الاثنين، 14 مايو، 2012

تمنيت لو رددت عليه الصفعة

::


ألم تشعروا أحياناً برغبة عارمة في توجيه لكمة حامية لوجه أحد؟

لست عنيف الطباع، وميولي مسالمة، ولكني أشعر أحياناً برغبة في استخدام الأسلوب اليدوي عوضاً عن المنهج الحواري الهادئ في التعامل مع بعض الحالات. ويوم أمس الماضي، انتابتني هذه الرغبة في استخدام الكف ضد شاب في حالة حدثت أمامي بينما كنت مصطفاً في طابور الكاشير في الجمعية (السوبرماركت).

الشاب كان واقفاً في الطابور الموازي لي وبجانبه فتاة محجبة لايبدو أن سنها يزيد عن 18 عاماً. وخلال لحظة إلتفاتي العفوية تجاههما، زعق الشاب في وجه الفتاة بغضب:

"غطي غذلتك [ناصية الشعر] ياحمارة". ثم أتبع نهيقه المسموع بصفعة، مسموعة الصدى أيضاً، على وجهها. فتلفتت البنت حولها بذهول لتشاهد الزبائن يحدقون بها، ثم طأطأت رأسها من الإحراج ووقفت ساكتة بعدما لملمت خصلة شعرها المتدلية من تحت حجابها لتخفيها. ولم تحاول الدفاع عن نفسها أو الرد على مهاجمها بكلمة واحدة.

شعرت في تلك الحظة برغبة عارمة في رد الصفعة على ذلك المغير الحقير، ولكن المبدأ والقانون، والأخلاق التي تتطلب تفادي الرد على فعل سافل بمثله، اجتمعوا ليحيلوا بيني وبين ذلك المجرم. لأن مافعله هو اعتداء جسدي يدينه القضاء. فلتزمت الصمت بدوري، ودمي يغلي غضباً.

ومايثير الغضب والإستغراب أكثر مما أثاره ذلك الإعتداء نفسه، هو درجة ضحالة وهشاشة الفكر الذي يسند فرض تغطية الشعر على المرأة، وسهولة إنصياع البشر له ... إلى درجة العقاب الجسدي على من يخالفه كما حدث أمامي. لأن التخوف من تفشي الفساد وانحلال المجتمع بسب أن إناثه تكشف شعرها، هو فكر سخيف وخاطئ بجميع المقاييس التاريخية والإجتماعية.

فأي مجتمع في تاريخ البشرية كلها، قد فسد وانحل وتهاوى بسبب أن نسائه قد كشفن رؤوسهن؟
وماذا عن التعري الكامل الذي مرت فيه البشرية منذ ظهورها قبل ملايين السنين والذي استمر إلى حوالي مئتي ألف سنة فقط حين بدأ الإنسان حينذاك في ارتداء الملابس؟ لماذا لم تنحل وتنفني المجتمعات البشرية بسببه؟
وماذا عن المجتمعات البدائية التي لاتزال تعيش عارية تماماً إلى اليوم في الكثير من البقاع النائية؟ لماذا لاتزال باقية، مترابطة ومستقرة إجتماعياً، رغم "الفساد" المزعوم الذي يسببه كشف العورة، ناهيك عن كشف الرأس فقط؟

باستنثاء القلة المتطرفة التي توجب تغطية جسد المرأة كله وإظهار عينيها (أو عين واحدة) فقط، فالحكم السائد لدى أغلب الفقهاء المسلمين، هو وجوب تغطية شعر الرأس وتحليل كشف الوجه. فعلى إفتراض أن هذا الحكم الشبه إجماعي هو مايفهمه غالبية الفقهاء من تشريع الإله، فنفهم من ذلك أن خالق البشر ومصمم أجهزتهم التناسلية، بكامل علمه ومعرفته، قد قرر أن بؤرة الإثارة الجنسية للرجل في المرأة، والدافع الرئيسي للإنحلال والفساد هو شعر رأسها حين تكشفه له!!!

