الخميس، 26 يناير 2012

"وأقتلوهم" .. وهذا بالضبط مافعلوه

ليس من طبيعة الإنسان قتل أخيه الإنسان، لأن طبيعته الفطرية تدفعه نحو المآخاة والتعايش السلمي والتسامح مع الآخرين رغم الإختلافات الكثيرة بينهم. هذه هي طبيعته وإلاّ لما وصلت أعداد البشر من بضعة آلاف إلى المليارات اليوم.

ولكن متى يقف الإنسان وجهاً بوجه مع إنسان آخر، ويحدق في عينيه، ويرى الذعر فيهما، ويسمع بكاءه، ثم يرفع بندقيته بكل برود رغم ذلك ويطلق رصاصة في صدره لينهي حياته؟

يفعل ذلك عندما يُحشى رأسه بآيديولوجيات النبذ والإقصاء والقتل والكراهية. يفعل ذلك عندما يتم إنتزاع شعور الرحمة والشفقة من قلبه، وتخديره من وخزات ضميره، وتسييره بالرموت كنترول كمجرد مكنة متحركة. وأحد أشد الأساليب فعالية لتمكنة الإنسان وتحويله إلى آلة تسيّر من بعد، قادرة على تنفيذ مهام مغايرة لكل مايحتويه مفهوم الإنسانية من معنى، هو إقناعه بأنه مأمور بذلك من قبل كيان رباني.

وآيديولوجية الكراهية المعنية هنا في هذا البوست، والتي تأمر الناس بقتل الآخرين، هي التي تتمثل بشريعة: "أقتلوهم"، كأوامر سماوية جلية واضحة لاتحتمل اللوي أو الترقيع، وتتكرر عدة مرات في القرآن. هدفها الوحيد هو حث الإنسان على قتل أخيه الإنسان لأسباب لايمكن تبريرها بأي مقياس إنساني اليوم:

إذا أختلف معك أخوك (الإنسان) ... أقتله
وإذا أرتد أخوك عن دينه ... أقتله
وإذا زنا أخوك ... أقتله
وإذا سخر أخوك من رموزك ... أقتله

أقتل، أصلب، قطّع أخوك ... بحز رأسه، برجمه، بهدم حائط عليه، بإلقائه من علو، بصلبه، بقطع يده ورجله من خلاف (أي بقطع اليد اليسرى والرجل اليمنى أو العكس، وترك الإنسان لينزف حتى يموت).

شريعة وحشية تتنافى 180 درجة مع أي مفهوم للرحمة يدركه عقل الإنسان.

وهذا بالضبط ماينفذه الطالبان في هذا الفيديو كليب المروع إمتثالاً لتلك الأوامر، فهم لم يشذوا عن خط القتال والقتل الذي تنتهجه آيديولوجيتهم الربانية.

إسمعوا كيف يستند القتلة إلى الآيات القرآنية التي يرتلونها على أسراهم كرخصة تبيح لهم إقتراف المجزرة.
::
(تحذير: يحتوي الفيديو على مشهد إعدام جماعي)
(Warning: this video clip containes a scene of mass execution)
::


* * * * * * * * * *

هناك 13 تعليقًا:

غير معرف يقول...

بؤساء يقتلون بؤساء لصالح أناس أخرين، و لو لم يكونوا هم قتلوهم لسبقهم القتلي بقتلهم، و قد يكونوا أراحوهم من حياتهم البائسة.
عموما حدث هذا منذ مئات السنين علي نطاق أرحب و أوسع كثيرا.
100 مليون انسان في الأمريكتين و أستراليا، ذهب اليهم الأوروبيون و قتلوهم بطرق أكثر بشاعة، لا لشيء الا الطمع.
هؤلاء الملايين كانوا يعيشون عيشة بدائية هانئة مسالمة، قل لي ماذا فعلوا لتتم ابادتهم و افنائهم بهذا الشكل؟
و نفس العدد من البشر تم قتله في الحربين العالميتين الأولي و الثانية، و تم قتل عشرات الآلاف من اليابانيين المدنيين في دقائق معدودة في هيروشيما و نجازاكي.
انه طمع الانسان و ليس للأديان أي دخل في ذلك.
أما عن قتل المرتد و الزاني الثيب...الخ، فها انت ذا. هل قتلك أحد؟
أم تراك تتحدث عن دولة مثل المملكة الصهيونية السعودية، و أنت تعرف ان تلك القوانين تطبق فقط علي فقرائهم أما أثريائهم فلا.
مسلم مصري

غير معرف يقول...

