الجمعة، 6 يناير، 2012

المكنسة .. رمز المحبة الطائفية

كما أثبتتها مجدداً، في عرض متواصل لتاريخ طائفي طويل حافل بها إستُخدمت خلاله مناهج وآليات أكثر شدّة وفعالية، الطائفتين المسيحيتين اليونانية والأرمنية بينما كانتا تتشاركا في تنظيف أرضية أقدس بقعة على وجه الأرض في الديانة المسيحية، كنيسة المهد في بيت لحم (موقع ولادة يسوع المسيح، المخلّص ورمز السلام والمحبة)، وذلك خلال إستعدادات الإحتفال بمولده يوم 7 يناير (لدى الكنيسة الأرثدوكسية).

فقد عبّر قساوسة الطائفتان الأسبوع الماضي عن حدة التآخي والوئام بينهما بتبادل اللكمات الأخوية وتراشق عصي المكانس الوُدية عبر أرضية تلك البقعة الربانية التي ترمز إلى ولادة إله السلام والتسامح والمحبة. واشتدت إلى درجة توجبت تدخل رجال الأمن لفك الطرفين من إشتباكهما الأخوي الودود ومحاولة تخفيف حدة تلك المحبة المؤلمة التي ثارت بينهما والتي تصل في أحيان كثيرة لدى طوائف دينية شرق أوسطية وآسيوية أخرى إلى إستخدام المتفجرات والرصاص والسكاكين في التعبير عنها.

وهاهو العرض في ذروة حدته يكشف لنا درجة السلام والمحبة التي تتمتع بها الطوائف الدينية:

::



* * * * * * * * * *

هناك 4 تعليقات:

لسان عربي يقول...

و كذلك خير أمة أخرجت للناس :

http://www.youtube.com/watch?v=HKLkCeSdZj8

بصيص يقول...

والرب يشاهد القتال الجاري في عقر بيوته بدون تدخل!!!

تحياتي لك لسان عربي

غير معرف يقول...

هل يطبق القساوسة ما جاء فى كتابهم؟

اين شجار القساوسة من هذه التعاليم السمحاء.

من ضربك على خدك الايمن فادر له خدك الايسر

أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ (مت 5: 43 ، 44)
هذا هو التطبيق العملي

http://www.youtube.com/watch?v=Fmed-t9xGQU&feature=related

مصداق لقول الله تعالى :

وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ

غير معرف يقول...

هل يطبق رجال الدين المسيحي ما جاء فى كتابهم؟

هذا تطبيق آخر

http://www.youtube.com/watch?v=btaiFiLGZFU&feature=related

مصداق لقول الله تعالى :
بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