الأربعاء، 5 يناير، 2011

قُتل لاعتراضه على قانون القتل

::

ذكرت في بوست سابق هـنـا خبر إصدار حكم قضائي في باكستان بإعدام إمرأة باكستانية بتهمة الإساءة إلى النبي محمد وإنكارها لربوبية القرآن.

وذكرت في بوست آخر بعده هـنـا أن نفس تهمة الإساءة تلك قد أستخدمت ضد دكتور لإلقائه كرت تعريف (بزنس كارد) في القمامة لمجرد أن إسم صاحب تلك البطاقة يحمل نفس إسم النبي محمد.

وأضيف اليوم إلى هذه السلسلة من الإتهامات المأساوية/الهزلية، التي لاتزال تقلب عدالة الموازين القضائية في المجتمعات الإسلامية، حلقة جديدة للمآسي الناتجة عن التقديس السايكوتي المرضي الذي يعاني منه بعض البشر تجاه رموزهم، والمسمى باللهجة اللاهوتية "الإساءة للمقدسات"، وهي خبر إغتيال حاكم البنجاب الباكستاني على يد أحد حراسه!

ولماذا خان الحارس ثقة سيده به وأرداه قتيلاً في الشارع؟
ربما لأنه سب النبي أو الذات الإلهية؟
وهل هذه بحد ذاتها جريمة تستحق عليها قتل إنسان؟

لا للسؤال الثاني ولا للسؤال الثالث، بل سبب إغتيال الحارس، واسمه مالك ممتاز قادري، لحاكم البنجاب سلمان تاثير، إنه قد إنتقد ذلك القانون الباثالوجي، قانون التجديف(1) الباكستاني الذي يجرم البشر ويعدمهم لأتفه الحجج، بوصفه له بأنه "قانون أسود"!

فقط ...

فورع وتقوى الحارس وواجبه كمؤمن صالح غيور على دينه دفعه لأن يخون الثقة التي وكلت إليه بحفظ سيده من المكروه لينزل به أشد المكروهات وأجرمها لمجرد نقده لذلك القانون الدموي، والدموي الأخرق ... ولماذا أخرق؟

لأن الهدف من تشريعه هو لحماية حامي الكون!!!

حماية حامي الكون من إساءة حفنة من المركبات العضوية المغرورة بنفسها (التي تسمى بالبشر) له كحامي للكون الذي، بالمناسبة، يحوي تلك المركبات المجهرية المغرورة التي كانت، ولايزال الكثير منها، تعتقد أن الكون بمحتوياته مخلوق لنيافتها، غير مدركة أنها مرمية على نقطة صغيرة مغمورة في مكان ما في أغواره. وكأن حامي الكون وحاميهم ليس بقادر على حماية نفسه منها.

ولن يستطيع أحد أن يحتج بأن هذه حادثة نادرة وأن باقي المؤمنين ليسوا بهذا التعصب، لأن حماية حامي الكون من إساءة مركباته المجهرية له هو واجب على كل مركب مؤمن منها. أليس كذلك؟

وهذا هو الخبر:
::
إسلام أباد، باكستان (CNN) -- أكدت التقارير الواردة من باكستان أن حاكم إقليم البنجاب الباكستاني، سلمان تاسير، الذي أٌعلن عن اغتياله مساء الثلاثاء، قد قتل على الأرجح على يد أحد عناصر حراسته، وذلك بعد المواقف التي أدلى بها تاسير مؤخراً، وانتقد خلالها قانون "التجديف"، والذي يُجرم الإساءة إلى الإسلام أو النبي محمد.