السيد العزيز بصيص لقد فعلو ما امرهم دينهم بفعله هم ينفذون مشيتة الله وامره بقتل كل ما يخالفهم بالدين اصابني غثيان وانا اراهم يفعلون الاباده بالبشر هم عنصريون متعصبون ويقتلون البشر بدم بارد طلبان وكل من شارك طلبان بافكارهم هجرمون قتله كارهون للانسانيه

بصيص يقول...

الأخ الكريم مسلم مصري ،،

وفقاً لمنطقك:
بما أن الأوروبيون قتلوا 100 مليون إنسان في الأمريكتين وأستراليا
ونفس العدد تم قتله في الحربين العالميتين
إذاً ذبح 15 جندي بالرشاشات هو لاشيئ؟

القتل منبوذ بجميع أشكاله، حتى الإعدام القضائي (برأيي)، ومنطق التبرير الذي تستخدمه للدفاع عن عقيدتك التي تحرض على قتل البشر بالنص، ونفذت منذ ظهور الرسالة (بني قريظة كمثال)، هو مجرد مراوغة وتملص.

أما قولك أن ليس للأديان دخل في ذلك فأنت بذلك تُظهر إما جهل بالتاريخ والشريعة أو تجاهل لهما.

وأما عن قتل المرتد فلا أعتقد أن هذا سعودي، إسمعه جيداً لكي تعرف على ماذا تنص آيات قرآنك ولكي لاتظهر جهل بها أو تعاملنا نحن كجهلة لانعرفها:

http://www.youtube.com/watch?v=5tsER8hCGRM&feature=related

خالص تحياتي

بصيص يقول...

الأخ/ت الكريم/ة غير معرف/ة ،،

أتفق معك فيما تقول/ين، وأتمنى أن يدرك المؤمن المسلم بمشاهدة هذا الفيديو الأبعاد الوحشية لما تنص عليه عقيدته.

خالص تحياتي

غير معرف يقول...

السيد بصيص:
أراك أنت من تتملص.
الفيديو الموجود هنا هو لبؤساء يقتلون بؤساء في حروب بائسة، و ليس لتطبيق حد زنا أو ردة أو غيره.
طبعا أعرف تلك الحدود و اعرف ضوابطها.
أما عن تلك الحروب البائسة و القتل و القتل المضاد فهي موجودة دائما و مارسها و يمارسها من لا دين لهم بوسائل أكثر بشاعة و علي مر العصور.
هل في هذا الفيديو هم يقتلونهم لأنهم مرتدين أو زناة أو لتطبيق أي حد، أم أنها فقط حرب بين فريقين بائسين و تحدث فيها كل الفواجع و من يستطيع قتل الآخر يفعل ذلك بدم بارد لأن الآخر ان استطاع فسيقوم بنفس الفعل؟
لماذا أنت مصر علي تجاهل تلك النقطة و تقحم الدين فقط في هذا الأمر.
اذا لتقارن بين ما فعله المسلمين في أسبانيا و بين ما فعله الأسبان بالمسلمين، و ما فعله الأوروبيون بالهنود الحمر.
حد الردة أو الخيانة العظمي أو الزاني الثيب يمكننا أن نتحدث فيه في حوار منفصل ان أردت.
و قد يكون من الأفضل في هذا الموضوع أن تأتي بفيديو لامرأة أو رجل يقام عليه هذا الحد في السعودية حتي يكون الموضوع مرتبط بما تكتبه و تلك الفيدوهات منتشرة.
-----------------------------------
مسلم مصري

بصيص يقول...

الأخ الكريم مسلم مصري ،،

أخذ الحوار منحنى لاأرغب في الدخول إليه .. المهاترة والكلام المشتت العقيم. وهذا مايحدث في العادة من تجربتي الشخصية كلما ثار نقاش بيني وبين أي متدين، وحوارنا هذا لم يستثنى من ذلك.

مرة أخرى، منطق تبرير الجريمة بحجة وجود جرائم أخرى كثيرة على مر العصور هو منطق مخزي وساقط.

الفيديو يُظهر بشر مدججين بالسلاح إلى رقابهم، يقتلون بشر عزّل ليس على أجسادهم غير ثيابهم. يقتلونهم ليس بدافع الفقر أو الطمع أو البؤس كما تزعم، بل بدافع ديني محظ.

