

أعتقد أنه بكلمة انجازات تتوقع مني أن أقول لك أنه اخترع العجلة أو البارود. أكرر أني لست بخبير في السيرة النبوية(لربما عليك طرح سؤال الانجازات هذا على أحد هؤلاء) لكن أعتقد أن انجازات محمد كانت كلامه و وعضه الذين أشعلا فتيل الحضارة الاسلامية. نفس الشيئ بالنسبة لبوذا أو مهاتما غاندي. هل لهاذين 'انجازات' للبشرية؟ لكن أفكارهما و طرق عيشهما ألهمت الملايين من بعدهما. صدق أو لا تصدق بأن انجازات الغرب تلك تمتد من حقبة المسلمين التي تمتد بدورها من المصريين القدامى و الحضارات التي زامنتها. الخلاصة هي أن الحضارة البشرية عبارة عن عجلة ترتفع لشعب و تدنو لاخر. الغرب في أوج القمة الان, شيئ طبيعي لابأس به, لكن ستسقط به عجلته يوما لحضارة أخرى.
*أود التنويه الى أنني لست المؤمن الذي تخالني. أحاول معرفة الحيقة من أوجهها العدة, فماهو حقيقة بالنسبة لي قد يكون وهم شخص اخر. مالفائدة من تطبيق نظرية النسبية ان لم تطبق على الحقيقة نفسها؟
peace

غير معرف يقول...

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين،.
اللهم انصر من نصر الدين، واخذل من خذل عبادك المؤمنين.

م - د مدى الحياة يقول...

في الواقع للنبي انجازات حققها وها نحن ومعظم البشرية إلى اليوم تحصد ثمارها ! إلا وهي : لقد افلح في جعلهم يتركون عبادة الأصنام التي يقول عنها انها لاتضر ولا تنفع ! سواء كان بالترقيب او التهديد ! وتحويلهم إلى عبادة الصنم الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد !!! وهو ليس كمثله شئ !! وياليت لو كان صنما حقيقيآ والكل يراه لقلنا ليس هناك مشكلة من التغيير ! ولكن ان يهدد بها الناس وتخويفهم من غضبه إن لم يطيعوه ويخشوه ويسجدوا له الذي هو عدمآ !!! وايضآ فرق وقسم البشرية مابين المسلم والكافر واليهودي والمسيحي وجعل المختلفون عنه في الدين وكل مرتد ولا يسير في فلكه هو من اهل النار ومن الأنجاس ! وهو ايضآ انزل بمرتبة المرأة وجعلها بمرتبة الحمار والكلب ! ، وهو من تسبب بمآسي كثيرة للبشرية ومجازر ضد كل من لايطيعه ويكون مسلمآ صالحآ ! وينفذ كل اوامره ونواهيه الغير منطقية وعقلانية وبدون حتى التساءل والنقاش ! وبقائهم على هذا الحال حتى يومنا هذا ! وهو ايضآ من آمر بتجويع وتجفيف الجسد ومعه العقل ! بالصيام وبحجة الأحساس بمعاناة الآخرين نتيجة لذلك ! ، وهو من آمر بتكاثر البشر المسلم على طريقة الفئران والأرانب إلى يوم يبعثون ! ( تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة ) ! والقصد منه هو تكاثر المسلم وبخاصة الجهادي ! على حساب بقية القوم الكافرين ليسهل اخضاعهم او ابادتهم ! ونتجة لذلك نجد المسلم اليوم وخاصة السلفي التكفيري ! لاهم له إلا انجاب ابناء كثر وتركهم يسرحون ويمرحون على طريقة الكلاب الضالة ! حيث رزقهم على الله ! ودون فائدة من وراءهم لخدمة واسعاد البشرية وتقدمها اسوة بالأمم المتحضرة وبل على العكس تمامآ ! وهذه احد اسباب التفجيرات الأنتحارية
والمجازر الشنيعة وبمساعدة النصوص الدينية الدموية المتخلفة التي هي من صنع محمد ! والتي تحث على قتل الكافر والمختلف عنه في الدين والمذهب والعقيدة ! حتى لو كان يفوق انشتاين بعدة مراحل !! ، ومن انجازاته للبشرية هي التسبب بخضوع وخنوع واستسلام المسلم بالكامل للأوهام والخرافات التي لم ولن تتحقق في اي زمان ومكان على الأطلاق مهما طال ! وقد نتج عن ذلك امة عليلة في عقلها وهو نتيجة الأهمال وعدم وتحريم استخدامه على مدى القرون واجيال متعاقبة ! حيث الموت بأنتظاره إن تجرء وفعل ذلك ! ، وكذلك عليلة في جسدها وعقلها وتركيبتها الوراثية ! وبخاصة في المناطق ذات التدين الشديد بسبب كثرة زواج الأقارب بسبب ضنهم واعتقادهم انهم من نوع وفرد واحد من البشر إلا وهو آدم وحواء ! وهو الأمر الذي تتجنبه بطبيعتها حتى الحيوانات والحشرات وغيرها الكثير وحتى النباتات ! مالم تكن مضطرة لذلك ! ، وان كل ماذكرناه من انجازات محمد هي بعض منها ! وهي بمجملها لم تكن في الحقيقة لأسعاد البشرية ورخائها وتقدمها وانما العكس هو الصحيح ! ، وهي انجازات انسان طموح ودكتاتور ومتسلطآ ولا يريد من ذلك سوى سعادته الشخصية وأن يخلد اسمه في التاريخ على حساب وسعادة البشرية جمعاء ! ، وهو الأمر نجد عكسه تمامآ بالمقارنة مع ماحققه وما يزال يحققه علماء الدول العلمانية الغربية من انشتاين وما قبله وما بعده ! وهم كثر وانجازاتهم الباهرة العظيمة الغير محدودة في كل مجال دون استثناء وهي لا تعد ولا تحصى ! (وإن تعدوا نعمة الكافر لاتحصوها) وذكرها جميعها يحتاج لأكثر من صفحة ! وهي لوحدها التي انتشلت معظم البشرية من مصير بائس وكانت سببآ في انقاذ الملايين من جميع انحاء العالم بما في ذلك المسلمون انفسهم وليست انجازات محمد التى اطاحت بعقول وحتى رقاب المستضعفين والأبرياء من الناس وإلى يومنا هذا ! .