خطأ سماوي آخر في المسلسل الطويل لحلقات أخطاء السماء. لأن بؤرة الإثارة الجنسية تتركز في الواقع في وجهها، المحلل كشفه، وبالتحديد في عينيها وشفتيها، وليس في شعر رأسها المحرم إظهاره. فبؤبؤة العين تتسع والشفاة تنتفخ بسبب زيادة هورمون الإيستروجين عند إثارة المرأة جنسياً، بالإضافة إلى احمرار وجنتيها. وهذه كلها علامات تظهر في وجهها المحلل كشفه لتشير إلى استعدادها التناسلي، تجذب بها الرجل نحوها. ولكن السماء تركت هذه المؤشرات الفسلجية الهامة كلها، وحصرت التحريم لجهلها على تغطية شعرها. 

ففرض الحجاب وارتدائه ماهو إلاّ إلتزام أعمى بأفكار ركيكة بالية وخاطئة، مزينة بحلية التقديس. والإلتزام بأي أفكار، مهما ظهرت أهميتها على السطح، دون التوغل في خفاياها لتمحيصها، وتقييمها بمحك المقارنة مع أبسط الأساسات المعرفية ومع ماهو ملاحظ وواضح في المجتمعات الأخرى، لهو مؤشر قوي يبين درجة ضحالة التفكير وتدني الثقافة، وسهولة الإستسلام للمقاييس والقيم المجحفة السائدة في ذلك المجتمع الخنوع المسلوب الحرية والإرادة.

ومعاملة إنسانة، بالحط من كرامتها واحترامها، في مكان عام، على مرأى من الجميع، بسبب تدلي شعرها من الحجاب، لهو وصمة عار على ذلك المجتمع المتخلف، الذي لايزال يمتثل لنصوص بدائية تشجعه على ذلك.

* * * * * * * * * *

هناك 18 تعليقًا:

غير معرف يقول...

العزيز بصيص نعم تضرب المراءة اليس حق من حقوق الرجل والقوامه علي المراة وليس لها حق في رد الصفعه عن نفسها بل عليها تقبل الامر والخضوع فهو ولي امرها وله حق تديبها وردها لقطيع الباء الاب الاخ الزوج وحتي الولد له حق الوصايه والولايه علي المراة حتي الولد الصغير ولي امر امراة راشده الا تضن ان هذا الولد الذي صفعها امام الناس لا يعرف حقوقه هو يعرف انه رجل وله كل الحق ان يفعل بها ما يشاء وهي امراة وليس لها حقوق فعلا امر مؤلم ومحزن العنف ضد المراة

غير معرف يقول...

السيد بصيص:
(لأن بؤرة الإثارة الجنسية تتركز في الواقع في وجهها، المحلل كشفه، وبالتحديد في عينيها وشفتيها، وليس في شعر رأسها المحرم إظهاره. فبؤبؤة العين تتسع والشفاة تنتفخ بسبب زيادة هورمون الإيستروجين عند إثارة المرأة جنسياً، بالإضافة إلى احمرار وجنتيها. وهذه كلها علامات تظهر في وجهها المحلل كشفه لتشير إلى استعدادها التناسلي، تجذب بها الرجل نحوها).
-ذلك الاستنتاج يتسق مع كلام القائلين بوجوب تغطية الوجه، مما ينفي وجود خطأ سماوي.
-أراك تتفق في تلك الفقرة مع ما ذهب اليه ذلك الشيخ من أن وجه المرأة كفرجها.
http://www.youtube.com/watch?v=x7sK7XlkLAI
-مع تحفظي علي ما فعله ذلك الشخص بتلك الفتاة، فهل تري انه من الأفضل أن تترك الفتاة تجذب و تنجذب الي أن تصبح مبولة لكل منجذب لفترة من الوقت الي أن يتركها و ينصرف الي مبولة أخري لتظل علي تلك الحال البائسة حتي تبلغ الثلاثينات و تصبح منتهية الصلاحية حيث توجد الصغيرات و جميعهن متاحات، لتستجدي البوي فريند ليظل معها بضعة أيام و لا يتركها، أو تكتفي بالنايت ستاندز من حين لآخر بلا زوج أو رفيق دائم أو حياة اجتماعية؟
-أليس هو أفضل أن تكون زوجتك مسلمة و تكون متأكد أنها لن تمارس الجنس مع الآخرين و تنجب من احدهم أبن يلزمك القانون بأن تستقبل أباه البيولوجي في بيتك لزيارة ابنه منها؟ أم أنك كنت تفضل حياة البوي و الجيرل فريندز أو الأوبن ماريج حيث لا دخل لكلا الطرفين بحياة الطرف الآخر الجنسية؟ و اذا كنت تفعل أنت تلك الأمور خارج علاقتك الزوجية فلماذا لا تتقبلها علي زوجتك؟ أما اذا كنت لا تفعلها فدعني أسأل لماذا لا؟
(ليست أسألتي موجهة لك شخصيا بقدر ما هي تأملات عامة، فليس لي علاقة بحياتك الشخصية).
-----------------------------------
مسلم مصري