وقال وزير الداخلية الباكستاني، رحمان مالك، أن الحارس يدعى مالك ممتاز قادري، وقد أقدم على قتل المحافظ في سوق مزدحمة بالعاصمة إسلام أباد، عادة ما يرتادها الأجانب، وذلك بعد أن وصف تاسير قانون "التجديف" بأنه "قانون أسود." ... تكملة الخبر

(1) ماهو قانون التجديف؟
التجديف  (بالإنجليزية: Blasphemy‏) هو مايعتبر في الأوساط الدينية بأنه إسائة، وذلك بواسطة السب أو الإنتقاد أو حتى عدم اظهار تقدير أو احترام  لشخصيات مقدسة في ديانة ما أو تجاه رموز دينية. وفي الديانات الإبراهيمية الإدانة بالتجديف قد تكون بالغة الشدة. كما أن بعض البلدان مثل باكستان تشرع قوانين تعاقب على تهمة التجديف، في حين أن بلداناً أخرى تمنح اللجوء لأشخاص وجهت إليهم تلك التهمة في بلدانهم. وقد تستخدم بعض البلدان قوانين التجديف لإدانة أشخاص يختلفون مع الأغلبية أو أشخاص منشقين عن طائفة أو دين معين، وتعتبر البلدان التي تتبنى ديناً رسمياً في دساتيرها هي أكثر المعاقبين باستخدام قوانين التجديف. (التعريف من ويكيبيديا).
مالمقصود من التجديف؟ مالمقصود من قانون التجديف؟ ماذا يقصد بالتجديف؟ ______________________________
::
تحديث ...
::
نشرت صحيفة التيليغراف هذا الخبر عن ردود فعل الملالوة الباكستانيين تجاه حادثة الإغتيال، أنشره مترجم هنا لإظهار ثقافة التعطش الدموي الإرهابي الديني التي تبتلي بها هذه المجتمعات:
::
هتف علناً مئات من القائدة الدينيين الباكستانيين إستحساناً لـ [جريمة] إغتيال سياسي بارز أطلق عليه الرصاص بسبب حملته لإصلاح قانون التجديف.
::
في تصريح أصدر قبل مأتم سلمان تاثير [القتيل] ببضعة ساعات ...، أشاد بقاتله 500 عالم [دين] من جماعة أهل السنة، وأمروا أتباعهم بألاّ يحزنوا وإلاّ سوف يلاقوا نفس المصير. 

"نقدم ثنائنا الوافر وإطرائنا لشجاعة وبسالة وإيمان ممتاز قادري [القاتل]".

هذا ما ذكره التصريح في إشارة إلى [القاتل] المحجوز لدى الشرطة الآن، قبل أن ينتقل التصريح إلى تحذير السياسيين والأكاديميين لتعلم الدرس من قتل السيد تاثير.

[وأضاف التصريح بقوله]:

"كما لايجب أن يكون هناك أي تعبير عن حزن أو تعاطف لمقتل المحافظ، لأن من يؤيد الإسائة إلى النبي ينغمس هو بالإسائة".

وكان السيد تاثير محافظ البنجاب قد قتل بالرصاص في إسلام آباد يوم الثلاثاء من قبل أحد حراسه. وكان مكروهاً قبلها من رجال الدين المتشددين بسبب تبنيه لقضية آسيا بيبي، المرأة المسيحية التي حكم عليها بالإعدام لإسائتها [للنبي محمد]. وقد أبرزت تلك القضية الإنقسام الديني العميق الموجود بين الطبقة الليبرالية الصغيرة الراقية والملالوة الأصوليين الذين يستقطبون أعداداً ضخمة من الأتباع.

وقد صرحت الجماعة الإسلامية أيضاً، وهي تمثل إحدى الأحزاب السياسية الباكستانية الرئيسية، بأن إغتيال السيد تاثير مبرر. وقالت في تصريح لها: "لو أقالته الحكومة من منصبه، لما كانت هناك حاجة لأن يقتله أحد".

كما صرح قادري بعد إعتقاله أنه قد أطلق الرصاص على محافظ البنجاب بسبب آرائه. وأن: "سلمان تاثير مسيئ وهذا عقاب المسيئ". وهيمنت صور وجه [القاتل] المبتسم على الصحف المحلية، والتي تسائلت بدورها عن أسباب سماح خمسة حرس آخرين [للقاتل] بضخ أربعين رصاصة في جسد السيد تاثير.