Fadi l.o.r.d يقول...

ليس لمحمد عليه الصلاة والسلام انجازات؟\\
دعنا نتحدث عن الدولة المدنية مثلا؟
ألم ينشأ دولة أسماها المدينة ؟
ألم تكن قائمة على مبادئ الخير والمساواة والحريات بالطبع بسبب المسلمين المتأخرين تشوهت هذه الصورة لأنهم جاروا اليهود وآمنوا بأشياء ليست من الإسلام في شيء مثل قتل المرتد وقتل الزاني واقامة الحدود في مجتمعات ليست مسلمة حقيقة بحيث لو اتيت لتطبق حد السرقة مثلا لقطعت ايادي ربع الشعب وهذا محال \أن يكون قانونا الهيا او حتى تعليما ارضيا بل الحق أنه بعد أن تتشرب النفوس بالاسلام وما يتبع ذلك من رقابة ذاتية وزكاة وعدالة والخ بحيث يصبح من يسرق شاذا في المجتمع فعلى هذا يطبق الحد

غير معرف يقول...

الرسول والصحابة رجموا ماعز والغامدية حتى الموت

واي مساواة وحريات كانت في المدينة ، تحتاج الى مزيد من الاطلاع ولا يخدعك امثال عدنان ابراهيم فهم يلمعون ويرقعون

غير معرف يقول...

هناك العديد من الانجازات ولكن أهم انجاز حققه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم انه اخرج الملايين من الشعوب المختلفه سواء من العرب اوغيرهم من عبادة الاوثان والاصنام لعباده الله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له, وما زال انجازه موجود الى الان لان الالاف من الاجانب سواء من اوروبا او امريكا او اسيا يدخلون في الاسلام لانه دين الحق , رغم انهم متطورين اكثر منا ويملكون القوة ومع ذلك يدخلون في الاسلام , ولكن انتم اعماكم الله عن معرفة الحقيقه

Sara A يقول...