لاأفهم لغة البشتو، ولاأطنك تفهمها أيضاً، ولكن كلانا يفهم معنى مرتدين ومرتد اللتان يتلقظ بهما الطالبان في أول الشريط قبل المجزرة إذا كنت قد شاهدتها.

شاهد الفيديو مرة أخرى واسمع مايقال.

ولايجوز للمؤمن المسلم على أي حال إستنكار قتل الأسير الأعزل، لأن للتراث الإسلامي سوابق في هذه الأفعال عندما تم ذبح مئات الأسرى العزل من بني قريظة .. بوجود محمد نفسه. وهذا حدث يعتبر قدوة وأسوة يسير على خطاها المسلم الذي يقهم الإسلام على حقيقته.

خالص تحياتي

غير معرف يقول...

سيد مسلم مصري انت عايش في بطن التاريخ الهنود الحمر الاسبان نحن نتكلم عن مذابح قتل باسم الله يفعلها الطلبان واشباههم مما يؤمنون بافكارهم نحن نتكلم عن الوقت الان وليس تاريخ لانعلم هو حقيقي ام مزور يا مسلم مصري لا للعنصريه لا لتبرير لقتلت البشر لا للمذابح والاباده تحت اي مسمي لالالاللعنف ضد الانسانيه فهمت يا سيد يا مسلم يا مصري

غير معرف يقول...

هل يوجد حد للردة في القرآن؟

قوله تعالى: "لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ" [البقرة 256 قاطع بأن الدين لا يمكن أن يكون
بالإكراه
---------------------------------
الله عز وجل قادر على ان يجعل جميع الناس مؤمنين

{ وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ } [يونس99]،

{ قُلْ فَلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاء لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ } [الأنعام149]،

{ وَلَوْ شَاء اللَّهُ مَا أَشْرَكُواْ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ } [الأنعام 107] .

حكمة الله جعلت الإكراه في الدين مخالفة لحكمة الخلق ولا يمكن أن تقره حيث لا ينتج سوى الكذب والنفاق .

استغل اهل الكتاب هذه الحرية الدينية كنوع من التآمر ومحاولة تمزيق الأمة

"وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ" [آل عمران: 72]

فكان جواب القرأن

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ]المائدة:54 [


أستمع كلام نوح لقومه وهو يستبعد إكراه المخالف على الدخول في دينه.:
"قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ" [هود: 28]

العكس تماما الاكراه (القتل و الحرق) وقع على المؤمنين بالنبي للرجوع عن ايمانهم.

قُتِلَ أ.َصْحَابُ الأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ * وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ *وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ

كما وقع على المؤمنين بشعيبا من قومه:

"قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ" [الأعراف: 88]

------------------------------------
اين يوجد حد الردة ؟

سفر التثنية:13

6 واذا اغواك سرا اخوك ابن امك او ابنك او ابنتك او امرأة حضنك او صاحبك الذي مثل نفسك قائلا نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفها انت ولا آباؤك
7 من آلهة الشعوب الذين حولك القريبين منك او البعيدين عنك من اقصاء الارض الى اقصائها
8 فلا ترض منه ولا تسمع له ولا تشفق عينك عليه ولا ترقّ له ولا تستره
9 بل قتلا تقتله.يدك تكون عليه اولا لقتله ثم ايدي جميع الشعب اخيرا.
10 ترجمه بالحجارة حتى يموت.لانه التمس ان يطوّحك عن الرب الهك الذي اخرجك من ارض مصر من بيت العبودية.
11 فيسمع جميع اسرائيل ويخافون ولا يعودون يعملون مثل هذا الامر الشرير في وسطك
12 ان سمعت عن احدى مدنك التي يعطيك الرب الهك لتسكن فيها قولا
13 قد خرج اناس بنو لئيم من وسطك وطوّحوا سكان مدينتهم قائلين نذهب ونعبد آلهة اخرى لم تعرفوها
14 وفحصت وفتشت وسألت جيدا واذا الامر صحيح واكيد قد عمل ذلك الرجس في وسطك
15 فضربا تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف وتحرّمها بكل ما فيها مع بهائمها بحد السيف.
16 تجمع كل امتعتها الى وسط ساحتها وتحرق بالنار المدينة وكل امتعتها كاملة للرب الهك فتكون تلا الى الابد لا تبنى بعد

غير معرف يقول...