وقد ذكر مصدر من الشرطة أن الخطورة الأمنية لقادري كانت معروفة مسبقاً بسبب توجهاته الدينية المتطرفة ... وعندما سيق قادري إلى المحكمة يوم أمس، نثر عليه [محاميه] الورود مع تعالي هتافات الله أكبر من مؤيديه عند وصوله [وطبطبتهم له على ظهره والتصفيق له وتقبيله - وفقاً لمصدر آخر]. (إنتهى الخبر)


وهكذا تعامل الثقافة الدموية الدينية قتلة الأبرياء: بالإستحسان والمدح والثناء والتصفيق والتقبيل، وتكللها بـ ...
نـثر الـورود عـليهم

  أحد المؤيدين لجريمة القتل يقبل ممتاز قادري لدى وصوله إلى المحكمة

والشكر موصول للعزيز  Godless Saudi  على الوصلة.

* * * * * * * * * *
مامعنى كلمة التجديف؟ ماذا يعني التجديف؟ هل التجديف جريمة؟ ماهو عقاب التجديف؟ أي دولة تعاقب على التجديف؟ ماهي قوانين التجديف؟ ماهي الدول التي تعاقب على التجديف؟ مامعنى التجديف؟ هل التجديف حرام؟ ماهو عقاب الإسائة للمقدسات؟ هل الإسائة للمقدسات جريمة؟ ماهو قانون الإسائة للمقدسات؟ ماهو عقاب الإسائة للذات الإلهية؟ ماعقاب الإسائة للنبي محمد؟ ماهو عقاب الإسائة للرسول محمد؟ لماذا يعاقب المسيئ للذات الإلهية؟ لماذا يعاقب المسيئ للنبي محمد؟ لماذا يعاقب المسيئ للرسول محمد؟ ماهي القوانين الجزائية للإسائة للمقدسات الدينية؟ هل القوانين المدنية تعاقب على الإسائة للمقدسات الدينية؟ ماهي الدول التي تطبق قوانين التجدبف؟ هل توجد قوانين ضد التجديف في أمريكا؟ هل توجد قوانين ضد الإسائة إلى المقدسات في أمريكا؟ في أي الدول توجد قوانين التجديف؟ أي الدول تمنع الإسائة إلى المقدسات؟

هناك 5 تعليقات:

Godless Saudi يقول...

وتكملة الاحداث أحلى. 500 عالم من جماعة اهل السنة يهنئون القاتل ويرسلون تحياتهم ودعمهم له لنصرة دين الاسلام.

http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/asia/pakistan/8241517/Clerics-salute-brave-Pakistan-killer.html

Basees يقول...

عزيزي Godless ،،

خبر يثير الغثيان حقاً. وسوف أنشره مترجم. والشكر موصول لك.

مع تحياتي

al-Shalchi يقول...

المشكله انهم يمتلكون سلاحا ذريا. اخشى ما اخشاه ان يصبح هذا السلاح لعبه بيد الاسلاميين بعد سقوط حكومه باكستان الورقيه

Basees يقول...

عزيزي الشالجي ،،

هذه مخاوف حقيقية صادرة عن إحتمالات ممكنة الوقوع. وربما القلق الأكبر هو تسريب المواد المشعة المستخدمة في هذه الأسلحة إلى متطرفين بدون الحاجة إلى السلاح نفسه. فهذه سهلة الإستخدام لإحداث أضرار ربما تماثل في هولها تلك الأسلحة.

لك تحياتي

rona يقول...

يعترضون على قتل حد سب النبي أو القرآن ...منآفقون..مآذا رأيتوا من الله حتى تكرهوا شريعته...الله حيوا الأسلامين أنتوا اللي رآح تحزوا الأقصى مش عبيد أمريكآ...