ألم يدعوا إلى الآخلاق الفاضلة..ألم ينجينا بإذن الله من عباة الجمادات والمخلوقين ..ألم يأتي بالقرآن العظيم من عند ربنا..ألم يعلمنا أمور ديننا ..ألم يكن رحيما رؤوفا بنا ..الا يكفييكم ذلك ..الله يهديكم إلى طريق الحق.

Mustafa Elsayed يقول...

يقول المؤرخ البريطاني الشهير Arnold J. Toynbee في كتابه Civilizatio on Trial يعزو سبب زوال حضارات البشر قديماً ، وما يهدد الحضارة الغربية اليوم إلى الطبقية والحرب: "كل هذه الحضارات المعروفة للمؤرخين الغربيين كلها دون استثناء بادت بسبب الحرب أو الطبقية أو كليهما " ..ثم يقول بعد ذلك :" إن انعدام الطبقية في المجتمع الإسلامي كان واحداً من الإنجازات الأخلاقية بالغة الروعة للإسلام ، وفي عالمنا المعاصر توجد حاجة ملحة للإفادة من هذه الفضيلة الإسلامية".

وبهذه الأمة الواحدة أقام بهم الإسلام نظاماً ودولة، وظلت دولة الإسلام قائمة ترفع شعار هذا الدين وتدعو إليه، وتحارب الدول التي تمنع الناس من الدخول في الإسلام، حتى يتمكن الناس بحرية من قبول الإسلام أو عدم قبوله، وفي حالة عدم قبولهم الإسلام، فإن الدولة الإسلامية تطلب من الناس أن يدفعوا مبلغاً بسيطاً من المال، مقابل أن تقوم الدولة الإسلامية بحفظهم وحمايتهم من الأعداء وكفالتهم في حالة كبرهم وعجزهم عن الكسب، وعدم وجود من يعولهم .


لقد كان ظهور الإسلام أغرب انقلاب في تاريخ البشرية ؛ لقد كان هذا الانقلاب الذي أحدثه الإسلام على يدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم في نفوس العرب وبواسطتهم في المجتمع الإنساني أغرب ما في تاريخ البشر ، وقد كان هذا الانقلاب غريباً في كل شيء : كان غريباً في سرعته ، وكان غريباً في عمقه ، وكان غريباً في سعته وشموله ، وكان غريباً في وضوحه وقربه إلى الفهم؛ فلم يكن غامضاً ككثير من الحوادث الخارقة للعادة ، ولم يكن لغزاً من الألغاز.

يقول المؤرخ الدكتور مايكل هارت في كتابه الخالدون المئة[4] : " إن اختياري محمداً ليكون الأول في قائمة أهم رجال التاريخ ربما أدهش كثيراً من القراء إلى حد قد يثير بعض التساؤلات ، ولكن في اعتقادي أن محمداً - صلى الله عليه وسلم - كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي ! لقد أسس محمد- صلى الله عليه وسلم- ونشر أحد أعظم الأديان في العالم ، وأصبح أحد الزعماء العالميين السياسيين العظام . ففي هذه الأيام وبعد مرور ثلاثة عشر قرناً تقريباً على وفاته ، لا يزال تأثيره قوياً عارماً ".


ومن إنجازاته صلى الله عليه وسلم: أنه صنع أمة عظيمة في أخلاقها وفي أثرها في الحياة؛ فقد كان يغذِّي أرواحهم بالقرآن، ويربي نفوسهم بالإيمان، ويخضعهم أمام رب العالمين خمس مرات في اليوم عن طهارة بدن وخشوع قلب وخضوع جسم وحضور عقل ، فيزدادون كل يوم سمو روح، ونقاء قلب، ونظافة خلق، وتحرراً من سلطان الماديات ومقاومة للشهوات، ونزوعاً إلى رب الأرض والسموات .

غير معرف يقول...

نعم لمحمد انجاز واحد فقط وللاسف انه مستمر وينتشر مثل الطاعون انه الارهاب راجع تاريخ هذا الدين وتفاصيله تجد انه عبارة عن حقبة سوداء في التاريخ البشري وفقط الاسلام هم الذين يؤمنون وهم فقط على صواب علما ان تعاليم محمد واتباعه لا تصلح للاستعمال البشري والدليل هو داعش والقاعدة وجبهة النصرة وجند الشام وجند الاقصى ووووووووووووو يا للاسف انهم يزدادون يوما تلو الاخر