crazy in freedom يقول...

هناك بعض التعليقات هنا يسميها اصحابها تأملات!!
وهي بالحقيقه تثير الغثيان والرغبه بالتقيؤ

______

بصيص اظن بأنك كنت داخل سوبرماركت سعوديه *_^

غير معرف يقول...

تأملات الاخ مسلم مملؤة بكميات قيية من العقد النفسية المتاركمة من التركة الرجعية الحاكمة بعهر المرأة الفطري الكامن المقيد بقطعة قماش لا غير !

غير معرف يقول...

كل هذا التخلف والمواقف المقرفه مانجدها الا في عالمنا العربي طبعا المتشنج طيب هي ليه سكتت ؟لانها كالبقره راضخه وهذا بالضبط اللي البعض يريده ان يربي ابناءه ليكونوه اتباع له لو ردت عليه الاهانه كان تصرف بحذر معها وكان اكثر احترام لنفسه حتى لو انطقت .بلدنا مافيها قانون يحمينا بلدنا مهي لنا هي للذكور للساده ونحن العبيد واضحه .هذا كله راجع للتربيه منذ الصغر كان ابي عندما يناديني يقول لي تعال يالبوه رغم اني لم اكن كذلك .دائمن يرفع من معنوياتي ويكرمني ويعاملني كاني راشده منذ الصغر .ويجلس يحدثنا عن المراة ومكانتها والقبيله ان لانعود لها لكي لاتسحقنا باسم الرجوله الزائفه كان مشجعا وصديقا وانسانا بسيطا وامي لايقرا ةويكتب .كانت انسانيته شديده هكذا رجال هم عظماء .المراة لن تتحرر اذا ماعرفت الحريه منذ صغرها ماتقدر تتمرد لانها منكسره منذ الصغر هي عبده تابعه ماتعرف الكرامه .بس بصراحه النساء تستاهل اللي بيحصلها وكل شخص يدافع عن نفسه وليس عن غيره .
ويامسلم مصري انت مدعي انت خرده قديمه يامقرف وياريتك تخش عليا عشان امسح بك البلاط يانتن

غير معرف يقول...

انا اعيش في مجتمع لا تجد فيه منقبة اللا نادرا
وعندما ارى الفتاة و اتعامل معها اقيمها من كل النواحي كلامها صوتها كسمها تقاطيع وجهها انوثتها...
لكنني استغرب بمن يقع بحب منقبة...خيمة... حتى صوتها لا يظهر! لأنه عورة!

غير معرف يقول...

السيد/مسلم مصري:
أعوذ بالعقل ونعم الوكيل.....ولماذا يا سيدي تتحفظ على ما فعله ذلك الفحل المؤمن بالفتاة البائسة؟ أليس الأسلام هو من أحل بل وأمر بالضرب تأديبا لناقصات العقل؟!! والدين....أنصحك ياصديقي بأن تتوب عن هذا الكلام وترجع ألى دينك الحق.
وسلام للعقلاء....

