الأحد، 20 مايو، 2012

محجبة أوروبية، لابد أن تكون جاهلة أو غبية

خاطرة عابرة:

أتدرون أنني أقع في حيرة عميقة ودهشة بالغة للإخفاق المشين الذي ينتاب العمليات الدماغية لدى بعض البشر كلما رأيت أوروبي ملتحي أو أوروبية متحجبة (أي بلحية أو حجاب إسلامي وليس كموضة)، لأن هذا المنظر يشير إلى أن هؤلاء الناس قد اعتنقوا الدين الإسلامي عن بلوغ ولم يزرع في عقولهم منذ الطفولة.

لاتوجد لدي مشكلة في فهم أسباب وجود 2 مليار مسيحي يؤمنوا بأن ربهم قد نزل إلى الأرض ليصلب، أو 1.5 مليار مسلم يؤمنوا بأن أحد وكلاء إلههم عبر الكون على بغلة ليزوره، أو مليار هندوسي يؤمنوا بأن آلهتهم تتجسد في الحيوانات والحجر. لأن الغالبية الكبرى من هؤلاء قد تم غرس هذه المعتقدات في عقولهم قبل اكتمالها بيد (أو الأصح، بأفواه) ذويهم.

إنما لاأستطيع تصور (رغم حدوثه في الواقع) إنسان يعتنق بعد بلوغه العقلي إحدى هذه الخرافات الفاضحة المكشوفة ويعتبرها حقيقة يمتثل لأحكامها وفروضها ويبذل الجهد والوقت والمال لأجلها. هذه إحدى أعمق الإحجيات التي أجد صعوبة بالغة في فهمها. وأول خاطرة تمر بذهني كلما رأيت أحد هؤلاء الناس هي: إما أن هذا الإنسان جاهل بأبسط مقومات الدين وعناصره، أو متصنع لهدف ما في نفسه، أو أنه غبي.

واليوم رأيت أوربية متحجبة أثارت في ذهني هذه الخاطرة. 

وسلامتكم.

* * * * * * * * * *

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

بعضهم يفعلها كتجربة لديانة شرقية روحانية لكنه عادةً لا يستمر الوضع حتى يجرب أخرى أو يعود للعقل..

غير معرف يقول...

أهلا بصيص،،

هناك مقال نشر في الحوار المتمدن نسيت اسم كاتبه، عرض أسماء أهم الشخصيات التي أسلمت عن كبر، وتبين أن أغلبهم لهم مصالح في ذلك، أحدهم مثلا أسلم لأنه اراد الزواج من امرأة ثرية، وبعض المسشترقين اسلم كي يكون ثريا، وهكذا.

ربما يسلم أحدهم لشدة بساطته، فلا ننسى أن المجتمع العلماني الغربي مفتوح ويترك للجميع حرية الاعتقاد، فكثير من الغرب يؤمن بالبوذية رغم شدة سذاجتها، أما الإسلام فله طرق عجيبة في الدعوة، فهو يدعي العقلانية مع أنه دين الخرافات، ويدعي التسامح مع أنه دين جهادي قتالي قائم على السبي، ويدعي التسامح مع الطوائف الأخرى مع أنهم يجعلون النصارى مثلا درجة ثانية ويدفعون الجزية.. بل حتى الجزية لو أردت يمكن للمسلمين تحويلها إلى دليل رحمة وعطف من قبلهم.

لم أرى أي عقيدة تتلاعب بالمفاهيم كالعقيدة الإسلامية، والسبب أن العرب هم أبلغ البشر، والإسلام حجته البلاغة، لا العقل مثلا، لذلك يملك الإسلام رصيد هائل من الألعاب البلاغية وتشويه المعاني.

لذلك أتوقع من آمن منهم عن اعتقاد حقيقي، فإما أن تكون بالنسبة له موضة قد يتراجع عنها، أو أن البلاغة اللغوية ترجمت له بشكل جيد فاعتقد أن الإسلام دين جيد وطيب ومتسامح وجميل.

واستغرب من يرى وحشية المسلمين السعوديين وشدة همجيتهم ثم يدافع عن الإسلام، فالهبل الإسلامي الذي يعيشه السعوديين ليس إلا تعبيرا حيا عن الإسلام.

لأن الأزهريين مثلا في مصر أرهفتهم الغزوات الغربية، والاختلاط بالحضارات الأخرى، ولكن بعكس السعوديين، فهم أوعية للحفظ، وقد حفظوا الإسلام جيدا، وإذا أردت أن تعرف الإسلام فانظر للسعوديين وحالتهم المزرية رغم نعيم النفط.

غير معرف يقول...

اعتقد انه السبب في الباروكات موضتها انتهت خلاص .فصارت النساء تستسهل غطاء الشعر خاصه في توافر الموديلات المتعددة .الشعر مشكله بالنسبه للمراة صاحبه الشعر الخشن .او تكون متزوجه وزوجها ضاغط عليها بورقه الطلاق .او امراه دميمه او عندها عمل ذو وجاهه دينيه .عموما نادر مانجد الصادق مع حاله .انا عن نفسي شخصيا مادري كيف حتفاعل مع الموقف لكني حكون مسرورة جدا واول شئ اعمله اشتري كل اللي نفسي فيه .وحلوه ليه مااعيش حياتي بلا عقد

غير معرف يقول...

تدروه فين الهبل الحقيقي انه الواحد يحكم على الاخرين بدون مايشوفهم ولايعرفهم يصير كلامه كله ماله اساس .لكن معكم كل الحق انتم في الخارج في دول متحضرة جدا الصدق والشفافيه مايميزها الحريه العقائديه امر عادي محدا يتدخل في حياتك .لكن هنا العكس الكذب صار ملتبس بالحقيقه ماتعرف فين هو الكذب وفين الصدق هذا اسمه قمه الابداع الفني هنا اساس مدارس الفن والتلفيق واللف والدوران .بعض الحكومات استطاعت ان تكذب على شعوبها يعني ماتقدر تكذب على اللي بالخارج .الواحد فينا يحسب انه يعرف بلده يطلع انه مايعرف ايش عند جاره اللي جنبه .فكرتكم عن السعوديه غلط .انتم بتتكلموه عن فئه صغيرة من الناس هي اللي بارزه بافكارها الغريبه .انا مثلا مااعرف اسماءهم حتى ان كانوه مسئولين او رجال دين وكثير مثلي .يمكن في هذه الفترة البسيطه للنت الناس استطاعت ان تعرف بعضهم واصلا ليش نعرفهم ونحن مالنا علاقه بهم انا مااعرف الا اثنين الملك ونائبه وبس .وبدل ماتعلقوه على الاسلام المتشدد وتعمموه انه هو الاسلام الصحيح وكانه مافي ناس غيرهم .اتكلموه عن الحكومات وانتقدوها وعيب عليكم تتكلموه عن النبي محمد ترا الناس مابدها تغير دينها يعني بالقوه .حتى ان البعض في مدونتكم ومدونات اخرى يدعي انه علماني او ليبرالي وهو كذاب ماله ذمه ولاضمير من كم سنه كان يتهجم على المسلمين المتسامحين امثالنا .انا مع الحريه هو حر حتى لو كان يتعبد بالمقلوب لكن لايكذب ولايفتري على احد ويحترم غيره .وسلامتكم