هل يوجد حد للردة في القرآن؟


---------------
اين نجد حد الردة ؟


سنعرض نصوص القتل والدمار الشامل بدون تعليق :

1- (التثنية 20 : 16 " وأما مدن هؤلاء الشعوب التي يعطيك الرب إلهك نصيباً فلا تستبق منها نسمة ")
2- حزقيال 9: 6 واضربوا لا تشفق أعينكم ولا تعفوا اَلشيخ والشاب والعذراء والطفل والنّساء. اقتلوا لِلْهَلاَكِ.)
3- ( إشعيا 13 : 16 يقول الرب : "وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتغتصب نساؤهم")
4- (هوشع 13 : 16 يقول الرب : "تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق")
5- ( العدد 31: 17-18 "فالآن اقتلوا كل ذكر من الاطفال.وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها لكن جميع الاطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر ابقوهنّ لكم حيّات")
6- ( يشوع 6: 22-24 " وحرّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف ... واحرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها.انما الفضة والذهب وآنية النحاس والحديد جعلوها في خزانة بيت الرب")
8- ( يشوع 11: 10-12 "
وضربوا كل نفس بها بحد السيف.حرّموهم.ولم تبق نسمة.واحرق حاصور بالنار. فاخذ يشوع كل مدن اولئك الملوك وجميع ملوكها وضربهم بحد السيف.حرمهم كما أمر موسى عبد الرب..)
9- ( صموئيل الأول 15: 3 - 11 "
فالآن اذهب واضرب عماليق وحرموا كل ما له ولا تعف عنهم بل اقتل رجلا وامرأة.طفلا ورضيعا.بقرا وغنما.جملا وحمارا. .... وامسك اجاج ملك عماليق حيّا وحرّم جميع الشعب بحد السيف")


(متى 5: 17«لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا.).

( لوقا 22: 37 "فقال لهم لكن الآن من له كيس فليأخذه ومزود كذلك.ومن ليس له فليبع ثوبه ويشتر سيفا".), فما الذي يفعله من يشتري سيفا" ؟

(متى 10: 34 لا تظنوا اني جئت لألقي سلاما على الارض.ما جئت لألقي سلاما بل سيفا)

( لوقا 19: 27 "اما اعدائي اولئك الذين لم يريدوا ان املك عليهم فأتوا بهم الى هنا واذبحوهم قدامي").

غير معرف يقول...

الأسرى في القرأن؟

تقول
ولايجوز للمؤمن المسلم على أي حال إستنكار قتل الأسير الأعزل، لأن للتراث الإسلامي سوابق في هذه الأفعال
--------------------------




مصدر الأسري في القرأن يرجع إلي الحرب فقط ،

قال تعالى

ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم } . الانفال 19


لقوله تعالي: {فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها}[محمد: 4].


وكيف نتعامل مع الاسير وفق القرأن؟


إما منا بعد
وإما فداء

ومن يؤمن منهم وعده الله بالخير
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ( 70 ) وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ( 71 )

غير معرف يقول...

السيد بصيص:
أنا لا ابرر جريمة فليس لدي من الوثائق ما يمكنني من معرفة ما فعله هؤلاء ليحكم عليهم الآخرون بالاعدام.
عموما قلت من قبل أن الحكم بالاعدام للخيانة العظمي موجود في جميع الشرائع سواء السماوية (أعرف أنك لا تؤمن بها) أو الوضعية.
و القتل و التجويع و الحصار و الاحتلال يفعله غير المتدينين بصور أكثر بشاعة، و ليس هذا تبريرا بل فقط أتعجب لماذا لا تنتقد مثلا سرقة بترول العراق و ليبيا و قتل الأفغان و العراقيين و الفيتناميين...الخ.
الحروب يحدث فيها كل شيء و هي مستمرة طالما الانسان مستمر و طالما الجشع و الطمع مستمر.
و كما قلت لك من تم قتلهم بؤساء و من نفذوا الحكم باعدامهم هم أكثر بؤسا و الفريقين يعملان لصالح آخرين يجنون مصالح جمة من هذا القتال الدائر هناك.
اذا كنت تبحث عن يوتوبيا فهي غير موجودة في الدنيا، و الأقوي يقتل الضعيف منذ بداية الخليقة و هذا يتم بكل الصور سواء في الماضي أو الآن.
أتحدث عن استغلال القوي للضعيف و عن الطمع الانساني.
أما عن ذكرك لقصة بني قريظة الواردة في سيرة ابن هشام و ابن اسحاق، فانا لا أري أنه من الأمانة العلمية أن تلجأ الي تلك الخرافات باعتبارها أحداث مؤكدة فقد قلت سابقا أنني لا أعتبر ما ورد فيها حقائق بل هي في معظمها روايات من خيال من كتبوها، و هم لا يستندون فيها الي أي توثيق تاريخي، و أنا لا أستشهد بأي شيء جاء فيها سواء ايجابي أو سلبي لعدم مصداقيتها التوثيقية.
أنا أري ان الطمع هو مصدر كل الشرور بينما أنت تري أن الدين هو مصدر الشرور. و عندما حدثتك عن شرور أبشع حدثت و تحدث بسبب الطمع و يرتكبها بشر ليس لهم أدني علاقة بأي دين فانك تتجنب الحديث عنها.
أنا أتحدث عن أمور كلية و أنت تتحدث عن أمور مجزأة لتثبت لنفسك كل مرة أن العيب في الأديان. بينما أنا أحاول أن أثبت لك أن العيب هو في طمع الانسان سواء كان يتبع دينا يتخذ منه ستارا لتبرير طمعه أو لا يتبع أي دين.
عندما تري الأمور من منظور واحد بالفعل يصبح الحوار عقيما.
مسلم مصري