مسلم سابق

غير معرف يقول...

السيد مسلم سابق:
سأرد علي كلامك لما فيه من منطق و ان كان ساخرا، فيكفي أن يكون كلامك بعيدا عن لغة التشنج و العواطف و الشتائم لأرد عليه.
سأرد عليك بأسلوب منطقي و لن أستخدم حتي أسلوب السخرية-و ان كنت أستخدمه أحيانا.
-أنا أتحفظ علي ما فعل لأن الاسلام عندما (أحل) الضرب و (أمر) به كما تقول فانه أوجد شروطا لذلك لتبين الحالة التي تستدعي ذلك السبب و الكيفية و الضوابط. و في النهاية لم أجد نصا دينيا يقول مثلا يجب أن تضربوا النساء و من لم يفعل فان عليه اثما كبيرا. بل النصوص الدينيه تتحدث عن عكس ذلك تماما.
-بخصوص نقص العقل تستطيع أن تسأل داروين و رفاقه عما توصلوا اليه و أكده علم التشريح و علم النفس المعاصر بشأن عقل المرأة و طريقة عمله. ان أردت مصادر موثقة لذلك، أستطيع امدادك بها.

غير معرف يقول...

السيد/مسلم مصري:
شكرا على الرد.
يا سيدي لست بصدد مناقشة هل الأسلام أحل الضرب أم حبذه أم أمر به (مع العلم بأن لكل شيخ رأيه في هذا مثل كل أمور الدين تقريبا!) المبدأأصلا وهو ضرب النساء لتأديبهن مرفوض أصلا!وبالنسبة "لناقصات العقل" فمعلوماتي المتواضعة أن العلم الحديث يقول ب"أختلاف" عقل الرجل والمرأة وليس بأفضلية عقل على أخر...وانظر كم من النساء عبر التاريخ ألى يومنا هذا تفوقن على الرجال....فلا داعي للي عنق جملة ساذجة - مع أحترامي لمعتقداتك - تعبر عن قيم المكان والزمان الذي قيلت فيهما للووصول ألى أستنتاج أنها تتماشى مع كلام نظرية التطور التي لا تؤمن أنت بها أصلا!!!!
تحياتي
مسلم سابق

غير معرف يقول...

السيد مسلم سابق:
شكرا للمتابعة.
أوضحت لك لماذا تحفظت علي ما فعله ذلك الشخص، فلم يعطي الاسلام رخصة لأي رجل بأن يضرب أي امرأة في أي وقت و لأي سبب. الآية القرآنية التي تتحدث عن ذلك و الأحاديث الصحيحة التي تشرحها تتحدث عن حالة معينة و موقف معين و كيفية معينة (يمكنني مناقشة كل ذلك بالتفصيل ان أردت).
-أنت ترفض ذلك... هل الدين يجبرك كمسلم علي أن تضرب زوجتك و لهذا خرجت من الدين حتي لا تضربها؟! هل يقول لك الدين أنه اذا لم تضرب زوجتك فانك لست بمسلم؟!
بل هل الدين يجبر أي مسلمة بأن تعيش مع رجل لا تريد العيش معه؟!
-----------------------------------
بخصوص (ناقصات عقل).
.. . a higher eminence, in whatever he takes up, than can women—whether requiring deep thought, reason, or imagination, or merely the use of the senses and hands. If two lists were made of the most eminent men and women in poetry, painting, sculpture, music (inclusive of both composition and performance), history, science, and philosophy, with half-a-dozen names under each subject, the two lists would not bear comparison. We may also infer, from the law of the deviation from averages, so well illustrated by Mr. Galton, in his work on "Hereditary Genius" that . . . the average of mental power in man must be above that of women (Darwin, 1896:564).
الرجل يتحدث عن (أفضلية) و ليس عن مجرد (اختلاف)، أرجو عدم ذكر استثناءات لبعض النساء ممن تزيد لديهم الهرمونات الذكورية، فنحن نتحدث عن عموميات و ليس استثناءات.

. . . the most intelligent races . . . are a large number of women whose brains are closer in size to those of gorillas than to the most developed male brains. This inferiority is so obvious that no one can contest it for a moment; only its degree is worth discussion. . . . Women . . . represent the most inferior forms of human evolution and . . . are closer to children and savages than to an adult, civilized man. They excel in fickleness, inconsistency, absence of thought and logic, and incapacity to reason. Without a doubt there exist some distinguished women, very superior to the average man but they are as exceptional as the birth of any monstrosity, as, for example, of a gorilla with two heads; consequently, we may neglect them entirely (Gould, 1981:104,105).
-----------------------------------
هل تريد المزيد؟! توجد أفضلية جسمانية (في العضلات و الطول)، و أفضلية عقلية (في حجم المخ و طريقة عمله). هذا ما يثبته العلم و هذا ما تعترف به المرأة نفسها و حتي الملحدة منهن اسألهن كيف أنهن يستبدلن عبادة الله بعبادة البوي فريند و الركوع له و تقبل أي فعل يقوم به من أول الخيانة و حتي الاهانة اللفظية أو الاعتداء الجسدي. اسألهن كيف أن محور حياة المرأة هو الرجل و عبادة الرجل الذي ان لم تجده فانها تصنعه في خيالها و تظل تعبده الي ما لا نهاية مهما فعل بها.
-----------------------------------
مسلم مصري

غير معرف يقول...

شوفوه يااولاد اللي قاعدين تحكوه.احكوه زي مابدكم من هنا لبكره .الكلام ماعليه جمرك .انا في حياتي شفت الرجال بتنضرب اكثر من النساء وشخصيا بتعاطف معهم وانصحهم بانشاء جمعيه لانقاذهم لاتتهربوه من الواقع وتخجلوه .النساء تستخدم قلبها وهذا كمال والرجل يستخدم عقله اكثر وهذا نقص .ان كانت المراة ناقصه فالرجل ناقص مثلها .كم هي نسبه استخدام الانسان لعقله ؟ اذن الرجل هو ناقص المراه اكمل منه على الاقل هي تستخدم احساسها الفطري .واذا رجعتم للاحاديث اللي محيراكم فيه احاديث كثيره منها امك ثم امك امك ثم ابوك .انا مااذكرها الان هي لها الافضليه ب3 مرات .لكن كالعاده تختاروه اللي تريدوه ياناقصين العقل والدين

غير معرف يقول...

السيد مسلم مصري:
أقتباس: "الآية القرآنية التي تتحدث عن ذلك و الأحاديث الصحيحة التي تشرحها تتحدث عن حالة معينة و موقف معين و كيفية معينة (يمكنني مناقشة كل ذلك بالتفصيل ان أردت)." أنتهى.

لا داعي للدخول في مناقشات مسألة الأراء فيها أكثر من أن تحصى كما قلت سابقا والعبرة بنتيجة التعاليم الدينية وهي ما نرى حولنا من تطيبقات عملية كل يوم وكمثال لها ما تفضل وأورده صاحب المدونة. وسوف يتحول النقاش ألى جدل عقيم لأن المرجعيات مختلفة! حضرتك ترى أن مبدأ ضرب الزوج شريكته في الحياة هو أسلوب متاح لأنه الأفضل والأعلى وهذا حق ألهي له وأنا أرى أن هذاأسلوب أصلا مرفوض أنسانيا وأخلاقيا.

شكرا على الأقتباس الخاص بكلام دارون عن أختلاف عقل الرجل و المرأة. وأكرر: لا داعي للي عنق نص قيل معبرا عن بيئته وزمانه للزعم بتوافقه مع أكتشافات العلم....وممكن حضرتك تبحث على النت عن نتائج أبحاث تثبت تفوق عقل المرأة في بعض القدرات وهذه الأبحاث بالطبع أحدث بكثيييييير من نظرية دارون والذي لم يتوفر له الكثير من الأمكانيات الموجودة اليوم.

ثم أن سلمنا جدلا بتفوق عقل الرجل هل معتى ذلك أن يضرب المرأة ل"تأديبها"؟؟!!!