بصيص يقول...

الأخ/ة الكريم/ة غير معرف/ة (التعليق الثامن) ،،

طبعاً يوجد حد الردة في القرآن، وهذا رأي أغلبية المسلمين الذي ينقض رأي حضرتك.

لاأظنك تقرأ المشاركات الأخرى، وإلا لرأيت هذا الرابط:

http://www.youtube.com/watch?v=5tsER8hCGRM&feature=related

"ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم } . الانفال 19"

يعني: أعدمهم، وهذه أسوة يتبعها الطلبان.

وأكرر الطلب مرة أخرى، الرجاء الكف عن إغراق الصفحة بهذيان من الإنجيل.

خالص تحياتي

بصيص يقول...

الأخر الكريم مسلم مصري ،،

"أنا لا ابرر جريمة فليس لدي من الوثائق ما يمكنني من معرفة ما فعله هؤلاء ليحكم عليهم الآخرون بالاعدام"

فهمت قصدك، تحتاج إلى وثيقة لتعرف لماذا يقتل الطلبان ناس عزل عن السلاح بعد أن تلفظ القتلة بكلمات: مرتدون ومرتد. أوكي، رسالة رسمية موقعة من القتلة ومختومة من وزارة العدل الطلبانية تشرح التهمة وقرار المحكمة كافية؟

"عموما قلت من قبل أن الحكم بالاعدام للخيانة العظمي موجود في جميع الشرائع سواء السماوية (أعرف أنك لا تؤمن بها) أو الوضعية"

ألغي حكم الإعدام لأي تهمة في أغلب الدول الغربية.

"القتل و التجويع و الحصار و الاحتلال يفعله غير المتدينين بصور أكثر بشاعة، و ليس هذا تبريرا"

بل هو محاولة سافرة للتبرير.

"أتعجب لماذا لا تنتقد مثلا سرقة بترول العراق و ليبيا و قتل الأفغان و العراقيين و الفيتناميين...الخ"

لأن هذا ليس موضوع الطرح. لاتخلط الأوراق.

"من تم قتلهم بؤساء و من نفذوا الحكم باعدامهم هم أكثر بؤسا"

من تم قتلهم هم ناس عزل، ومن نفذوا الحكم طبقوا أحكام شريعتهم.

"أما عن ذكرك لقصة بني قريظة الواردة في سيرة ابن هشام و ابن اسحاق، فانا لا أري أنه من الأمانة العلمية أن تلجأ الي تلك الخرافات"

إنتقائية مدهشة للسيرة. لامجال للإنكار فالقصة صحيحة لدى أغلب المسلمون، وأنكارك لها لايعتد به.

"أنا أري ان الطمع هو مصدر كل الشرور بينما أنت تري أن الدين هو مصدر الشرور"

فهمتك مرة أخرى، أنت ترى أن الطمع هو مصدر ((( كل ))) الشرور، وبناء عليه فإن الآيات التي تأمر الإنسان بقتل أخيه الإنسان وسلب أمواله وسبي نسائه لا لسبب سوى الإختلاف في القناعة، هي مصدر خير. أوكي، موقفك مفهوم.

خالص تحياتي