ياسيدي الناس تحضرت ومنعت العقاب الجسدي للأطفال مش الأشخاص البالغين!

أقتباس: " و حتي الملحدة منهن اسألهن كيف أنهن يستبدلن عبادة الله بعبادة البوي فريند و الركوع له و تقبل أي فعل يقوم به من أول الخيانة و حتي الاهانة اللفظية أو الاعتداء الجسدي. اسألهن كيف أن محور حياة المرأة هو الرجل و عبادة الرجل الذي ان لم تجده فانها تصنعه في خيالها و تظل تعبده الي ما لا نهاية مهما فعل بها." أنتهى.

أسمح لي أن أقول أن هذا كلام مرسل به الكثير من المغالطات والتعميم والأختزال المخل كم يفتقر ألى الموضوعية والمنطق.

تحياتي وشكرا

مسلم سابق

غير معرف يقول...

السيد مسلم سابق:
-الضرب الغير مبرح هو أسلوب مباح بعد وعظ و نصح ثم مخاصمة الزوجة الناشز، و قد توافق هي علي ذلك بديلا عن الطلاق (ملحدات كثيرات أيضا توافقن علي أن يضربهن البوي فريند الملحد و يمكن ان أرسل لك أمثلة بل و احصائيات عن ذلك ان أردت حتي لا يصبح كلامي مرسل)
-ليس معني مباح أنه واجب، فالطلاق مباح و ليس معني ذلك أن كل رجل يجب أن يطلق زوجته.
-العبرة ليست بنتيجة التعاليم و الدين غير مسئول عن من يفهمه كما يحلو له.
-مرة أخري أكرر ليس أي رجل يضرب أي امرأة لأنها ناقصة عقل كما تريد أن تقنع نفسك. الآية التي تتحدث عن ذلك مرتبطة بموقف معين بين زوج و زوجة و هي حالة واحدة للرجل أن يفعلها أو لا و للمرأة أن تقبلها أو لا، و مرة عاشرة ضربا غير مبرح لا يعني أن يشوهها أو يكسر أضلاعها أو يجعلها تدمي كما نري البوي فريند يفعل مع الجيرل فريند في الغرب.
-و للمرة الأخيرة للمرأة أن ترفض و تطلب الطلاق اذا وجدت زوجها يسيء اليها بشكل لا ترضاه أو حتي اذا وجدت نفسها لا تحبه بدون أسباب. كما أن للمرأة أن ترتبط بشخص ملحد بعد أن تصبح ملحدة و تخوض بنفسها تجربة المبولة و سيتم ضربها أيضا و لكن ضربا مبرحا تلك المرة و قد يؤدي ذلك الضرب ليس فقط الي كسر أضلاع و دماء و كدمات و تشويه بل يؤدي أحيانا الي القتل، و مرة أخيرة أيضا أنا علي استعداد لارسال الاحصاءات الموثقة رسميا.
مسلم مصري

بصيص يقول...

الأخ الكريم مسلم مصري ،،

"الضرب الغير مبرح هو أسلوب مباح بعد وعظ و نصح ثم مخاصمة الزوجة الناشز"

هل يبيح "الرب العادل" للزوجة الضرب الفير مبرح بعد وعظ ونصح ثم مخاصمة الزوج الناشز؟

تحياني

غير معرف يقول...

السيد بصيص:
شكرا للمتابعة
-لا يبيح ذلك لأن الرجل (بصفة عامة) أقوي جسمانيا من المرأة(حقيقة علمية). و لكن الاسلام يبيح لها الطلاق من الرجل الذي لا تريد أن تعيش معه.
-العدل لا يعني المساواة فعندما تساوي بين المختلفين فأنت تظلم كلاهما. الرجل و المرأة مختلفين لذلك لا يمكن المساواة بينهما في كل شيء كما يتوهم المتوهمون لأن ذلك يعني وقوع الظلم علي الطرفين (لدي أمثلة للنوضيح).
-بعض النساء هن اللائي يفضلن هذا الحل و كذلك يجبرن الزوج عليه (راجع السلوك الماسوشي)، و الأمر في ذلك لا يختلف بين مؤمنة و ملحدة فستجد كلاهما يقبلان بخيانة الرجل و اهانته اللفظية و الجسدية لهن (هذا أمر واقع)، و في حالة المتزوجين ترفض المرأة الطلاق في الغالب بعد كل ذلك. أما في حالة البارتنرز فانها أيضا ترفض الانفصال في الغالب و المرأة في الحالتين تسمي خضوعها للرجل و استكانتها له مرة بأنه الحب الذي يمنعها عن التفكير في كرامتها و مرة لأنها متسامحة و لديها استعداد أكثر علي الغفران له...الخ.
-نأتي في النهاية الي منطق الاسلام من كل ذلك. فالقرآن ذكر حالة واجدة يباح فيها استخدام الضرب كأسلوب نهر و ليس للتشويه أو كسر عظام الجسد أو اصابة المرأة بعاهة، و ليس بشكل دوري، و انما حل قد يلجأ اليه الرجل و يزول بزوال السبب، بدلا من أن يلجأ الي الطلاق مباشرة و الذي لا تريده المرأة نفسها و في مقابل هذا النص اليتيم لتلك الحالة الخاصة توجد عشرات النصوص الأخري في القرآن و الأحاديث تحث علي معاملة النساء برفق في كل الحالات الأخري.
و مرة عاشرة ليس معني أنك مسلم أنك يجب ان تلجأ لهذا الخيار، فلك ألا تستخدمه و عموما للمرأة ان ترفض ذلك هي الأخري و أن تطلب الطلاق حتي و ان كان زوجها لم يضربها.
-أما في الالحاد فان البوي فريند يضرب و يكسر و يدمي و تظل الجيرل فريند لا تريد الانفصال و في أحيان كثيرة قد يصل الأمر الي القتل.
الاسلام دين واقعي و يعالج الأمور بواقعية بعيدا عن التصورات الوهمية التي يبنيها البعض بناء علي تخيلات غير موجودة قد تسبب الفرح للبعض لفترة ثم ما يلبثون أن يجدوا انفسهم أمام الواقع مرة أخري.
مسلم مصري

crazy in freedom يقول...

المسلم المصري وتعليقاته بهذه التدوينه
كالغثاء الاحوى!

انا مضطره ان الغي متابعتي بهذه التدوينه
بسبب هذا الوباء


باي

غير معرف يقول...

السيد مسلم مصري:
بصراحة أنا مليش في الجدل السفسطائي.
أعتذر مقدما ولكن المنطق الذي تسوقه لأثبات وجهة نظرك ليس به الكثير من المنطق!
أنظر الى ماكتبته في ردودك وطرق وحيل الألتفاف البهلوانية والأستخفاف بعقول الأخرين و القفز فوق حدود المنطق ولا أستطيع أن أكف عن التساؤل: هل هذا حقا هو دين الفطرة!!!!!
وسبحان العقل!

تحياتي
مسلم سابق

غير معرف يقول...

السيد مسلم سابق:
-أجبتك اجابات مباشرة عن النقاط التي طرحتها.
-واضح أنك لا تعرف تاريخ السفسطائية و السفسطائيون و اسهاماتهم الحضارية، فلتقرأ عنهم من مراجع غربية معتبرة.
-كان يمكن أن تفند الجمل التي لم تروق لك مباشرة بدلا من استخدام كلام عام لوصف ردودي فهذا غير مفيد للحوار.
-نعم هو دين الفطرة يعترف بنقص المرأة جسمانيا و عقليا و يتعامل مع ذلك بكل عدل و واقعية، بدلا من ايهامها بأنها مساوية للرجل ثم استغلالها أسوأ استغلال من هذا الرجل (المتحضر) لدي أدلة و احصاءات علي كل ما أقول و هي احصاءات مخزية جدا للرجل المتحضر الذي يقدس حقوق المرأة.
مسلم مصري